الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø¢Ù„ عمران

فَمَنْ حَآجَّكَ فöيهö مöن بَعْدö مَا جَاءكَ مöنَ الْعöلْمö فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنöسَاءنَا وَنöسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهöلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهö عَلَى الْكَاذöبöينَ (61)  إöنَّ هَِذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مöنْ إöلَِهٍ إöلاَّ اللّهُ وَإöنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزöيزُ الْحَكöيمُ (62)  فَإöن تَوَلَّوْاْ فَإöنَّ اللّهَ عَلöيمñ بöالْمُفْسöدöينَ (63)  قُلْ يَا أَهْلَ الْكöتَابö تَعَالَوْاْ إöلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إöلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرöكَ بöهö شَيْئاً وَلاَ يَتَّخöذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مّöن دُونö اللّهö فَإöن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بöأَنَّا مُسْلöمُونَ (64)  يَا أَهْلَ الْكöتَابö لöمَ تُحَآجُّونَ فöي إöبْرَاهöيمَ وَمَا أُنزöلَتö التَّورَاةُ وَالإنجöيلُ إöلاَّ مöن بَعْدöهö أَفَلاَ تَعْقöلُونَ (65)  هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ فöيمَا لَكُم بöهö عöلمñ فَلöمَ تُحَآجُّونَ فöيمَا لَيْسَ لَكُم بöهö عöلْمñ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (66)  مَا كَانَ إöبْرَاهöيمُ يَهُودöيّاً وَلاَ نَصْرَانöيّاً وَلَكöن كَانَ حَنöيفاً مُّسْلöماً وَمَا كَانَ مöنَ الْمُشْرöكöينَ (67)  إöنَّ أَوْلَى النَّاسö بöإöبْرَاهöيمَ لَلَّذöينَ اتَّبَعُوهُ وَهَِذَا النَّبöيُّ وَالَّذöينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلöيُّ الْمُؤْمöنöينَ (68)  وَدَّت طَّآئöفَةñ مّöنْ أَهْلö الْكöتَابö لَوْ يُضöلُّونَكُمْ وَمَا يُضöلُّونَ إöلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (69)  يَا أَهْلَ الْكöتَابö لöمَ تَكْفُرُونَ بöآيَاتö اللّهö وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ (70)  يَا أَهْلَ الْكöتَابö لöمَ تَلْبöسُونَ الْحَقَّ بöالْبَاطöلö وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (71)  وَقَالَت طَّآئöفَةñ مّöنْ أَهْلö الْكöتَابö آمöنُواْ بöالَّذöيَ أُنزöلَ عَلَى الَّذöينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارö وَاكْفُرُواْ آخöرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجöعُونَ (72)  وَلاَ تُؤْمöنُواْ إöلاَّ لöمَن تَبöعَ دöينَكُمْ قُلْ إöنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهö أَن يُؤْتَى أَحَدñ مّöثْلَ مَا أُوتöيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عöندَ رَبّöكُمْ قُلْ إöنَّ الْفَضْلَ بöيَدö اللّهö يُؤْتöيهö مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسöعñ عَلöيمñ (73)  يَخْتَصُّ بöرَحْمَتöهö مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلö الْعَظöيمö (74)  وَمöنْ أَهْلö الْكöتَابö مَنْ إöن تَأْمَنْهُ بöقöنطَارٍ يُؤَدّöهö إöلَيْكَ وَمöنْهُم مَّنْ إöن تَأْمَنْهُ بöدöينَارٍ لاَّ يُؤَدّöهö إöلَيْكَ إöلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهö قَآئöماً ذَلöكَ بöأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فöي الأُمّöيّöينَ سَبöيلñ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهö الْكَذöبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75)  بَلَى مَنْ أَوْفَى بöعَهْدöهö وَاتَّقَى فَإöنَّ اللّهَ يُحöبُّ الْمُتَّقöينَ (76)  إöنَّ الَّذöينَ يَشْتَرُونَ بöعَهْدö اللّهö وَأَيْمَانöهöمْ ثَمَناً قَلöيلاً أُوْلَِئöكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فöي الآخöرَةö وَلاَ يُكَلّöمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إöلَيْهöمْ يَوْمَ الْقöيَامَةö وَلاَ يُزَكّöيهöمْ وَلَهُمْ عَذَابñ أَلöيمñ (77)  وَإöنَّ مöنْهُمْ لَفَرöيقاً يَلْوُونَ أَلْسöنَتَهُم بöالْكöتَابö لöتَحْسَبُوهُ مöنَ الْكöتَابö وَمَا هُوَ مöنَ الْكöتَابö وَيَقُولُونَ هُوَ مöنْ عöندö اللّهö وَمَا هُوَ مöنْ عöندö اللّهö وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهö الْكَذöبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (78)  مَا كَانَ لöبَشَرٍ أَن يُؤْتöيَهُ اللّهُ الْكöتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لöلنَّاسö كُونُواْ عöبَاداً لّöي مöن دُونö اللّهö وَلَِكöن كُونُواْ رَبَّانöيّöينَ بöمَا كُنتُمْ تُعَلّöمُونَ الْكöتَابَ وَبöمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ (79)  وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخöذُواْ الْمَلاَئöكَةَ وَالنّöبöيّöيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بöالْكُفْرö بَعْدَ إöذْ أَنتُم مُّسْلöمُونَ (80) 
|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca