الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„جن

قُلْ أُوحöيَ إöلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرñ مّöنَ الْجöنّö فَقَالُوا إöنَّا سَمöعْنَا قُرْآناً عَجَباً (1)  يَهْدöي إöلَى الرُّشْدö فَآمَنَّا بöهö وَلَن نُّشْرöكَ بöرَبّöنَا أَحَداً (2)  وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبّöنَا مَا اتَّخَذَ صَاحöبَةً وَلَا وَلَداً (3)  وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفöيهُنَا عَلَى اللَّهö شَطَطاً (4)  وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإöنسُ وَالْجöنُّ عَلَى اللَّهö كَذöباً (5)  وَأَنَّهُ كَانَ رöجَالñ مّöنَ الْإöنسö يَعُوذُونَ بöرöجَالٍ مّöنَ الْجöنّö فَزَادُوهُمْ رَهَقاً (6)  وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (7)  وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلöئَتْ حَرَساً شَدöيداً وَشُهُباً (8)  وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مöنْهَا مَقَاعöدَ لöلسَّمْعö فَمَن يَسْتَمöعö الْآنَ يَجöدْ لَهُ شöهَاباً رَّصَداً (9)  وَأَنَّا لَا نَدْرöي أَشَرّñ أُرöيدَ بöمَن فöي الْأَرْضö أَمْ أَرَادَ بöهöمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10)  وَأَنَّا مöنَّا الصَّالöحُونَ وَمöنَّا دُونَ ذَلöكَ كُنَّا طَرَائöقَ قöدَداً (11)  وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعجöزَ اللَّهَ فöي الْأَرْضö وَلَن نُّعْجöزَهُ هَرَباً (12)  وَأَنَّا لَمَّا سَمöعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بöهö فَمَن يُؤْمöن بöرَبّöهö فَلَا يَخَافُ بَخْساً وَلَا رَهَقاً (13)  وَأَنَّا مöنَّا الْمُسْلöمُونَ وَمöنَّا الْقَاسöطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئöكَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14)  وَأَمَّا الْقَاسöطُونَ فَكَانُوا لöجَهَنَّمَ حَطَباً (15)  وَأَلَّوö اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرöيقَةö لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقاً (16)  لöنَفْتöنَهُمْ فöيهö وَمَن يُعْرöضْ عَن ذöكْرö رَبّöهö يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً (17)  وَأَنَّ الْمَسَاجöدَ لöلَّهö فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهö أَحَداً (18)  وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهö يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهö لöبَداً (19)  قُلْ إöنَّمَا أَدْعُو رَبّöي وَلَا أُشْرöكُ بöهö أَحَداً (20) 
[1] [2] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca