الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الحجرات

من الاية 15 الى الاية 28

إöنَّمَا الْمُؤْمöنُونَ الَّذöينَ آمَنُوا بöاللَّهö وَرَسُولöهö ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بöأَمْوَالöهöمْ وَأَنفُسöهöمْ فöي سَبöيلö اللَّهö أُوْلَئöكَ هُمُ الصَّادöقُونَ (15) قُلْ أَتُعَلّöمُونَ اللَّهَ بöدöينöكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فöي السَّمَاوَاتö وَمَا فöي الْأَرْضö وَاللَّهُ بöكُلّö شَيْءٍ عَلöيمñ (16) يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إöسْلَامَكُم بَلö اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لöلْإöيمَانö إöن كُنتُمْ صَادöقöينَ (17) إöنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتö وَالْأَرْضö وَاللَّهُ بَصöيرñ بöمَا تَعْمَلُونَ (18)

بين المؤمن وبين الحياة الجاهلية من حوله خصومة ذاتية ناشئة من عدم استطاعته حياة مزدوجة بين تصوره الإيماني , وواقعه العملي . وعدم استطاعته كذلك التنازل عن تصوره الإيماني الكامل الجميل المستقيم في سبيل واقعه العملي الناقص الشائن المنحرف . فلا بد من حرب بينه وبين الجاهلية من حوله , حتى تنثني هذه الجاهلية إلى التصور الإيماني والحياة الإيمانية .

(أولئك هم الصادقون). . الصادقون في عقيدتهم . الصادقون حين يقولون:إنهم مؤمنون . فإذا لم تتحقق تلك المشاعر في القلب , ولم تتحقق آثارها في واقع الحياة , فالإيمان لا يتحقق . والصدق في العقيدة وفي ادعائها لا يكون .

ونقف قليلا أمام هذا الاحتراس المعترض في الآية: (إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله - ثم لم يرتابوا -). . إنه ليس مجرد عبارة . إنما هو لمس لتجربة شعورية واقعية . وعلاج لحالة تقوم في النفس . حتى بعد إيمانها . . (ثم لم يرتابوا)وشبيه بها الاحتراس في قوله تعالى . . (إن الذين قالوا ربنا الله . . ثم استقاموا . .)فعدم الارتياب . والاستقامة على قولة:ربنا الله . تشير إلى ما قد يعتور النفس المؤمنة - تحت تأثير التجارب القاسية , والابتلاءات الشديدة - من ارتياب ومن اضطراب . وإن النفس المؤمنة لتصطدم في الحياة بشدائد تزلزل , ونوازل تزعزع . والتي تثبت فلا تضطرب , وتثق فلا ترتاب , وتظل مستقيمة موصولة هي التي تستحق هذه الدرجة عند الله .

والتعبير على هذا النحو ينبه القلوب المؤمنة إلى مزالق الطريق , وأخطار الرحلة , لتعزم أمرها , وتحتسب , وتستقيم , ولا ترتاب عندما يدلهم الأفق , ويظلم الجو , وتناوحها العواصف والرياح !

ثم يستطرد مع الأعراب يعلمهم أن الله أعلم بقلوبهم وما فيها ; وأنه هو يخبرهم بما فيها ولا يتلقى منهم العلم عنها:

(قل:أتعلمون الله بدينكم ? والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض , والله بكل شيء عليم). .

والإنسان يدعي العلم , وهو لا يعلم نفسه , ولا ما يستقر فيها من مشاعر , ولا يدرك حقيقة نفسه ولا حقيقة مشاعره ; فالعقل نفسه لا يعرف كيف يعمل , لأنه لا يملك مراقبة نفسه في أثناء عمله . وحين يراقب نفسه يكف عن عمله الطبيعي , فلا يبقى هناك ما يراقبه ! وحين يعمل عمله الطبيعي لا يملك أن يشغل في الوقت ذاته بالمراقبة ! ومن ثم فهو عاجز عن معرفة خاصة ذاته وعن معرفة طريقة عمله ! وهو هو الأداة التي يتطاول بها الإنسان !

(والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض). . علما حقيقيا . لا بظواهرها وآثارها . ولكن بحقائقها وماهياتها . وعلما شاملا محيطا غير محدود ولا موقوت .

(والله بكل شيء عليم). . بهذا الإجمال الشامل المحيط .

وبعد بيان حقيقة الإيمان التي لم يدركوها ولم يبلغوها , يتوجه إلى الرسول [ ص ] بالخطاب عن منهم عليه بالإسلام ; وهذا المن ذاته دليل على أن حقيقة الإيمان لم تكن قد استقرت بعد في تلك القلوب , وأن حلاوة الإيمان لم تكن بعد قد تذوقتها تلك الأرواح:

(يمنون عليك أن أسلموا . قل:لا تمنوا علي إسلامكم . بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان , إن كنتم صادقين). .

لقد منوا بالإسلام , وزعموا الإيمان . فجاءهم الرد أن لا يمنوا بالإسلام , وأن المنة لله عليهم لو صدقوا في دعوى الإيمان .

ونحن نقف أمام هذا الرد , الذي يتضمن حقيقة ضخمة , يغفل عنها الكثيرون , وقد يغفل عنها بعض المؤمنين . .

إن الإيمان هو كبرى المنن التي ينعم بها الله على عبد من عباده في الأرض . إنه أكبر من منة الوجود الذي يمنحه الله ابتداء لهذا العبد ; وسائر ما يتعلق بالوجود من آلاء الرزق والصحة والحياة والمتاع .

إنها المنة التي تجعل للوجود الإنساني حقيقة مميزة ; وتجعل له في نظام الكون دورا أصيلا عظيما .

وأول ما يصنعه الإيمان في الكائن البشري , حين تستقر حقيقته في قلبه , هو سعة تصوره لهذا الوجود , ولارتباطه هو به , ولدوره هو فيه , وصحة تصوره للقيم والأشياء والأشخاص والأحداث من حوله ; وطمأنينته في رحلته على هذا الكوكب الأرضي حتى يلقى الله , وأنسه بكل ما في الوجود حوله , وأنسه بالله خالقه وخالق هذا الوجود ; وشعوره بقيمته وكرامته ; وإحساسه بأنه يملك أن يقوم بدور مرموق يرضى عنه الله , ويحقق الخير لهذا الوجود كله بكل ما فيه وكل من فيه .

فمن سعة تصوره أن يخرج من نطاق ذاته المحدودة في الزمان والمكان , الصغيرة الكيان , الضئيلة القوة . إلى محيط هذا الوجود كله , بما فيه من قوى مذخورة , وأسرار مكنونة ; وانطلاق لا تقف دونه حدود ولا قيود في نهاية المطاف .

فهو , بالقياس إلى جنسه , فرد من إنسانية , ترجع إلى أصل واحد . هذا الأصل اكتسب إنسانيته ابتداء من روح الله . من النفخة العلوية التي تصل هذا الكائن الطيني بالنور الإلهي . النور الطليق الذي لا تحصره سماء ولا أرض ولا بدء ولا انتهاء . فلا حد له في المكان , ولا حد له في الزمان . وهذا العنصر الطليق هو الذي جعل من المخلوق البشري هذا الإنسان . . ويكفي أن يستقر هذا التصور في قلب إنسان ليرفعه في نظر نفسه , وليكرمه في حسه , وليشعره بالوضاءة والانطلاق ; وقدماه تدبان على الأرض , وقلبه يرف بأجنحة النور إلى مصدر النور الأول الذي منحه هذا اللون من الحياة .

وهو , بالقياس إلى الفئة التي ينتسب إليها , فرد من الأمة المؤمنة . الأمة الواحدة , الممتدة في شعاب الزمن , السائرة في موكب كريم , يقوده نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد وإخوانهم من النبيين , صلوات الله عليهم أجمعين . . ويكفي أن يستقر هذا التصور في قلب إنسان , فيشعر أنه فرع من تلك الشجرة الطيبة الباسقة المتطاولة , العميقة الجذور الممتدة الفروع , المتصلة بالسماء في عمرها المديد . . يكفي أن يشعر الإنسان هذا الشعور ليجد للحياة طعما آخر ; وليحس بالحياة إحساسا جديدا , وليضيف إلى حياته هذه حياة كريمة , مستمدة من هذا النسب العريق .

ثم يتسع تصوره ويتسع حتى يتجاوز ذاته وأمته وجنسه الإنساني ; ويرى هذا الوجود كله . الوجود الصادر عن الله , الذي عنه صدر , ومن نفخة روحه صار إنسانا . ويعرفه إيمانه أن هذا الوجود كله كائن حي , مؤلف من كائنات حية . وأن لكل شيء فيه روحا , وأن لهذا الكون كله روحا . . وأن أرواح الأشياء , وروح هذا الكون الكبير , تتوجه إلى بارئها الأعلى - كما تتوجه روحه هو - بالدعاء والتسبيح ; وتستجيب له بالحمد والطاعة , وتنتهي إليه بالإذعان والاستسلام . فإذا هو في كيان هذا الكون , جزء من كل , لا ينفصل ولا ينعزل . صادر عن بارئه , متجه إليه بروحه راجع في النهاية إليه . وإذا هو أكبر من ذاته المحدودة . أكبر بقدر تصوره لضخامة هذا الوجود الهائل . وإذا هو مأنوس بكل ما حوله من أرواح . ومأنوس بعد ذلك كلهبروح الله التي ترعاه . وعندئذ يشعر أنه يملك أن يتصل بهذا الوجود كله , وأن يمتد طولا وعرضا فيه ; وأنه يملك أن يصنع أشياء كثيرة , وأن ينشيء أحداثا ضخمة , وأن يؤثر بكل شيء ويتأثر . ثم يملك أن يستمد مباشرة من تلك القوة الكبرى التي برأته وبرأت كل ما في الوجود من قوى وطاقات . القوة الكبرى التي لا تنحسر ولا تضعف ولا تغيب .

ومن هذا التصور الواسع الرحيب يستمد موازين جديدة حقيقية للأشياء والأحداث والأشخاص والقيم والاهتمامات والغايات . ويرى دوره الحقيقي في هذا الوجود , ومهمته الحقيقية في هذه الحياة . بوصفه قدرا من أقدار الله في الكون , يوجهه ليحقق به ويحقق فيه ما يشاء . ويمضي في رحلته على هذا الكوكب , ثابت الخطو , مكشوف البصيرة , مأنوس الضمير .

ومن هذه المعرفة لحقيقة الوجود حوله , ولحقيقة الدور المقسوم له , ولحقيقة الطاقة المهيأة له للقيام بهذا الدور . من هذه المعرفة يستمد الطمأنينة والسكينة والارتياح لما يجري حوله , ولما يقع له . فهو يعرف من أين جاء ? ولماذا جاء ? وإلى أين يذهب ? وماذا هو واجد هناك ? وقد علم أنه هنا لأمر , وأن كل ما يقع له مقدر لتمام هذا الأمر . وعلم أن الدنيا مزرعة الآخرة , وأنه مجزي على الصغيرة والكبيرة , وأنه لم يخلق عبثا , ولن يترك سدى , ولن يمضي مفردا . .

ومن هذه المعرفة تختفي مشاعر القلق والشك والحيرة الناشئة عن عدم معرفة المنشأ والمصير ; وعدم رؤية المطوي من الطريق , وعدم الثقة بالحكمة التي تكمن وراء مجيئه وذهابه , ووراء رحلته في ذلك الطريق .

يختفي شعور كشعور الخيام الذي يعبر عنه بما ترجمته:

(لبست ثوب العمر لم أستشر % وحرت فيه بين شتى الفكر)

(وسوف أنضو الثوب عني ولم % أدر لماذا جئت أين المقر ?)

فالمؤمن يعرف - بقلب مطمئن , وضمير مستريح , وروح مستبشرة - أنه يلبس ثوب العمر بقدر الله الذي يصرف الوجود كله تصريف الحكيم الخبير . وأن اليد التي ألبسته إياه أحكم منه وأرحم به , فلا ضرورة لاستشارته لأنه لم يكن ليشير كما يشير صاحب هذه اليد العليم البصير . وأنه يلبسه لأداء دور معين في هذا الكون , يتأثر بكل ما فيه , ويؤثر في كل ما فيه . وأن هذا الدور يتناسق مع جميع الأدوار التي يقوم بها كل كائن من الأشياء والأحياء منذ البدء حتى المصير .

وهو يعلم إذن لماذا جاء , كما أنه يعرف أين المقر , ولا يحار بين شتى الفكر , بل يقطع الرحلة ويؤدي الدور في طمأنينة وفي ثقة وفي يقين . وقد يرتقي في المعرفة الإيمانية , فيقطع الرحلة ويؤدي الدور في فرح وانطلاق واستبشار , شاعرا بجمال الهبة وجلال العطية . هبة العمر - أو الثوب - الممنوح له من يد الكريم المنان , الجميل اللطيف , الودود الرحيم . وهبة الدور الذي يؤديه - كائنا ما كان من المشقة - لينتهي به إلى ربه في اشتياق حبيب !

ويختفي شعور كالشعور الذي عشته في فترة من فترات الضياع والقلق , قبل أن أحيا في ظلال القرآن , وقبل أن يأخذ الله بيدي إلى ظله الكريم . ذلك الشعور الذي خلعته روحي المتعبة على الكون كله , فعبرت عنه أقول:

(وقف الكون حائرا أين يمضي ?% ولماذا وكيف - لوشاء - يمضي ?)

(عبث ضائع وجهد غبين % ومصير مقنع ليس يرضي)

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca