الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„أحزاب

يَا أَيُّهَا النَّبöيُّ اتَّقö اللَّهَ وَلَا تُطöعö الْكَافöرöينَ وَالْمُنَافöقöينَ إöنَّ اللَّهَ كَانَ عَلöيماً حَكöيماً (1)  وَاتَّبöعْ مَا يُوحَى إöلَيْكَ مöن رَّبّöكَ إöنَّ اللَّهَ كَانَ بöمَا تَعْمَلُونَ خَبöيراً (2)  وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهö وَكَفَى بöاللَّهö وَكöيلاً (3)  مَّا جَعَلَ اللَّهُ لöرَجُلٍ مّöن قَلْبَيْنö فöي جَوْفöهö وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائöي تُظَاهöرُونَ مöنْهُنَّ أُمَّهَاتöكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعöيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلöكُمْ قَوْلُكُم بöأَفْوَاهöكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدöي السَّبöيلَ (4)  ادْعُوهُمْ لöآبَائöهöمْ هُوَ أَقْسَطُ عöندَ اللَّهö فَإöن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإöخْوَانُكُمْ فöي الدّöينö وَمَوَالöيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحñ فöيمَا أَخْطَأْتُم بöهö وَلَكöن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحöيماً (5)  النَّبöيُّ أَوْلَى بöالْمُؤْمöنöينَ مöنْ أَنفُسöهöمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامö بَعْضُهُمْ أَوْلَى بöبَعْضٍ فöي كöتَابö اللَّهö مöنَ الْمُؤْمöنöينَ وَالْمُهَاجöرöينَ إöلَّا أَن تَفْعَلُوا إöلَى أَوْلöيَائöكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلöكَ فöي الْكöتَابö مَسْطُوراً (6)  وَإöذْ أَخَذْنَا مöنَ النَّبöيّöينَ مöيثَاقَهُمْ وَمöنكَ وَمöن نُّوحٍ وَإöبْرَاهöيمَ وَمُوسَى وَعöيسَى ابْنö مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مöنْهُم مّöيثَاقاً غَلöيظاً (7)  لöيَسْأَلَ الصَّادöقöينَ عَن صöدْقöهöمْ وَأَعَدَّ لöلْكَافöرöينَ عَذَاباً أَلöيماً (8)  يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نöعْمَةَ اللَّهö عَلَيْكُمْ إöذْ جَاءتْكُمْ جُنُودñ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهöمْ رöيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بöمَا تَعْمَلُونَ بَصöيراً (9)  إöذْ جَاؤُوكُم مّöن فَوْقöكُمْ وَمöنْ أَسْفَلَ مöنكُمْ وَإöذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتö الْقُلُوبُ الْحَنَاجöرَ وَتَظُنُّونَ بöاللَّهö الظُّنُونَا (10)  هُنَالöكَ ابْتُلöيَ الْمُؤْمöنُونَ وَزُلْزöلُوا زöلْزَالاً شَدöيداً (11)  وَإöذْ يَقُولُ الْمُنَافöقُونَ وَالَّذöينَ فöي قُلُوبöهöم مَّرَضñ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إöلَّا غُرُوراً (12)  وَإöذْ قَالَت طَّائöفَةñ مّöنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرöبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجöعُوا وَيَسْتَأْذöنُ فَرöيقñ مّöنْهُمُ النَّبöيَّ يَقُولُونَ إöنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةñ وَمَا هöيَ بöعَوْرَةٍ إöن يُرöيدُونَ إöلَّا فöرَاراً (13)  وَلَوْ دُخöلَتْ عَلَيْهöم مّöنْ أَقْطَارöهَا ثُمَّ سُئöلُوا الْفöتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بöهَا إöلَّا يَسöيراً (14)  وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مöن قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهö مَسْؤُولاً (15)  قُل لَّن يَنفَعَكُمُ الْفöرَارُ إöن فَرَرْتُم مّöنَ الْمَوْتö أَوö الْقَتْلö وَإöذاً لَّا تُمَتَّعُونَ إöلَّا قَلöيلاً (16)  قُلْ مَن ذَا الَّذöي يَعْصöمُكُم مّöنَ اللَّهö إöنْ أَرَادَ بöكُمْ سُوءاً أَوْ أَرَادَ بöكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجöدُونَ لَهُم مّöن دُونö اللَّهö وَلöيّاً وَلَا نَصöيراً (17)  قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوّöقöينَ مöنكُمْ وَالْقَائöلöينَ لöإöخْوَانöهöمْ هَلُمَّ إöلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إöلَّا قَلöيلاً (18)  أَشöحَّةً عَلَيْكُمْ فَإöذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إöلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذöي يُغْشَى عَلَيْهö مöنَ الْمَوْتö فَإöذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بöأَلْسöنَةٍ حöدَادٍ أَشöحَّةً عَلَى الْخَيْرö أُوْلَئöكَ لَمْ يُؤْمöنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلöكَ عَلَى اللَّهö يَسöيراً (19)  يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإöن يَأْتö الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُم بَادُونَ فöي الْأَعْرَابö يَسْأَلُونَ عَنْ أَنبَائöكُمْ وَلَوْ كَانُوا فöيكُم مَّا قَاتَلُوا إöلَّا قَلöيلاً (20) 
[1] [2] [3] [4] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca