الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„نساء

الَّذöينَ يَتَرَبَّصُونَ بöكُمْ فَإöن كَانَ لَكُمْ فَتْحñ مّöنَ اللّهö قَالُواْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإöن كَانَ لöلْكَافöرöينَ نَصöيبñ قَالُواْ أَلَمْ نَسْتَحْوöذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مّöنَ الْمُؤْمöنöينَ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقöيَامَةö وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لöلْكَافöرöينَ عَلَى الْمُؤْمöنöينَ سَبöيلاً (141)  إöنَّ الْمُنَافöقöينَ يُخَادöعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادöعُهُمْ وَإöذَا قَامُواْ إöلَى الصَّلاَةö قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إöلاَّ قَلöيلاً (142)  مُّذَبْذَبöينَ بَيْنَ ذَلöكَ لاَ إöلَى هَِؤُلاء وَلاَ إöلَى هَِؤُلاء وَمَن يُضْلöلö اللّهُ فَلَن تَجöدَ لَهُ سَبöيلاً (143)  يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخöذُواْ الْكَافöرöينَ أَوْلöيَاء مöن دُونö الْمُؤْمöنöينَ أَتُرöيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لöلّهö عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبöيناً (144)  إöنَّ الْمُنَافöقöينَ فöي الدَّرْكö الأَسْفَلö مöنَ النَّارö وَلَن تَجöدَ لَهُمْ نَصöيراً (145)  إöلاَّ الَّذöينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَاعْتَصَمُواْ بöاللّهö وَأَخْلَصُواْ دöينَهُمْ لöلّهö فَأُوْلَِئöكَ مَعَ الْمُؤْمöنöينَ وَسَوْفَ يُؤْتö اللّهُ الْمُؤْمöنöينَ أَجْراً عَظöيماً (146)  مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بöعَذَابöكُمْ إöن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكöراً عَلöيماً (147)  لاَّ يُحöبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بöالسُّوَءö مöنَ الْقَوْلö إöلاَّ مَن ظُلöمَ وَكَانَ اللّهُ سَمöيعاً عَلöيماً (148)  إöن تُبْدُواْ خَيْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإöنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوّاً قَدöيراً (149)  إöنَّ الَّذöينَ يَكْفُرُونَ بöاللّهö وَرُسُلöهö وَيُرöيدُونَ أَن يُفَرّöقُواْ بَيْنَ اللّهö وَرُسُلöهö وَيقُولُونَ نُؤْمöنُ بöبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بöبَعْضٍ وَيُرöيدُونَ أَن يَتَّخöذُواْ بَيْنَ ذَلöكَ سَبöيلاً (150)  أُوْلَِئöكَ هُمُ الْكَافöرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لöلْكَافöرöينَ عَذَاباً مُّهöيناً (151)  وَالَّذöينَ آمَنُواْ بöاللّهö وَرُسُلöهö وَلَمْ يُفَرّöقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مّöنْهُمْ أُوْلَِئöكَ سَوْفَ يُؤْتöيهöمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحöيماً (152)  يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكöتَابö أَن تُنَزّöلَ عَلَيْهöمْ كöتَاباً مّöنَ السَّمَاءö فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مöن ذَلöكَ فَقَالُواْ أَرöنَا اللّهö جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعöقَةُ بöظُلْمöهöمْ ثُمَّ اتَّخَذُواْ الْعöجْلَ مöن بَعْدö مَا جَاءتْهُمُ الْبَيّöنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلöكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَاناً مُّبöيناً (153)  وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بöمöيثَاقöهöمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فöي السَّبْتö وَأَخَذْنَا مöنْهُم مّöيثَاقاً غَلöيظاً (154)  فَبöمَا نَقْضöهöم مّöيثَاقَهُمْ وَكُفْرöهöم بَآيَاتö اللّهö وَقَتْلöهöمُ الأَنْبöيَاءَ بöغَيْرö حَقًّ وَقَوْلöهöمْ قُلُوبُنَا غُلْفñ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بöكُفْرöهöمْ فَلاَ يُؤْمöنُونَ إöلاَّ قَلöيلاً (155)  وَبöكُفْرöهöمْ وَقَوْلöهöمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظöيماً (156)  وَقَوْلöهöمْ إöنَّا قَتَلْنَا الْمَسöيحَ عöيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهö وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَِكöن شُبّöهَ لَهُمْ وَإöنَّ الَّذöينَ اخْتَلَفُواْ فöيهö لَفöي شَكٍّ مّöنْهُ مَا لَهُم بöهö مöنْ عöلْمٍ إöلاَّ اتّöبَاعَ الظَّنّö وَمَا قَتَلُوهُ يَقöيناً (157)  بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إöلَيْهö وَكَانَ اللّهُ عَزöيزاً حَكöيماً (158)  وَإöن مّöنْ أَهْلö الْكöتَابö إöلاَّ لَيُؤْمöنَنَّ بöهö قَبْلَ مَوْتöهö وَيَوْمَ الْقöيَامَةö يَكُونُ عَلَيْهöمْ شَهöيداً (159)  فَبöظُلْمٍ مّöنَ الَّذöينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهöمْ طَيّöبَاتٍ أُحöلَّتْ لَهُمْ وَبöصَدّöهöمْ عَن سَبöيلö اللّهö كَثöيراً (160) 
|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca