الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

المزمل

من الاية 1 الى الاية 4

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمّöلُ (1) قُمö اللَّيْلَ إöلَّا قَلöيلاً (2) نöصْفَهُ أَوö انقُصْ مöنْهُ قَلöيلاً (3) أَوْ زöدْ عَلَيْهö وَرَتّöلö الْقُرْآنَ تَرْتöيلاً (4)

سورة المزمل

التعريف بسورة المزمل

يروى في سبب نزول هذه السورة أن قريشا اجتمعت في دار الندوة تدبر كيدها للنبي [ ص ] وللدعوة التي جاءهم بها . فبلغ ذلك رسول الله [ ص ] فاغتم له ; والتف بثيابه وتزمل ونام مهموما . فجاءه جبريل عليه السلام بشطر هذه السورة الأول (يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا . . الخ)وتأخر شطر السورة الثاني من قوله تعالى: (إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل . . .)إلى آخر السورة . تأخر عاما كاملا . حين قام رسول الله [ ص ] وطائفة من الذين معه , حتى ورمت أقدامهم , فنزل التخفيف في الشطر الثاني بعد اثني عشر شهرا .

وتروى رواية أخرى تتكرر بالنسبة لسورة المدثر كذلك - كما سيجيء في عرض سورة المدثر إن شاء الله .

وخلاصتها أن رسول الله [ ص ] كان يتحنث في غار حراء - قبل البعثة بثلاث سنوات - أي يتطهر ويتعبد - وكان تحنثه - عليه الصلاة والسلام - شهرا من كل سنة - هو شهر رمضان - يذهب فيه إلى غار حراء على مبعدة نحو ميلين من مكة , ومعه أهله قريبا منه . فيقيم فيه هذا الشهر , يطعم من جاءه من المساكين , ويقضي وقته في العبادة والتفكير فيما حوله من مشاهد الكون , وفيما وراءها من قدرة مبدعة . . وهو غير مطمئن لما عليه قومه من عقائد الشرك المهلهلة , وتصوراتها الواهية , ولكن ليس بين يديه طريق واضح , ولا منهج محدد , ولا طريق قاصد يطمئن إليه ويرضاه .

وكان اختياره [ ص ] لهذه العزلة طرفا من تدبير الله له ليعده لما ينتظره من الأمر العظيم . ففي هذه العزلة كان يخلو إلى نفسه , ويخلص من زحمة الحياة وشواغلها الصغيرة ; ويفرغ لموحيات الكون , ودلائل الإبداع ; وتسبح روحه مع روح الوجود ; وتتعانق مع هذا الجمال وهذا الكمال ; وتتعامل مع الحقيقة الكبرى وتمرن على التعامل معها في إدراك وفهم .

ولا بد لأي روح يراد لها أن تؤثر في واقع الحياة البشرية فتحولها وجهة أخرى . . لا بد لهذه الروح من خلوة وعزلة بعض الوقت , وانقطاع عن شواغل الأرض , وضجة الحياة , وهموم الناس الصغيرة التي تشغل الحياة .

لا بد من فترة للتأمل والتدبر والتعامل مع الكون الكبير وحقائقه الطليقة . فالاستغراق في واقع الحياة يجعل النفس تألفه وتستنيم له , فلا تحاول تغييره . أما الانخلاع منه فترة , والانعزال عنه , والحياة في طلاقة كاملة من أسر الواقع الصغير , ومن الشواغل التافهة فهو الذي يؤهل الروح الكبير لرؤية ما هو أكبر , ويدربه على الشعور بتكامل ذاته بدون حاجة إلى عرف الناس , والاستمداد من مصدر آخر غير هذا العرف الشائع !

وهكذا دبر الله لمحمد [ ص ] وهو يعده لحمل الأمانة الكبرى , وتغيير وجه الأرض , وتعديل خط التاريخ . دبر له هذه العزلة قبل تكليفه بالرسالة بثلاث سنوات . ينطلق في هذه العزلة شهرا من الزمان , مع روح الوجود الطليقة , ويتدبر ما وراء الوجود من غيب مكنون , حتى يحين موعد التعامل مع هذا الغيب عندما يأذن الله .

فلما أن أذن , وشاء - سبحانه - أن يفيض من رحمته هذا الفيض على أهل الأرض , جاء جبريل عليهالسلام إلى النبي [ ص ] وهو في غار حراء . . وكان ما قصه رسول الله [ ص ] من أمره معه فيما رواه ابن إسحاق عن وهب بن كيسان , عن عبيد , قال:

"فجاءني جبريل وأنا نائم بنمط من ديباج فيه كتاب فقال:اقرأ . قال قلت:ما أقرأ [ وفي الروايات:ما أنا بقارئ ] قال:فغتني به [ أي ضغطني ] حتى ظننت أنه الموت . ثم أرسلني فقال:اقرأ . قلت:ما أقرأ . قال:فغتني حتى ظننت أنه الموت . ثم أرسلني فقال:اقرأ . قلت:ما أقرأ:قال:فغتني حتى ظننت أنه الموت . ثم أرسلني فقال:اقرأ . قال قلت:ماذا أقرأ ? قال:ما أقول ذلك إلا افتداء منه أن يعود لي بمثل ما صنع بي . فقال:(اقرأ باسم ربك الذي خلق . خلق الإنسان من علق . اقرأ وربك الأكرم . الذي علم بالقلم . علم الإنسان ما لم يعلم). . قال:فقرأتها . ثم انتهى فانصرف عني . وهببت من نومي فكأنما كتبت في قلبي كتابا . قال:فخرجت حتى إذا كنت في وسط من الجبل سمعت صوتا من السماء يقول:يا محمد أنت رسول الله وأنا جبريل . قال:فرفعت رأسي إلى السماء أنظر . فإذا جبريل في صورة رجل , صاف قدميه في أفق السماء يقول:يا محمد أنت رسول الله وأنا جبريل . قال:فوقفت أنظر إليه . فما أتقدم وما أتأخر . وجعلت أحول وجهي عنه في آفاق السماء . قال:فلا أنظر في ناحية منها إلا رأيته كذلك . فما زلت واقفا ما أتقدم أمامي وما أرجع ورائي , حتى بعثت خديجة رسلها في طلبي , فبلغوا أعلى مكة , ورجعوا إليها وأنا واقف في مكاني ذلك . ثم انصرف عني وانصرفت راجعا إلى أهلي , حتى أتيت خديجة , فجلست إلى فخذها مضيفا إليها [ أي ملتصقا بها مائلا إليها ] فقالت:يا أبا القاسم أين كنت ? فوالله لقد بعثت في طلبك حتى بلغوا مكة ورجعوا إلي . ثم حدثتها بالذي رأيت فقالت:" أبشر يا بن عم واثبت . فوالذي نفس خديجة بيده إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة " " .

ثم فتر الوحي مدة عن النبي [ ص ] إلى أن كان بالجبل مرة أخرى فنظر فإذا جبريل , فأدركته منه رجفة , حتى جثى وهوى إلى الأرض , وانطلق إلى أهله يرجف , يقول:" زملوني . دثروني " . . ففعلوا . وظل يرتجف مما به من الروع . وإذا جبريل يناديه:(يا أيها المزمل). . (وقيل:يا أيها المدثر)والله أعلم أيتهما كانت .

وسواء صحت الرواية الأولى عن سبب نزول شطر السورة . أو صحت هذه الرواية الثانية عن سبب نزول مطلعها , فقد علم رسول الله [ ص ] أنه لم يعد هناك نوم ! وأن هناك تكليفا ثقيلا , وجهادا طويلا , وأنه الصحو والكد والجهد منذ ذلك النداء الذي يلاحقه ولا يدعه ينام !

وقيل لرسول الله [ ص ](قم). . فقام . وظل قائما بعدها أكثر من عشرين عاما ! لم يسترح . ولم يسكن . ولم يعش لنفسه ولا لأهله . قام وظل قائما على دعوة الله . يحمل على عاتقه العبء الثقيل الباهظ ولا ينوء به . عبء الأمانة الكبرى في هذه الأرض . عبء البشرية كلها , وعبء العقيدة كلها , وعبء الكفاح والجهاد في ميادين شتى .

حمل عبء الكفاح والجهاد في ميدان الضمير البشري الغارق في أوهام الجاهلية وتصوراتها , المثقل بأثقال الأرض وجواذبها , المكبل بأوهاق الشهوات وأغلالها . . حتى إذا خلص هذا الضمير في بعض صحابته مما يثقله من ركام الجاهلية والحياة الأرضية بدأ معركة أخرى في ميدان آخر . . بل معارك متلاحقة . . مع أعداء دعوة الله المتألبين عليها وعلى المؤمنين بها , الحريصين على قتل هذه الغرسة الزكية في منبتها , قبل أن تنمو وتمد جذورها في التربة وفروعها في الفضاء , وتظلل مساحات أخرى . . ولم يكد يفرغ من معارك الجزيرة العربية حتى كانتالروم تعد لهذه الأمة الجديدة وتتهيأ للبطش بها على تخومها الشمالية .

وفي أثناء هذا كله لم تكن المعركة الأولى - معركة الضمير - قد انتهت . فهي معركة خالدة , الشيطان صاحبها ; وهو لا يني لحظة عن مزاولة نشاطه في أعماق الضمير الإنساني . . ومحمد [ ص ] قائم على دعوة الله هناك . وعلى المعركة الدائبة في ميادينها المتفرقة . في شظف من العيش والدنيا مقبلة عليه . وفي جهد وكد والمؤمنون يستروحون من حوله ظلال الأمن والراحة . وفي نصب دائم لا ينقطع . . وفي صبر جميل على هذا كله . وفي قيام الليل . وفي عبادة لربه . وترتيل لقرآنه وتبتل إليه , كما أمره أن يفعل وهو يناديه:(يا أيها المزمل . قم الليل إلا قليلا . نصفه أو انقص منه قليلا , أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا . إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا . إن ناشئة الليل هي أشد وطأ وأقوم قيلا . إن لك في النهار سبحا طويلا . واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا , رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا . واصبر على ما يقولون واهجرهم هجرا جميلا).

وهكذا قام محمد [ ص ] وهكذا عاش في المعركة الدائبة المستمرة أكثر من عشرين عاما . لا يلهيه شأن عن شأن في خلال هذا الأمد . منذ أن سمع النداء العلوي الجليل وتلقى منه التكليف الرهيب . . جزاه الله عنا وعن البشرية كلها خير الجزاء . .

وشطر السورة الأول يمضي على إيقاع موسيقي واحد . ويكاد يكون على روي واحد . هو اللام المطلقة الممدودة . وهو إيقاع رخي وقور جليل ; يتمشى مع جلال التكليف , وجدية الأمر , ومع الأهوال المتتابعة التي يعرضها السياق . . هول القول الثقيل الذي أسلفنا , وهول التهديد المروع:(وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا , إن لدينا أنكالا وجحيما , وطعاما ذا غصة وعذابا أليما). . وهول الموقف الذي يتجلى في مشاهد الكون وفي أغوار النفوس:(يوم ترجف الأرض والجبال وكانت الجبال كثيبا مهيلا). . (فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا , السماء منفطر به , وكان وعده مفعولا).

فأما الآية الأخيرة الطويلة التي تمثل شطر السورة الثاني ; فقد نزلت بعد عام من قيام الليل حتى ورمت أقدام الرسول [ ص ] وطائفة من الذين معه . والله يعده ويعدهم بهذا القيام لما يعدهم له ! فنزل التخفيف , ومعه التطمين بأنه اختيار الله لهم وفق علمه وحكمته بأعبائهم وتكاليفهم التي قدرها في علمه عليهم . . أما هذه الآية فذات نسق خاص . فهي طويلة وموسيقاها متموجة عريضة , وفيها هدوء واستقرار , وقافية تناسب هذا الاستقرار:وهي الميم وقبلها مد الياء: (غفور رحيم).

والسورة بشطريها تعرض صفحة من تاريخ هذه الدعوة . تبدأ بالنداء العلوي الكريم بالتكليف العظيم . وتصور الإعداد له والتهيئة بقيام الليل , والصلاة , وترتيل القرآن , والذكر الخاشع المتبتل . والاتكال على الله وحده , والصبر على الأذى , والهجر الجميل للمكذبين , والتخلية بينهم وبين الجبار القهار صاحب الدعوة وصاحب المعركة ! . .

وتنتهي بلمسة الرفق والرحمة والتخفيف والتيسير . والتوجيه للطاعات والقربات , والتلويح برحمة الله ومغفرته: (إن الله غفور رحيم). .

وهي تمثل بشطريها صفحة من صفحات ذلك الجهد الكريم النبيل الذي بذله ذلك الرهط المختار منالبشرية - البشرية الضالة , ليردها إلى ربها , ويصبر على أذاها , ويجاهد في ضمائرها ; وهو متجرد من كل ما في الحياة من عرض يغري , ولذاذة تلهي , وراحة ينعم بها الخليون . ونوم يلتذه الفارغون !

والآن نستعرض السورة في نصها القرآني الجميل .

الدرس الأول:1 - 9 الزاد العبادة للداعية وتوجيهات للرسول

(يا أيها المزمل . قم الليل إلا قليلا . نصفه أو انقص منه قليلا , أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا . إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا . إن ناشئة الليل هي أشد وطأ وأقوم قيلا . إن لك في النهار سبحا طويلا , واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا . رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا). .

(يا أيها المزمل . . قم . .). . إنها دعوة السماء , وصوت الكبير المتعال . . قم . . قم للأمر العظيم الذي ينتظرك , والعبء الثقيل المهيأ لك . قم للجهد والنصب والكد والتعب . قم فقد مضى وقت النوم والراحة . . قم فتهيأ لهذا الأمر واستعد . .

وإنها لكلمة عظيمة رهيبة تنتزعه [ ص ] من دفء الفراش , في البيت الهادئ والحضن الدافئ . لتدفع به في الخضم , بين الزعازع والأنواء , وبين الشد والجذب في ضمائر الناس وفي واقع الحياة سواء .

إن الذي يعيش لنفسه قد يعيش مستريحا , ولكنه يعيش صغيرا ويموت صغيرا . فأما الكبير الذي يحمل هذا العبء الكبير . . فماله والنوم ? وماله والراحة ? وماله والفراش الدافئ , والعيش الهادئ ? والمتاع المريح ?! ولقد عرف رسول الله [ ص ] حقيقة الأمر وقدره , فقال لخديجة - رضي الله عنها - وهي تدعوه أن يطمئن وينام:" مضى عهد النوم يا خديجة " ! أجل مضى عهد النوم وما عاد منذ اليوم إلا السهر والتعب والجهاد الطويل الشاق !

(يا أيها المزمل . قم الليل إلا قليلا . نصفه أو انقص منه قليلا . أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا). .

إنه الإعداد للمهمة الكبرى بوسائل الإعداد الإلهية المضمونة . . قيام الليل . أكثره أكثر من نصف الليل ودون ثلثيه . وأقله ثلث الليل . . قيامه للصلاة وترتيل القرآن . وهو مد الصوت به وتجويده . بلا تغن ولا تطر ولا تخلع في التنغيم .

وقد صح عن وتر رسول الله [ ص ] بالليل أنه لم يتجاوز إحدى عشرة ركعة . ولكنه كان يقضي في هذه الركعات ثلثي الليل إلا قليلا , يرتل فيه القرآن ترتيلا .

روى الإمام أحمد في مسنده قال:حدثنا يحيى بن سعيد - هو ابن أبي عروبة - عن قتادة , عن زرارة ابن أوفى , عن سعيد بن هشام . . أنه أتى ابن عباس فسأله عن الوتر فقال:ألا أنبئك بأعلم أهل الأرض بوتر رسول الله [ ص ] ? قال:نعم . قال:ائت عائشة فسلها , ثم ارجع إلي فأخبرني بردها عليك . . . ثم يقول سعيد بن هشام:قلت:يا أم المؤمنين أنبئيني عن خلق رسول الله [ ص ] قالت:ألست تقرأ القرآن ? قلت:بلى . قالت:فإن خلق رسول الله [ ص ] كان القرآن . فهممت أن أقوم , ثم بدا لي قيام رسول الله [ ص ] قلت:يا أم المؤمنين , أنبئيني عن قيام رسول الله [ ص ] قالت:ألست تقرأ هذه السورة:(يا أيها المزمل)? قلت:بلى . قالت:فإن الله افترض قيام الليل في أول هذه السورة ; فقام رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وأصحابه حولا حتى انتفخت أقدامهم . وأمسك الله ختامها في السماء اثني عشر شهرا . ثم أنزل التخفيف في آخر هذه السورة , فصار قيام الليل تطوعا من بعد فريضة . . فهممت أن أقوم , ثم بدا لي وتر رسول الله [ ص ]

التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca