الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

المائدة

من الاية 18 الى الاية 19

وَقَالَتö الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهö وَأَحöبَّاؤُهُ قُلْ فَلöمَ يُعَذّöبُكُم بöذُنُوبöكُم بَلْ أَنتُم بَشَرñ مّöمَّنْ خَلَقَ يَغْفöرُ لöمَن يَشَاءُ وَيُعَذّöبُ مَن يَشَاءُ وَلöلّهö مُلْكُ السَّمَاوَاتö وَالأَرْضö وَمَا بَيْنَهُمَا وَإöلَيْهö الْمَصöيرُ (18) يَا أَهْلَ الْكöتَابö قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيّöنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مّöنَ الرُّسُلö أَن تَقُولُواْ مَا جَاءنَا مöن بَشöيرٍ وَلاَ نَذöيرٍ فَقَدْ جَاءكُم بَشöيرñ وَنَذöيرñ وَاللّهُ عَلَى كُلّö شَيْءٍ قَدöيرñ (19)

سبحانه - يحابي فريقا من عباده , فيدعهم يفسدون في الأرض ثم لا يعذبهم عذاب المفسدين الاخرين ! فأي فساد في الحياة يمكن أن ينشأ عن مثل هذا التصور ? وأي اضطراب في الحياة يمكن أن ينشئه مثل هذا الانحراف ?

وهنا يضرب الإسلام ضربته الحاسمة على هذا الفساد في التصور , وكل ما يمكن أن ينشئه من الفساد في الحياة , ويقرر عدل الله الذي لا يحابي ; كما يقرر بطلان ذلك الادعاء:

(قل:فلم يعذبكم بذنوبكم ? بل أنتم بشر ممن خلق , يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء). .

بذلك يقرر الحقيقة الحاسمة في عقيدة الإيمان . يقرر بطلان ادعاء البنوة ; فهم بشر ممن خلق . ويقرر عدل الله وقيام المغفرة والعذاب عنده على أصلها الواحد . على مشيئته التي تقرر الغفران بأسبابه وتقرر العذاب بأسبابه . لا بسبب بنوة أو صلة شخصية !

ثم يكرر أن الله هو المالك لكل شيء , وأن مصير كل شيء إليه:

(ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير). .

والمالك غير المملوك . تتفرد ذاته - سبحانه - وتتفرد مشيئته , ويصير إليه الجميع . .

وينهي هذا البيان , بتكرار النداء الموجه إلى أهل الكتاب , يقطع به حجتهم ومعذرتهم ويقفهم أمام المصير وجها لوجه . بلا غبش ولا عذر , ولا غموض:

(يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل . . أن تقولوا ما جاءنا من بشير ولا نذير . . فقد جاءكم بشير ونذير . والله على كل شيء قدير). .

وبهذه المواجهة الحاسمة , لا تعود لأهل الكتاب جميعا حجة من الحجج . . لا تعود لهم حجة في أن هذا الرسول الأمي لم يرسل إليهم . فالله - سبحانه - يقول:

يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا . .

ولا تعود لهم حجة في أنهم لم ينبهوا ولم يبشروا ولم ينذروا في مدى طويل ; يقع فيه النسيان ويقع فيه الانحراف . . فقد جاءهم - الآن - بشير ونذير . .

ثم يذكرهم أن الله لا يعجزة شيء . . لا يعجزه أن يرسل رسولا من الأميين . ولا يعجزه كذلك أن يأخذ أهل الكتاب بما يكسبون:

(والله على كل شيء قدير). .

وتنتهي هذه الجولة مع أهل الكتاب ; فتكشف انحرافاتهم عن دين الله الصحيح الذي جاءتهم به رسلهم من قبل . وتقرر حقيقة الاعتقاد الذي يرضاه الله من المؤمنين . وتبطل حجتهم في موقفهم من النبي الأمي ; وتأخذ عليهم الطريق في الاعتذار يوم الدين . .

وبهذا كله تدعوهم إلى الهدى من ناحية ; وتضعف تأثير كيدهم في الصف المسلم من ناحية أخرى . وتنير الطريق للجماعة المسلمة ولطلاب الهدى جميعا . . إلى الصراط المستقيم . .

الدرس الرابع:20 - 26 قصة تيه بني إسرائيل

وفي نهاية الدرس يصل السياق إلى الموقف الأخير لبني إسرائيل مع رسولهم ومنقذهم - موسى عليه السلام -

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca