الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة Ø§Ù„توبة

وَمöمَّنْ حَوْلَكُم مّöنَ الأَعْرَابö مُنَافöقُونَ وَمöنْ أَهْلö الْمَدöينَةö مَرَدُواْ عَلَى النّöفَاقö لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذّöبُهُم مَّرَّتَيْنö ثُمَّ يُرَدُّونَ إöلَى عَذَابٍ عَظöيمٍ (101)  وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بöذُنُوبöهöمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالöحاً وَآخَرَ سَيّöئاً عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهöمْ إöنَّ اللّهَ غَفُورñ رَّحöيمñ (102)  خُذْ مöنْ أَمْوَالöهöمْ صَدَقَةً تُطَهّöرُهُمْ وَتُزَكّöيهöم بöهَا وَصَلّö عَلَيْهöمْ إöنَّ صَلاَتَكَ سَكَنñ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمöيعñ عَلöيمñ (103)  أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عöبَادöهö وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتö وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحöيمُ (104)  وَقُلö اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمöنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إöلَى عَالöمö الْغَيْبö وَالشَّهَادَةö فَيُنَبّöئُكُم بöمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105)  وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لöأَمْرö اللّهö إöمَّا يُعَذّöبُهُمْ وَإöمَّا يَتُوبُ عَلَيْهöمْ وَاللّهُ عَلöيمñ حَكöيمñ (106)  وَالَّذöينَ اتَّخَذُواْ مَسْجöداً ضöرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرöيقاً بَيْنَ الْمُؤْمöنöينَ وَإöرْصَاداً لّöمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مöن قَبْلُ وَلَيَحْلöفَنَّ إöنْ أَرَدْنَا إöلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إöنَّهُمْ لَكَاذöبُونَ (107)  لاَ تَقُمْ فöيهö أَبَداً لَّمَسْجöدñ أُسّöسَ عَلَى التَّقْوَى مöنْ أَوَّلö يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فöيهö فöيهö رöجَالñ يُحöبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحöبُّ الْمُطَّهّöرöينَ (108)  أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مöنَ اللّهö وَرöضْوَانٍ خَيْرñ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بöهö فöي نَارö جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدöي الْقَوْمَ الظَّالöمöينَ (109)  لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذöي بَنَوْاْ رöيبَةً فöي قُلُوبöهöمْ إöلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلöيمñ حَكöيمñ (110)  إöنَّ اللّهَ اشْتَرَى مöنَ الْمُؤْمöنöينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بöأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتöلُونَ فöي سَبöيلö اللّهö فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهö حَقّاً فöي التَّوْرَاةö وَالإöنجöيلö وَالْقُرْآنö وَمَنْ أَوْفَى بöعَهْدöهö مöنَ اللّهö فَاسْتَبْشöرُواْ بöبَيْعöكُمُ الَّذöي بَايَعْتُم بöهö وَذَلöكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظöيمُ (111)  التَّائöبُونَ الْعَابöدُونَ الْحَامöدُونَ السَّائöحُونَ الرَّاكöعُونَ السَّاجöدونَ الآمöرُونَ بöالْمَعْرُوفö وَالنَّاهُونَ عَنö الْمُنكَرö وَالْحَافöظُونَ لöحُدُودö اللّهö وَبَشّöرö الْمُؤْمöنöينَ (112)  مَا كَانَ لöلنَّبöيّö وَالَّذöينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفöرُواْ لöلْمُشْرöكöينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلöي قُرْبَى مöن بَعْدö مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحöيمö (113)  وَمَا كَانَ اسْتöغْفَارُ إöبْرَاهöيمَ لöأَبöيهö إöلاَّ عَن مَّوْعöدَةٍ وَعَدَهَا إöيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوّñ لöلّهö تَبَرَّأَ مöنْهُ إöنَّ إöبْرَاهöيمَ لأوَّاهñ حَلöيمñ (114)  وَمَا كَانَ اللّهُ لöيُضöلَّ قَوْماً بَعْدَ إöذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيّöنَ لَهُم مَّا يَتَّقُونَ إöنَّ اللّهَ بöكُلّö شَيْءٍ عَلöيمñ (115)  إöنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتö وَالأَرْضö يُحْيöِي وَيُمöيتُ وَمَا لَكُم مّöن دُونö اللّهö مöن وَلöيٍّ وَلاَ نَصöيرٍ (116)  لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبöيّö وَالْمُهَاجöرöينَ وَالأَنصَارö الَّذöينَ اتَّبَعُوهُ فöي سَاعَةö الْعُسْرَةö مöن بَعْدö مَا كَادَ يَزöيغُ قُلُوبُ فَرöيقٍ مّöنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهöمْ إöنَّهُ بöهöمْ رَؤُوفñ رَّحöيمñ (117)  وَعَلَى الثَّلاَثَةö الَّذöينَ خُلّöفُواْ حَتَّى إöذَا ضَاقَتْ عَلَيْهöمُ الأَرْضُ بöمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهöمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مöنَ اللّهö إöلاَّ إöلَيْهö ثُمَّ تَابَ عَلَيْهöمْ لöيَتُوبُواْ إöنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحöيمُ (118)  يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادöقöينَ (119)  مَا كَانَ لöأَهْلö الْمَدöينَةö وَمَنْ حَوْلَهُم مّöنَ الأَعْرَابö أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولö اللّهö وَلاَ يَرْغَبُواْ بöأَنفُسöهöمْ عَن نَّفْسöهö ذَلöكَ بöأَنَّهُمْ لاَ يُصöيبُهُمْ ظَمَأñ وَلاَ نَصَبñ وَلاَ مَخْمَصَةñ فöي سَبöيلö اللّهö وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطöئاً يَغöيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مöنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إöلاَّ كُتöبَ لَهُم بöهö عَمَلñ صَالöحñ إöنَّ اللّهَ لاَ يُضöيعُ أَجْرَ الْمُحْسöنöينَ (120) 
|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca