الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الزمر

من الاية 16 الى الاية 19

لَهُم مّöن فَوْقöهöمْ ظُلَلñ مّöنَ النَّارö وَمöن تَحْتöهöمْ ظُلَلñ ذَلöكَ يُخَوّöفُ اللَّهُ بöهö عöبَادَهُ يَا عöبَادö فَاتَّقُونö (16) وَالَّذöينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إöلَى اللَّهö لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشّöرْ عöبَادö (17) الَّذöينَ يَسْتَمöعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبöعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئöكَ الَّذöينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئöكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابö (18) أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهö كَلöمَةُ الْعَذَابö أَفَأَنتَ تُنقöذُ مَن فöي النَّارö (19)

ثم يعرض مشهد الخسران المبين:

(لهم من فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل . ذلك يخوف الله به عباده . يا عباد فاتقون). .

وهو مشهد رعيب حقاً . مشهد النار في هيئة ظلل من فوقهم وظلل من تحتهم , وهم في طيات هذه الظلل المعتمة تلفهم وتحتوي عليهم . وهي من النار !

إنه مشهد رعيب . يعرضه الله لعباده وهم بعد في الأرض يملكون أن ينأوا بأنفسهم عن طريقه . ويخوفهم مغبته لعلهم يجتنبونه:

(ذلك يخوف الله به عباده). .

ويناديهم ليحذروا ويتقوا ويسلموا:

(يا عباد فاتقون).

وعلى الضفة الأخرى يقف الناجون , الذين خافوا هذا المصير المشؤوم:

والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى . فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه , أولئك الذين هداهم الله . وأولئك هم أولو الألباب . .

والطاغوت صياغة من الطغيان ; نحو ملكوت وعظموت ورحموت . تفيد المبالغة والضخامة . والطاغوت كل ما طغا وتجاوز الحد . والذين اجتنبوا عبادتها هم الذين اجتنبوا عبادة غير المعبود في أية صورة من صور العبادة . وهم الذين أنابوا إلى ربهم . وعادوا إليه , ووقفوا في مقام العبودية له وحده .

هؤلاء (لهم البشرى)صادرة إليهم من الملأ الأعلى . والرسول [ ص ] يبلغها لهم بأمر الله: (فبشر عباد). . إنها البشرى العلوية يحملها إليهم رسول كريم . وهذا وحده نعيم !

هؤلاء من صفاتهم أنهم يستمعون ما يستمعون من القول , فتلتقط قلوبهم أحسنه وتطرد ما عداه , فلا يلحق بها ولا يلصق إلا الكلم الطيب , الذي تزكو به النفوس والقلوب . . والنفس الطيبة تتفتح للقول الطيب فتتلقاه وتستجيب له . والنفس الخبيثة لا تتفتح إلا للخبيث من القول ولا تستجيب إلا له .

(أولئك الذين هداهم الله). .

فقد علم الله في نفوسهم خيراً فهداهم إلى استماع أحسن القول والاستجابة له . والهدى هدى الله .

وأولئك هم أولو الألباب . .

فالعقل السليم هو الذي يقود صاحبه إلى الزكاة , وإلى النجاة . ومن لا يتبع طريق الزكاة والنجاة فكأنه مسلوب العقل محروم من هذه النعمة التي أعطاها له الله .

وقبل أن يعرض مشهد هؤلاء في نعيمهم في الآخرة يقرر أن عبدة الطاغوت قد وصلوا فعلاً إلى النار . وأن أحداً لا يملك أن ينقذهم من هذه النار:

(أفمن حق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من في النار ?). .

والخطاب لرسول الله [ ص ] وإذا كان هو لا يملك إنقاذهم من النار التي هم فيها فمن يملكها إذن سواه ?

وأمام مشهد هؤلاء في النار - وكأنهم فيها فعلا الآن . ما دام قد حق عليهم العذاب - يعرض مشهد الذين اتقوا

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca