الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„نور

سُورَةñ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فöيهَا آيَاتٍ بَيّöنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (1)  الزَّانöيَةُ وَالزَّانöي فَاجْلöدُوا كُلَّ وَاحöدٍ مّöنْهُمَا مöئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بöهöمَا رَأْفَةñ فöي دöينö اللَّهö إöن كُنتُمْ تُؤْمöنُونَ بöاللَّهö وَالْيَوْمö الْآخöرö وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائöفَةñ مّöنَ الْمُؤْمöنöينَ (2)  الزَّانöي لَا يَنكöحُ إلَّا زَانöيَةً أَوْ مُشْرöكَةً وَالزَّانöيَةُ لَا يَنكöحُهَا إöلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرöكñ وَحُرّöمَ ذَلöكَ عَلَى الْمُؤْمöنöينَ (3)  وَالَّذöينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتö ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بöأَرْبَعَةö شُهَدَاء فَاجْلöدُوهُمْ ثَمَانöينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئöكَ هُمُ الْفَاسöقُونَ (4)  إöلَّا الَّذöينَ تَابُوا مöن بَعْدö ذَلöكَ وَأَصْلَحُوا فَإöنَّ اللَّهَ غَفُورñ رَّحöيمñ (5)  وَالَّذöينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إöلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدöهöمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بöاللَّهö إöنَّهُ لَمöنَ الصَّادöقöينَ (6)  وَالْخَامöسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهö عَلَيْهö إöن كَانَ مöنَ الْكَاذöبöينَ وَيَدْرَأُ (7)  عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بöاللَّهö إöنَّهُ لَمöنَ الْكَاذöبöينَ (8)  وَالْخَامöسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهö عَلَيْهَا إöن كَانَ مöنَ الصَّادöقöينَ (9)  وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهö عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابñ حَكöيمñ (10)  إöنَّ الَّذöينَ جَاؤُوا بöالْإöفْكö عُصْبَةñ مّöنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرñ لَّكُمْ لöكُلّö امْرöئٍ مّöنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مöنَ الْإöثْمö وَالَّذöي تَوَلَّى كöبْرَهُ مöنْهُمْ لَهُ عَذَابñ عَظöيمñ (11)  لَوْلَا إöذْ سَمöعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمöنُونَ وَالْمُؤْمöنَاتُ بöأَنفُسöهöمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إöفْكñ مُّبöينñ (12)  لَوْلَا جَاؤُوا عَلَيْهö بöأَرْبَعَةö شُهَدَاء فَإöذْ لَمْ يَأْتُوا بöالشُّهَدَاء فَأُوْلَئöكَ عöندَ اللَّهö هُمُ الْكَاذöبُونَ (13)  وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهö عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فöي الدُّنْيَا وَالْآخöرَةö لَمَسَّكُمْ فöي مَا أَفَضْتُمْ فöيهö عَذَابñ عَظöيمñ (14)  إöذْ تَلَقَّوْنَهُ بöأَلْسöنَتöكُمْ وَتَقُولُونَ بöأَفْوَاهöكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بöهö عöلْمñ وَتَحْسَبُونَهُ هَيّöناً وَهُوَ عöندَ اللَّهö عَظöيمñ (15)  وَلَوْلَا إöذْ سَمöعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بöهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانñ عَظöيمñ (16)  يَعöظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لöمöثْلöهö أَبَداً إöن كُنتُم مُّؤْمöنöينَ (17)  وَيُبَيّöنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتö وَاللَّهُ عَلöيمñ حَكöيمñ (18)  إöنَّ الَّذöينَ يُحöبُّونَ أَن تَشöيعَ الْفَاحöشَةُ فöي الَّذöينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابñ أَلöيمñ فöي الدُّنْيَا وَالْآخöرَةö وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19)  وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهö عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّه رَؤُوفñ رَحöيمñ (20) 
[1] [2] [3] [4] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca