الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„بقرة

الَّذöينَ آتَيْنَاهُمُ الْكöتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تöلاَوَتöهö أُوْلَِئöكَ يُؤْمöنُونَ بöهö وَمن يَكْفُرْ بöهö فَأُوْلَِئöكَ هُمُ الْخَاسöرُونَ (121)  يَا بَنöي إöسْرَائöيلَ اذْكُرُواْ نöعْمَتöيَ الَّتöي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنّöي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمöينَ (122)  وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزöي نَفْسñ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مöنْهَا عَدْلñ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةñ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ (123)  وَإöذö ابْتَلَى إöبْرَاهöيمَ رَبُّهُ بöكَلöمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إöنّöي جَاعöلُكَ لöلنَّاسö إöمَاماً قَالَ وَمöن ذُرّöيَّتöي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدöي الظَّالöمöينَ (124)  وَإöذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لّöلنَّاسö وَأَمْناً وَاتَّخöذُواْ مöن مَّقَامö إöبْرَاهöيمَ مُصَلًّى وَعَهöدْنَا إöلَى إöبْرَاهöيمَ وَإöسْمَاعöيلَ أَن طَهّöرَا بَيْتöيَ لöلطَّائöفöينَ وَالْعَاكöفöينَ وَالرُّكَّعö السُّجُودö (125)  وَإöذْ قَالَ إöبْرَاهöيمُ رَبّö اجْعَلْ هََِذَا بَلَداً آمöناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مöنَ الثَّمَرَاتö مَنْ آمَنَ مöنْهُم بöاللّهö وَالْيَوْمö الآخöرö قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتّöعُهُ قَلöيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إöلَى عَذَابö النَّارö وَبöئْسَ الْمَصöيرُ (126)  وَإöذْ يَرْفَعُ إöبْرَاهöيمُ الْقَوَاعöدَ مöنَ الْبَيْتö وَإöسْمَاعöيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مöنَّا إöنَّكَ أَنتَ السَّمöيعُ الْعَلöيمُ (127)  رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلöمَيْنö لَكَ وَمöن ذُرّöيَّتöنَا أُمَّةً مُّسْلöمَةً لَّكَ وَأَرöنَا مَنَاسöكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إöنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحöيمُ (128)  رَبَّنَا وَابْعَثْ فöيهöمْ رَسُولاً مّöنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهöمْ آيَاتöكَ وَيُعَلّöمُهُمُ الْكöتَابَ وَالْحöكْمَةَ وَيُزَكّöيهöمْ إöنَّكَ أَنتَ العَزöيزُ الحَكöيمُ (129)  وَمَن يَرْغَبُ عَن مّöلَّةö إöبْرَاهöيمَ إöلاَّ مَن سَفöهَ نَفْسَهُ وَلَقَدö اصْطَفَيْنَاهُ فöي الدُّنْيَا وَإöنَّهُ فöي الآخöرَةö لَمöنَ الصَّالöحöينَ (130)  إöذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلöمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لöرَبّö الْعَالَمöينَ (131)  وَوَصَّى بöهَا إöبْرَاهöيمُ بَنöيهö وَيَعْقُوبُ يَا بَنöيَّ إöنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدّöينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلöمُونَ (132)  أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إöذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إöذْ قَالَ لöبَنöيهö مَا تَعْبُدُونَ مöن بَعْدöي قَالُواْ نَعْبُدُ إöلَِهَكَ وَإöلَِهَ آبَائöكَ إöبْرَاهöيمَ وَإöسْمَاعöيلَ وَإöسْحَاقَ إöلَِهاً وَاحöداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلöمُونَ (133)  تöلْكَ أُمَّةñ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134)  وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مöلَّةَ إöبْرَاهöيمَ حَنöيفاً وَمَا كَانَ مöنَ الْمُشْرöكöينَ (135)  قُولُواْ آمَنَّا بöاللّهö وَمَا أُنزöلَ إöلَيْنَا وَمَا أُنزöلَ إöلَى إöبْرَاهöيمَ وَإöسْمَاعöيلَ وَإöسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطö وَمَا أُوتöيَ مُوسَى وَعöيسَى وَمَا أُوتöيَ النَّبöيُّونَ مöن رَّبّöهöمْ لاَ نُفَرّöقُ بَيْنَ أَحَدٍ مّöنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلöمُونَ (136)  فَإöنْ آمَنُواْ بöمöثْلö مَا آمَنتُم بöهö فَقَدö اهْتَدَواْ وَّإöن تَوَلَّوْاْ فَإöنَّمَا هُمْ فöي شöقَاقٍ فَسَيَكْفöيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمöيعُ الْعَلöيمُ (137)  صöبْغَةَ اللّهö وَمَنْ أَحْسَنُ مöنَ اللّهö صöبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابöدونَ (138)  قُلْ أَتُحَآجُّونَنَا فöي اللّهö وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلöصُونَ (139)  أَمْ تَقُولُونَ إöنَّ إöبْرَاهöيمَ وَإöسْمَاعöيلَ وَإöسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطَ كَانُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمö اللّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مöمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عöندَهُ مöنَ اللّهö وَمَا اللّهُ بöغَافöلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140) 
|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca