الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„مائدة

يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إöن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإöن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حöينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورñ حَلöيمñ (101)  قَدْ سَأَلَهَا قَوْمñ مّöن قَبْلöكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُواْ بöهَا كَافöرöينَ (102)  مَا جَعَلَ اللّهُ مöن بَحöيرَةٍ وَلاَ سَآئöبَةٍ وَلاَ وَصöيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَِكöنَّ الَّذöينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهö الْكَذöبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقöلُونَ (103)  وَإöذَا قöيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إöلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإöلَى الرَّسُولö قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهö آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ (104)  يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إöذَا اهْتَدَيْتُمْ إöلَى اللّهö مَرْجöعُكُمْ جَمöيعاً فَيُنَبّöئُكُم بöمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105)  يöا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنöكُمْ إöذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حöينَ الْوَصöيَّةö اثْنَانö ذَوَا عَدْلٍ مّöنكُمْ أَوْ آخَرَانö مöنْ غَيْرöكُمْ إöنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فöي الأَرْضö فَأَصَابَتْكُم مُّصöيبَةُ الْمَوْتö تَحْبöسُونَهُمَا مöن بَعْدö الصَّلاَةö فَيُقْسöمَانö بöاللّهö إöنö ارْتَبْتُمْ لاَ نَشْتَرöي بöهö ثَمَناً وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَلاَ نَكْتُمُ شَهَادَةَ اللّهö إöنَّا إöذاً لَّمöنَ الآثöمöينَ (106)  فَإöنْ عُثöرَ عَلَى أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إöثْماً فَآخَرَانö يöقُومَانُ مَقَامَهُمَا مöنَ الَّذöينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهöمُ الأَوْلَيَانö فَيُقْسöمَانö بöاللّهö لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مöن شَهَادَتöهöمَا وَمَا اعْتَدَيْنَا إöنَّا إöذاً لَّمöنَ الظَّالöمöينَ (107)  ذَلöكَ أَدْنَى أَن يَأْتُواْ بöالشَّهَادَةö عَلَى وَجْهöهَا أَوْ يَخَافُواْ أَن تُرَدَّ أَيْمَانñ بَعْدَ أَيْمَانöهöمْ وَاتَّقُوا اللّهَ وَاسْمَعُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدöي الْقَوْمَ الْفَاسöقöينَ (108)  يَوْمَ يَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجöبْتُمْ قَالُواْ لاَ عöلْمَ لَنَا إöنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبö (109)  إöذْ قَالَ اللّهُ يَا عöيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نöعْمَتöي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالöدَتöكَ إöذْ أَيَّدتُّكَ بöرُوحö الْقُدُسö تُكَلّöمُ النَّاسَ فöي الْمَهْدö وَكَهْلاً وَإöذْ عَلَّمْتُكَ الْكöتَابَ وَالْحöكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإöنجöيلَ وَإöذْ تَخْلُقُ مöنَ الطّöينö كَهَيْئَةö الطَّيْرö بöإöذْنöي فَتَنفُخُ فöيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بöإöذْنöي وَتُبْرöئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بöإöذْنöي وَإöذْ تُخْرöجُ الْمَوتَى بöإöذْنöي وَإöذْ كَفَفْتُ بَنöي إöسْرَائöيلَ عَنكَ إöذْ جöئْتَهُمْ بöالْبَيّöنَاتö فَقَالَ الَّذöينَ كَفَرُواْ مöنْهُمْ إöنْ هَِذَا إöلاَّ سöحْرñ مُّبöينñ (110)  وَإöذْ أَوْحَيْتُ إöلَى الْحَوَارöيّöينَ أَنْ آمöنُواْ بöي وَبöرَسُولöي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بöأَنَّنَا مُسْلöمُونَ (111)  إöذْ قَالَ الْحَوَارöيُّونَ يَا عöيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطöيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزّöلَ عَلَيْنَا مَآئöدَةً مّöنَ السَّمَاءö قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إöن كُنتُم مُّؤْمöنöينَ (112)  قَالُواْ نُرöيدُ أَن نَّأْكُلَ مöنْهَا وَتَطْمَئöنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مöنَ الشَّاهöدöينَ (113)  قَالَ عöيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزöلْ عَلَيْنَا مَآئöدَةً مّöنَ السَّمَاءö تَكُونُ لَنَا عöيداً لّöأَوَّلöنَا وَآخöرöنَا وَآيَةً مّöنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازöقöينَ (114)  قَالَ اللّهُ إöنّöي مُنَزّöلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مöنكُمْ فَإöنّöي أُعَذّöبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذّöبُهُ أَحَداً مّöنَ الْعَالَمöينَ (115)  وَإöذْ قَالَ اللّهُ يَا عöيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لöلنَّاسö اتَّخöذُونöي وَأُمّöيَ إöلَِهَيْنö مöن دُونö اللّهö قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لöي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لöي بöحَقٍّ إöن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلöمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فöي نَفْسöي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فöي نَفْسöكَ إöنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبö (116)  مَا قُلْتُ لَهُمْ إöلاَّ مَا أَمَرْتَنöي بöهö أَنö اعْبُدُواْ اللّهَ رَبّöي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهöمْ شَهöيداً مَّا دُمْتُ فöيهöمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنöي كُنتَ أَنتَ الرَّقöيبَ عَلَيْهöمْ وَأَنتَ عَلَى كُلّö شَيْءٍ شَهöيدñ (117)  إöن تُعَذّöبْهُمْ فَإöنَّهُمْ عöبَادُكَ وَإöن تَغْفöرْ لَهُمْ فَإöنَّكَ أَنتَ الْعَزöيزُ الْحَكöيمُ (118)  قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادöقöينَ صöدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتñ تَجْرöي مöن تَحْتöهَا الأَنْهَارُ خَالöدöينَ فöيهَا أَبَداً رَّضöيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلöكَ الْفَوْزُ الْعَظöيمُ (119)  لöلّهö مُلْكُ السَّمَاوَاتö وَالأَرْضö وَمَا فöيهöنَّ وَهُوَ عَلَى كُلّö شَيْءٍ قَدöيرñ (120) 
|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6]

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca