الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الشورى

من الاية 15 الى الاية 16

فَلöذَلöكَ فَادْعُ وَاسْتَقöمْ كَمَا أُمöرْتَ وَلَا تَتَّبöعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بöمَا أَنزَلَ اللَّهُ مöن كöتَابٍ وَأُمöرْتُ لöأَعْدöلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإöلَيْهö الْمَصöيرُ (15) وَالَّذöينَ يُحَاجُّونَ فöي اللَّهö مöن بَعْدö مَا اسْتُجöيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحöضَةñ عöندَ رَبّöهöمْ وَعَلَيْهöمْ غَضَبñ وَلَهُمْ عَذَابñ شَدöيدñ (16)

(فلذلك فادع واستقم كما أمرت , ولا تتبع أهواءهم , وقل:آمنت بما أنزل الله من كتاب . وأمرت لأعدل بينكم . الله ربنا وربكم . لنا أعمالنا ولكم أعمالكم . لا حجة بيننا وبينكم . الله يجمع بيننا , وإليه المصير). .

إنها القيادة الجديدة للبشرية جمعاء . القيادة الحازمة المستقيمة على نهج واضح ويقين ثابت . تدعو إلى الله على بصيرة . وتستقيم على أمر الله دون انحراف . وتنأى عن الأهواء المضطربة المتناوحة من هنا وهناك . القيادة التي تعلن وحدة الرسالة ووحدة الكتاب ووحدة النهج والطريق . والتي ترد الإيمان إلى أصله الثابت الواحد , وترد البشرية كلها إلى ذلك الأصل الواحد: (وقل:آمنت بما أنزل الله من كتاب). . ثم هو الاستعلاء والهيمنة بالحق والعدل . (وأمرت لأعدل بينكم). . فهي قيادة ذات سلطان , تعلن العدل في الأرض بين الجميع . [ هذا والدعوة بعد في مكة محصورة بين شعابها مضطهدة هي وأصحابها . ولكن طبيعتها المهيمنة الشاملة تبدو واضحة ] . وتعلن الربوبية الواحدة: (الله ربنا وربكم). . وتعلن فردية التبعة: (لنا أعمالنا ولكم أعمالكم). . وتعلن إنهاء الجدل بالقول الفصل: (لا حجة بيننا وبينكم). . وتكل الأمر كله إلى الله صاحب الأمر الأخير: (الله يجمع بيننا وإليه المصير). .

وتكشف هذه الآية الواحدة عن طبيعة هذه الرسالة الأخيرة , في مقاطعها القصيرة الفاصلة على هذا النحو الجامع الحازم الدقيق . فهي رسالة جاءت لتمضي في طريقها لا تتأثر بأهواء البشر . وجاءت لتهيمن فتحقق العدالة في الأرض . وجاءت لتوحد الطريق إلى الله كما هو في حقيقته موحد على مدى الرسالات .

وبعد وضوح القضية على هذا النحو , واستجابة العصبة المؤمنة لله هذه الاستجابة , يبدو جدل المجادلين في الله مستنكراً لا يستحق الالتفات , وتبدو حجتهم باطلة فاشلة ليس لها وزن ولا حساب . فتنتهي هذه الفقرة بالفصل في أمرهم , وتركهم لوعيد الله الشديد:

(والذين يحاجون في الله . من بعد ما استجيب له . حجتهم داحضة عند ربهم , وعليهم غضب , ولهم عذاب شديد). .

ومن تكون حجته باطلة مغلوبة عند ربه فلا حجة له ولا سلطان . ووراء الهزيمة والبطلان في الأرض , الغضب والعذاب الشديد في الآخرة . وهو الجزاء المناسب على اللجاج بالباطل بعد استجابة القلوب الخالصة ; والجدل المغرض بعد وضوح الحق الصريح .

الدرس الخامس:17 - 20 الوحي والآخرة ودعوة لطلب حرث الآخرة

ثم يبدأ جولة جديدة مع الحقيقة الأولى:

(الله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان . وما يدريك لعل الساعة قريب . يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها , والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق , ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد . الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز . من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه , ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها , وما له في الآخرة من نصيب). .

فالله أنزل الكتاب بالحق وأنزل العدل ; وجعله حكما فيما يختلف فيه أصحاب العقائد السالفة , وفيما تختلف فيه آراء الناس وأهواؤهم ; وأقام شرائعه على العدل في الحكم . العدل الدقيق كأنه الميزان توزن به القيم , وتوزن به الحقوق . وتوزن به الأعمال والتصرفات .

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca