الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الحج

من الاية 11 الى الاية 15

وَمöنَ النَّاسö مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإöنْ أَصَابَهُ خَيْرñ اطْمَأَنَّ بöهö وَإöنْ أَصَابَتْهُ فöتْنَةñ انقَلَبَ عَلَى وَجْهöهö خَسöرَ الدُّنْيَا وَالْآخöرَةَ ذَلöكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبöينُ (11) يَدْعُو مöن دُونö اللَّهö مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ ذَلöكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعöيدُ (12) يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مöن نَّفْعöهö لَبöئْسَ الْمَوْلَى وَلَبöئْسَ الْعَشöيرُ (13) إöنَّ اللَّهَ يُدْخöلُ الَّذöينَ آمَنُوا وَعَمöلُوا الصَّالöحَاتö جَنَّاتٍ تَجْرöي مöن تَحْتöهَا الْأَنْهَارُ إöنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرöيدُ (14) مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فöي الدُّنْيَا وَالْآخöرَةö فَلْيَمْدُدْ بöسَبَبٍ إöلَى السَّمَاء ثُمَّ لöيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهöبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغöيظُ (15)

من طمأنينة وراحة ورضى , فهي لا تطلب جزاءها خارجا عن ذاتها .

والمؤمن يعبد ربه شكرا له على هدايته إليه , وعلى اطمئنانه للقرب منه والأنس به . فإن كان هنالك جزاء فهو فضل من الله ومنة . استحقاقا على الإيمان أو العبادة !

والمؤمن لا يجرب إلهه . فهو قابل ابتداء لكل ما يقدره له , مستسلم ابتداء لكل ما يجربه عليه راض ابتداء بكل ما يناله من السراء والضراء . وليست هي صفقة في السوق بين بائع وشار , إنما هي إسلام المخلوق للخالق , صاحب الأمر فيه , ومصدر وجوده من الأساس .

والذي ينقلب على وجهه عند مس الفتنة يخسر الخسارة التي لا شبهة فيها ولا ريب: (ذلك هو الخسران المبين). . يخسر الطمأنينة والثقة والهدوء والرضى . إلى جوار خسارة المال أو الولد , أو الصحة , او أعراض الحياة الأخرى التي يفتن الله بها عباده , ويبتلي بها ثقتهم فيه , وصبرهم على بلائه , وإخلاصهم أنفسهم له , واستعدادهم لقبول قضائه وقدره . . ويخسر الآخرة وما فيها من نعيم وقربى ورضوان . فيا له من خسران !

وإلى أين يتجه هذا الذي يعبد الله على حرف ? إلى أين يتجه بعيدا عن الله ? إنه (يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه). . يدعو صنما أو وثنا على طريقة الجاهلية الأولى . ويدعو شخصا أو جهة أو مصلحة على طريقة الجاهليات المتناثرة في كل زمان ومكان , كلما انحرف الناس عن الاتجاه إلى الله وحده , والسير على صراطه ونهجه . . فما هذا كله ? إنه الضلال عن المتجه الوحيد الذي يجدي فيه الدعاء: (ذلك هو الضلال البعيد)المغرق في البعد عن الهدى والاهتداء . . (يدعو لمن ضره أقرب من نفعه)من وثن أو شيطان , أو سند من بني الإنسان . . وهذا كله لا يملك ضرا ولا نفعا ; وهو أقرب لأن ينشأ عنه الضر . وضره أقرب من نفعه . ضره في عالم الضمير بتوزيع القلب , وإثقاله بالوهم وإثقاله بالذل . وضره في عالم الواقع وكفى بما يعقبه في الآخرة من ضلال وخسران (لبئس المولى)ذلك الضعيف لا سلطان له في ضر أو نفع (ولبئس العشير)ذلك الذي ينشأ عنه الخسران . يستوي في ذلك المولى والعشير من الأصنام والأوثان , والمولى والعشير من بني الإنسان , ممن يتخذهم بعض الناس آلهة أو أشباه آلهة في كل زمان ومكان !

والله يدخر للمؤمنين به ما هو خير من عرض الحياة الدنيا كله , حتى لو خسروا ذلك العرض كله في الفتنة والابتلاء:

(إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار . إن الله يفعل ما يريد). .

فمن مسه الضر في فتنة من الفتن , وفي ابتلاء من الابتلاءات , فليثبت ولا يتزعزع , وليستبق ثقته برحمة الله وعونه , وقدرته على كشف الضراء , وعلى العوض والجزاء .

فأما من يفقد ثقته في نصر الله في الدنيا والآخرة ; ويقنط من عون الله له في المحنة حين تشتد المحنة . فدونه فليفعل بنفسه ما يشاء ; وليذهب بنفسه كل مذهب , فما شيء من ذلك بمبدل ما به من البلاء:

(من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة , فليمدد بسبب إلى السماء , ثم ليقطع , فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ)!

وهو مشهد متحرك لغيظ النفس , وللحركات المصاحبة لذلك الغيظ , يجسم هذه الحالة التي يبلغ فيها الضيق بالنفس أقصاه , عندما ينزل بها الضر وهي على غير اتصال بالله .

والذي ييأس في الضر من عون الله يفقد كل نافذة مضيئة , وكل نسمة رخية , وكل رجاء في الفرج ,

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca