الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„قصص

طسم (1)  تöلْكَ آيَاتُ الْكöتَابö الْمُبöينö (2)  نَتْلُوا عَلَيْكَ مöن نَّبَإö مُوسَى وَفöرْعَوْنَ بöالْحَقّö لöقَوْمٍ يُؤْمöنُونَ (3)  إöنَّ فöرْعَوْنَ عَلَا فöي الْأَرْضö وَجَعَلَ أَهْلَهَا شöيَعاً يَسْتَضْعöفُ طَائöفَةً مّöنْهُمْ يُذَبّöحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيöي نöسَاءهُمْ إöنَّهُ كَانَ مöنَ الْمُفْسöدöينَ (4)  وَنُرöيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذöينَ اسْتُضْعöفُوا فöي الْأَرْضö وَنَجْعَلَهُمْ أَئöمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارöثöينَ (5)  وَنُمَكّöنَ لَهُمْ فöي الْأَرْضö وَنُرöي فöرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مöنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6)  وَأَوْحَيْنَا إöلَى أُمّö مُوسَى أَنْ أَرْضöعöيهö فَإöذَا خöفْتö عَلَيْهö فَأَلْقöيهö فöي الْيَمّö وَلَا تَخَافöي وَلَا تَحْزَنöي إöنَّا رَادُّوهُ إöلَيْكö وَجَاعöلُوهُ مöنَ الْمُرْسَلöينَ (7)  فَالْتَقَطَهُ آلُ فöرْعَوْنَ لöيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إöنَّ فöرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطöئöينَ (8)  وَقَالَتö امْرَأَتُ فöرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لّöي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخöذَهُ وَلَداً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (9)  وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمّö مُوسَى فَارöغاً إöن كَادَتْ لَتُبْدöي بöهö لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبöهَا لöتَكُونَ مöنَ الْمُؤْمöنöينَ (10)  وَقَالَتْ لöأُخْتöهö قُصّöيهö فَبَصُرَتْ بöهö عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (11)  وَحَرَّمْنَا عَلَيْهö الْمَرَاضöعَ مöن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلö بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصöحُونَ (12)  فَرَدَدْنَاهُ إöلَى أُمّöهö كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلöتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهö حَقّñ وَلَكöنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13)  وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعöلْماً وَكَذَلöكَ نَجْزöي الْمُحْسöنöينَ (14)  وَدَخَلَ الْمَدöينَةَ عَلَى حöينö غَفْلَةٍ مّöنْ أَهْلöهَا فَوَجَدَ فöيهَا رَجُلَيْنö يَقْتَتöلَانö هَذَا مöن شöيعَتöهö وَهَذَا مöنْ عَدُوّöهö فَاسْتَغَاثَهُ الَّذöي مöن شöيعَتöهö عَلَى الَّذöي مöنْ عَدُوّöهö فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهö قَالَ هَذَا مöنْ عَمَلö الشَّيْطَانö إöنَّهُ عَدُوّñ مُّضöلّñ مُّبöينñ (15)  قَالَ رَبّö إöنّöي ظَلَمْتُ نَفْسöي فَاغْفöرْ لöي فَغَفَرَ لَهُ إöنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحöيمُ (16)  قَالَ رَبّö بöمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهöيراً لّöلْمُجْرöمöينَ (17)  فَأَصْبَحَ فöي الْمَدöينَةö خَائöفاً يَتَرَقَّبُ فَإöذَا الَّذöي اسْتَنصَرَهُ بöالْأَمْسö يَسْتَصْرöخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إöنَّكَ لَغَوöيّñ مُّبöينñ (18)  فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطöشَ بöالَّذöي هُوَ عَدُوّñ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرöيدُ أَن تَقْتُلَنöي كَمَا قَتَلْتَ نَفْساً بöالْأَمْسö إöن تُرöيدُ إöلَّا أَن تَكُونَ جَبَّاراً فöي الْأَرْضö وَمَا تُرöيدُ أَن تَكُونَ مöنَ الْمُصْلöحöينَ (19)  وَجَاء رَجُلñ مّöنْ أَقْصَى الْمَدöينَةö يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إöنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمöرُونَ بöكَ لöيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إöنّöي لَكَ مöنَ النَّاصöحöينَ (20) 
[1] [2] [3] [4] [5] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca