الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

محمد

من الاية 20 الى الاية 21

وَيَقُولُ الَّذöينَ آمَنُوا لَوْلَا نُزّöلَتْ سُورَةñ فَإöذَا أُنزöلَتْ سُورَةñ مُّحْكَمَةñ وَذُكöرَ فöيهَا الْقöتَالُ رَأَيْتَ الَّذöينَ فöي قُلُوبöهöم مَّرَضñ يَنظُرُونَ إöلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشöيّö عَلَيْهö مöنَ الْمَوْتö فَأَوْلَى لَهُمْ (20) طَاعَةñ وَقَوْلñ مَّعْرُوفñ فَإöذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ (21)

(والله يعلم متقلبكم ومثواكم). .

حيث يشعر القلب المؤمن بالطمأنينة وبالخوف جميعا . الطمأنينة وهو في رعاية الله حيثما تقلب أو ثوى . والخوف من هذا الموقف الذي يحيط به علم الله ويتعقبه في كل حالاته , ويطلع على سره ونجواه . .

إنها التربية . التربية باليقظة الدائمة والحساسية المرهفة , والتطلع والحذر والانتظار . .

الدرس الثاني:20 - 24 جبن المنافقين وإفسادهم وتهديد الله لهم

وينتقل السياق إلى تصوير موقف المنافقين من الجهاد , وما يعتمل في نفوسهم من جبن وخور وذعر وهلع عند مواجهة هذا التكليف , ويكشف دخيلتهم في هذا الأمر , كما يكشف لهم ما ينتظرهم لو ظلوا على هذا النفاق , ولم يخلصوا ويستجيبوا ويصدقوا الله عندما يعزم الأمر ويتحتم الجهاد:

(ويقول الذين آمنوا:لولا نزلت سورة . فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت , فأولى لهم طاعة وقول معروف , فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم . فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم ! أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم . أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ?). .

وتطلع الذين آمنوا إلى تنزيل سورة:إما أن يكون مجرد تعبير عن شوقهم إلى سورة جديدة من هذا القرآن الذي يحبونه , ويجدون في كل سورة منه زادا جديدا حبيبا . وإما أن يكون تطلعا إلى سورة تبين أمرا من أمور الجهاد , وتفصل في قضية من قضايا القتال تشغل بالهم . فيقولون: (لولا نزلت سورة !). .

(فإذا أنزلت سورة محكمة). . فاصلة بينة لا تحتمل تأويلا - (وذكر فيها القتال). . أي الأمر به . أو بيان حكم المتخلفين عنه , أو أي شأن من شؤونه , إذا بأولئك (الذين في قلوبهم مرض). . وهو وصف من أوصاف المنافقين . . يفقدون تماسكهم , ويسقط عنهم ستار الرياء الذي يتسترون به , وينكشف جزعهم وضعف نفوسهم من مواجهة هذا التكليف , ويبدون في حالة تزري بالرجال , يصورها التعبير القرآني المبدع صورة فريدة كأنها معروضة للأنظار:

(رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت). .

وهو تعبير لا تمكن محاكاته , ولا ترجمته إلى أي عبارة أخرى . وهو يرسم الخوف إلى حد الهلع . والضعف إلى حد الرعشة . والتخاذل إلى حد الغشية ! ويبقى بعد ذلك متفردا حافلا بالظلال والحركة التي تشغف الخيال ! وهي صورة خالدة لكل نفس خوارة لا تعتصم بإيمان , ولا بفطرة صادقة , ولا بحياء تتجمل به أمام الخطر . وهي هي طبيعة المرض والنفاق !

وبينما هم في هذا التخاذل والتهافت والانهيار تمتد إليهم يد الإيمان بالزاد الذي يقوي العزائم ويشد القوائم لو تناولوه في إخلاص:

(فأولى لهم طاعة وقول معروف . فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم). .

نعم . أولى لهم من هذه الفضيحة . ومن هذا الخور . ومن هذا الهلع . ومن هذا النفاق . . أولى لهم (طاعة وقول معروف). . طاعة تستسلم لأمر الله عن طمأنينة , وتنهض بأمره عن ثقة . وقول معروف يشي بنظافة الحس واستقامة القلب , وطهارة الضمير . وأولى لهم إذا عزم الأمر , وجد الجد , وواجهوا الجهاد أن يصدقوا الله . يصدقوه عزيمة , ويصدقوه شعورا . فيربط على قلوبهم , ويشد من عزائمهم , ويثبت أقدامهم , وييسر

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca