الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الصا�ات

من الاية 19 الى الاية 30

فَإöنَّمَا هöيَ زَجْرَةñ وَاحöدَةñ فَإöذَا هُمْ يَنظُرُونَ (19) وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدّöينö (20) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلö الَّذöي كُنتُمْ بöهö تُكَذّöبُونَ (21) احْشُرُوا الَّذöينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مöن دُونö اللَّهö فَاهْدُوهُمْ إöلَى صöرَاطö الْجَحöيمö (23) وَقöفُوهُمْ إöنَّهُم مَّسْئُولُونَ (24) مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ (25) بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلöمُونَ (26) وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ (27) قَالُوا إöنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنö الْيَمöينö (28) قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمöنöينَ (29) وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مّöن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغöينَ (30)

هكذا في ومضة خاطفة بمقدار ما تنبعث صيحة واحدة . تسمى(زجرة)للدلالة على لون من الشدة فيها , والعنف في توجيهها , والاستعلاء في مصدرها . . (فإذا هم ينظرون). . فجأة وبلا تمهيد أو تحضير . وإذا هم يصيحون مبهوتين:

(وقالوا:يا ويلنا . هذا يوم الدين). .

وبينما هم في بهتتهم وبغتتهم إذا صوت يحمل إليهم التقريع من حيث لا يتوقعون:

(هذا يوم الفصل الذي كنتم به تكذبون). . !

وهكذا ينتقل السياق من الخبر إلى الخطاب موجهاً لمن كانوا يكذبون بيوم الدين . وإن هي إلا تقريعة واحدة حاسمة . ثم يوجه الأمر إلى الموكلين بالتنفيذ:

احشروا الذين ظلموا وأزواجهم وما كانوا يعبدون من دون الله فأهدوهم إلى صراط الجحيم . وقفوهم إنهم مسؤولون .

احشروا الذين ظلموا ومن هم على شاكلتهم من المذنبين , فهم أزواج متشاكلون . . وفي الأمر - على ما فيه من لهجة جازمة - تهكم واضح في قوله: (فاهدوهم إلى صراط الجحيم). . فما أعجبها من هداية خير منها الضلال . وإنها لهي الرد المكافى ء لما كان منهم من ضلال عن الهدى القويم . وإذ لم يهتدوا في الدنيا إلى الصراط المستقيم , فليهتدوا اليوم إلى صراط الجحيم !

وها هم أولاء قد هدوا . هدوا إلى صراط الجحيم . ووقفوا على استعداد للسؤال . وها هو ذا الخطاب يوجه إليهم بالتقريع في صورة سؤال بريء !

(ما لكم لا تناصرون ?)!

ما لكم لا ينصر بعضكم بعضاً , وأنتم هنا جميعاً ? وكلكم في حاجة إلى الناصر المعين ?! ومعكم آلهتكم التي كنتم تعبدون !

ولا جواب بطبيعة الحال ولا كلام ! إنما يرد التعليق والتعقيب:

(بل هم اليوم مستسلمون). .

عابدين . ومعبودين !!!

ثم يعود السياق مرة أخرى إلى الحكاية , ويعرض مشهدهم يجادل بعضهم بعضاً:

(وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون . قالوا:إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين). .

أي كنتم توسوسون لنا عن يميننا - كما هو المعتاد في حالة الوسوسة بالأسرار غالباً - فأنتم مسؤولون عما نحن فيه .

وعندئذ ينبري المتهمون لتسفيه هذا الاتهام , وإلقاء التبعة على موجهيه:

(قالوا:بل لم تكونوا مؤمنين). .

فلم تكن وسوستنا هي التي أغوتكم بعد إيمان , وأضلتكم بعد هدى . .

(وما كان لنا عليكم من سلطان). .

نرغمكم به على قبول ما نراه , ونضطركم إليه اضطراراً لا ترغبون فيه .

(بل كنتم قوماً طاغين). .

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca