الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الأحزاب

من الاية 5 الى الاية 5

ادْعُوهُمْ لöآبَائöهöمْ هُوَ أَقْسَطُ عöندَ اللَّهö فَإöن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإöخْوَانُكُمْ فöي الدّöينö وَمَوَالöيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحñ فöيمَا أَخْطَأْتُم بöهö وَلَكöن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحöيماً (5)

لا يمكن أن يعيش !

ونظرا للفوضى في علاقات الأسرة في الجاهلية والفوضى الجنسية كذلك , التي تخلف عنها أن تختلط الأنساب , وأن يجهل الآباء في بعض الأحيان , فقد يسر الإسلام الأمر - وهو بصدد إعادة تنظيم الأسرة , وإقامة النظام الاجتماعي على أساسها - فقرر في حالة عدم الاهتداء إلى معرفة الآباء الحقيقيين مكانا للأدعياء في الجماعة الإسلامية , قائما على الأخوة في الدين والموالاة فيه:

(فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم). .

وهي علاقة أدبية شعورية ; لا تترتب عليها التزامات محددة , كالتزام التوارث والتكافل في دفع الديات - وهي التزامات النسب بالدم , التي كانت تلتزم كذلك بالتبني - وذلك كي لا يترك هؤلاء الأدعياء بغير رابطة في الجماعة بعد إلغاء رابطة التبني .

وهذا النص: (فإن لم تعلموا آباءهم). . يصور لنا حقيقة الخلخلة في المجتمع الجاهلي . وحقيقة الفوضى في العلاقات الجنسية . هذه الفوضى وتلك الخلخلة التي عالجها الإسلام بإقامة نظام الأسرة على أساس الأبوة . وإقامة نظام المجتمع على أساس الأسرة السليمة .

وبعد الاجتهاد في رد الأنساب إلى حقائقها فليس على المؤمنين من مؤاخذة في الحالات التي يعجزون عن الاهتداء فيها إلى النسب الصحيح:

(وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ; ولكن ما تعمدت قلوبكم). .

وهذه السماحة مردها إلى أن الله سبحانه وتعالى يتصف بالغفران والرحمة , فلا يعنت الناس بما لا يستطيعون:

(وكان الله غفورا رحيما). .

ولقد شدد رسول الله [ ص ] في التثبت والتأكد من النسب لتوكيد جدية التنظيم الجديد الذي يلغي كل أثر للتخلخل الاجتماعي الجاهلي . وتوعد الذين يكتمون الحقيقة في الأنساب بوصمة الكفر . قال ابن جرير:حدثنا يعقوب بن إبراهيم . حدثنا ابن علية . عن عيينة بن عبد الرحمن عن أبيه قال:قال أبو بكر - رضي الله عنه - قال الله عز وجل: (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله , فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم). . فأنا ممن لا يعرف أبوه , فأنا من إخوانكم في الدين . . قال أبي [ من كلام عيينة بن عبد الرحمن ]:والله إني لأظنه لو علم أن أباه كان حمارا لانتمى إليه . وقد جاء في الحديث:" من ادعى إلى غير أبيه - وهو يعلم - إلا كفر " . . وهذا التشديد يتمشى مع عناية الإسلام بصيانة الأسرة وروابطها من كل شبهة ومن كل دخل ; وحياطتها بكل أسباب السلامة والاستقامة والقوة والثبوت . ليقيم عليها بناء المجتمع المتماسك السليم النظيف العفيف .

الدرس الثالث:6 ولاية النبي وولاية أولي الأرحام

بعد ذلك يقرر إبطال نظام المؤاخاة كما أبطل نظام التبني . ونظام المؤاخاة لم يكن جاهليا ; إنما هو نظام استحدثه الإسلام بعد الهجرة , لمواجهة حالة المهاجرين الذين تركوا أموالهم وأهليهم في مكة ; ومواجهة الحالة كذلك بين المسلمين في المدينة ممن انفصلت علاقاتهم بأسرهم نتيجة لإسلامهم . . وذلك مع تقرير الولاية العامة

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca