الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„بقرة

وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولñ مّöنْ عöندö اللّهö مُصَدّöقñ لّöمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرöيقñ مّöنَ الَّذöينَ أُوتُواْ الْكöتَابَ كöتَابَ اللّهö وَرَاء ظُهُورöهöمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ (101)  وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطöينُ عَلَى مُلْكö سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَِكöنَّ الشَّيْاطöينَ كَفَرُواْ يُعَلّöمُونَ النَّاسَ السّöحْرَ وَمَا أُنزöلَ عَلَى الْمَلَكَيْنö بöبَابöلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلّöمَانö مöنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إöنَّمَا نَحْنُ فöتْنَةñ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مöنْهُمَا مَا يُفَرّöقُونَ بöهö بَيْنَ الْمَرْءö وَزَوْجöهö وَمَا هُم بöضَآرّöينَ بöهö مöنْ أَحَدٍ إöلاَّ بöإöذْنö اللّهö وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلöمُواْ لَمَنö اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فöي الآخöرَةö مöنْ خَلاَقٍ وَلَبöئْسَ مَا شَرَوْاْ بöهö أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (102)  وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُواْ واتَّقَوْا لَمَثُوبَةñ مّöنْ عöندö اللَّه خَيْرñ لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (103)  يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعöنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ْوَلöلكَافöرöينَ عَذَابñ أَلöيمñ (104)  مَّا يَوَدُّ الَّذöينَ كَفَرُواْ مöنْ أَهْلö الْكöتَابö وَلاَ الْمُشْرöكöينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مّöنْ خَيْرٍ مّöن رَّبّöكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بöرَحْمَتöهö مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلö الْعَظöيمö (105)  مَا نَنسَخْ مöنْ آيَةٍ أَوْ نُنسöهَا نَأْتö بöخَيْرٍ مّöنْهَا أَوْ مöثْلöهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلّö شَيْءٍ قَدöيرñ (106)  أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتö وَالأَرْضö وَمَا لَكُم مّöن دُونö اللّهö مöن وَلöيٍّ وَلاَ نَصöيرٍ (107)  أَمْ تُرöيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئöلَ مُوسَى مöن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلö الْكُفْرَ بöالإöيمَانö فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبöيلö (108)  وَدَّ كَثöيرñ مّöنْ أَهْلö الْكöتَابö لَوْ يَرُدُّونَكُم مّöن بَعْدö إöيمَانöكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مّöنْ عöندö أَنفُسöهöم مّöن بَعْدö مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتöيَ اللّهُ بöأَمْرöهö إöنَّ اللّهَ عَلَى كُلّö شَيْءٍ قَدöيرñ (109)  وَأَقöيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدّöمُواْ لأَنفُسöكُم مّöنْ خَيْرٍ تَجöدُوهُ عöندَ اللّهö إöنَّ اللّهَ بöمَا تَعْمَلُونَ بَصöيرñ (110)  وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إöلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تöلْكَ أَمَانöيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إöن كُنتُمْ صَادöقöينَ (111)  بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لöلّهö وَهُوَ مُحْسöنñ فَلَهُ أَجْرُهُ عöندَ رَبّöهö وَلاَ خَوْفñ عَلَيْهöمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (112)  وَقَالَتö الْيَهُودُ لَيْسَتö النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتö النَّصَارَى لَيْسَتö الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكöتَابَ كَذَلöكَ قَالَ الَّذöينَ لاَ يَعْلَمُونَ مöثْلَ قَوْلöهöمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقöيَامَةö فöيمَا كَانُواْ فöيهö يَخْتَلöفُونَ (113)  وَمَنْ أَظْلَمُ مöمَّن مَّنَعَ مَسَاجöدَ اللّهö أَن يُذْكَرَ فöيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فöي خَرَابöهَا أُوْلَِئöكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إöلاَّ خَآئöفöينَ لهُمْ فöي الدُّنْيَا خöزْيñ وَلَهُمْ فöي الآخöرَةö عَذَابñ عَظöيمñ (114)  وَلöلّهö الْمَشْرöقُ وَالْمَغْرöبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهö إöنَّ اللّهَ وَاسöعñ عَلöيمñ (115)  وَقَالُواْ اتَّخَذَ اللّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَل لَّهُ مَا فöي السَّمَاوَاتö وَالأَرْضö كُلّñ لَّهُ قَانöتُونَ (116)  بَدöيعُ السَّمَاوَاتö وَالأَرْضö وَإöذَا قَضَى أَمْراً فَإöنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (117)  وَقَالَ الَّذöينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلّöمُنَا اللّهُ أَوْ تَأْتöينَا آيَةñ كَذَلöكَ قَالَ الَّذöينَ مöن قَبْلöهöم مّöثْلَ قَوْلöهöمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتö لöقَوْمٍ يُوقöنُونَ (118)  إöنَّا أَرْسَلْنَاكَ بöالْحَقّö بَشöيراً وَنَذöيراً وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابö الْجَحöيمö (119)  وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبöعَ مöلَّتَهُمْ قُلْ إöنَّ هُدَى اللّهö هُوَ الْهُدَى وَلَئöنö اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذöي جَاءكَ مöنَ الْعöلْمö مَا لَكَ مöنَ اللّهö مöن وَلöيٍّ وَلاَ نَصöيرٍ (120) 
|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca