الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„نمل

طس تöلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنö وَكöتَابٍ مُّبöينٍ (1)  هُدًى وَبُشْرَى لöلْمُؤْمöنöينَ (2)  الَّذöينَ يُقöيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بöالْآخöرَةö هُمْ يُوقöنُونَ (3)  إöنَّ الَّذöينَ لَا يُؤْمöنُونَ بöالْآخöرَةö زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4)  أُوْلَئöكَ الَّذöينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابö وَهُمْ فöي الْآخöرَةö هُمُ الْأَخْسَرُونَ (5)  وَإöنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مöن لَّدُنْ حَكöيمٍ عَلöيمٍ (6)  إöذْ قَالَ مُوسَى لöأَهْلöهö إöنّöي آنَسْتُ نَاراً سَآتöيكُم مّöنْهَا بöخَبَرٍ أَوْ آتöيكُم بöشöهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7)  فَلَمَّا جَاءهَا نُودöيَ أَن بُورöكَ مَن فöي النَّارö وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهö رَبّö الْعَالَمöينَ (8)  يَا مُوسَى إöنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزöيزُ الْحَكöيمُ (9)  وَأَلْقö عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانّñ وَلَّى مُدْبöراً وَلَمْ يُعَقّöبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إöنّöي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10)  إöلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ فَإöنّöي غَفُورñ رَّحöيمñ (11)  وَأَدْخöلْ يَدَكَ فöي جَيْبöكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مöنْ غَيْرö سُوءٍ فöي تöسْعö آيَاتٍ إöلَى فöرْعَوْنَ وَقَوْمöهö إöنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسöقöينَ (12)  فَلَمَّا جَاءتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصöرَةً قَالُوا هَذَا سöحْرñ مُّبöينñ (13)  وَجَحَدُوا بöهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقöبَةُ الْمُفْسöدöينَ (14)  وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عöلْماً وَقَالَا الْحَمْدُ لöلَّهö الَّذöي فَضَّلَنَا عَلَى كَثöيرٍ مّöنْ عöبَادöهö الْمُؤْمöنöينَ (15)  وَوَرöثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلّöمْنَا مَنطöقَ الطَّيْرö وَأُوتöينَا مöن كُلّö شَيْءٍ إöنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبöينُ (16)  وَحُشöرَ لöسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مöنَ الْجöنّö وَالْإöنسö وَالطَّيْرö فَهُمْ يُوزَعُونَ (17)  حَتَّى إöذَا أَتَوْا عَلَى وَادöي النَّمْلö قَالَتْ نَمْلَةñ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكöنَكُمْ لَا يَحْطöمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18)  فَتَبَسَّمَ ضَاحöكاً مّöن قَوْلöهَا وَقَالَ رَبّö أَوْزöعْنöي أَنْ أَشْكُرَ نöعْمَتَكَ الَّتöي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالöدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالöحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخöلْنöي بöرَحْمَتöكَ فöي عöبَادöكَ الصَّالöحöينَ (19)  وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لöيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مöنَ الْغَائöبöينَ (20) 
[1] [2] [3] [4] [5] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca