الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

المائدة

من الاية 5 الى الاية 5

الْيَوْمَ أُحöلَّ لَكُمُ الطَّيّöبَاتُ وَطَعَامُ الَّذöينَ أُوتُواْ الْكöتَابَ حöلّñ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حöلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مöنَ الْمُؤْمöنَاتö وَالْمُحْصَنَاتُ مöنَ الَّذöينَ أُوتُواْ الْكöتَابَ مöن قَبْلöكُمْ إöذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصöنöينَ غَيْرَ مُسَافöحöينَ وَلاَ مُتَّخöذöي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بöالإöيمَانö فَقَدْ حَبöطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فöي الآخöرَةö مöنَ الْخَاسöرöينَ (5)

(اليوم أحل لكم الطيبات). .

فيؤكد المعنى الذي أشرنا إليه ; ويربط بينه وبين الألوان الجديدة من المتاع . فهي من الطيبات

وهنا نطلع على صفحة من صفحات السماحة الإسلامية ; في التعامل مع غير المسلمين , ممن يعيشون في المجتمع الإسلامي "في دار الإسلام" , أو تربطهم به روابط الذمة والعهد , من أهل الكتاب . .

إن الإسلام لا يكتفي بأن يترك لهم حريتهم الدينية ; ثم يعتزلهم , فيصبحوا في المجتمع الإسلامي مجفوين معزولين - أو منبوذين - إنما يشملهم بجو من المشاركة الاجتماعية , والمودة , والمجاملة والخلطة . فيجعل طعامهم حلا للمسلمين وطعام المسلمين حلا لهم كذلك . ليتم التزاور والتضايف والمؤاكلة والمشاربة , وليظل المجتمع كله في ظل المودة والسماحة . . وكذلك يجعل العفيفات من نسائهم - وهن المحصنات بمعنى العفيفات الحرائر - طيبات للمسلمين , ويقرن ذكرهن بذكر الحرائر العفيفات من المسلمات . وهي سماحة لم يشعر بها إلا أتباع الإسلام من بين سائر أتباع الديانات والنحل . فإن الكاثوليكي المسيحي ليتحرج من نكاح الأرثوذكسية , أو البروتستانتية , أو المارونية المسيحية . ولا يقدم على ذلك إلا المتحللون عندهم من العقيدة !

وهكذا يبدو أن الإسلام هو المنهج الوحيد الذي يسمح بقيام مجتمع عالمي , لا عزلة فيه بين المسلمين وأصحاب الديانات الكتابية ; ولا حواجز بين أصحاب العقائد المختلفة , التي تظلها راية المجتمع الإسلامي . فيما يختص بالعشرة والسلوك [ أما الولاء والنصرة فلها حكم آخر سيجيء في سياق السورة ] .

وشرط حل المحصنات الكتابيات , هو شرط حل المحصنات المؤمنات:

(إذا آتيتموهن أجورهن محصنين , غير مسافحين , ولا متخذي أخدان).

ذلك أن تؤدى المهور , بقصد النكاح الشرعي , الذي يحصن به الرجل امرأته ويصونها , لا أن يكون هذا المال طريقا إلى السفاح أو المخادنة . . والسفاح هو أن تكون المرأة لأي رجل ; والمخادنه أن تكون المرأة لخدين خاص بغير زواج . . وهذا وذلك كانا معروفين في الجاهلية العربية , ومعترفا بهما من المجتمع الجاهلي . قبل أن يطهره الإسلام , ويزكيه , ويرفعه من السفح الهابط إلى القمة السامقة . .

ويعقب على هذه الأحكام تعقيبا فيه تشديد , وفيه تهديد: ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله , وهو في الآخرة من الخاسرين . . إن هذه التشريعات كلها منوطة بالإيمان ; وتنفيذها كما هي هو الإيمان ; أو هو دليل الإيمان . فالذي يعدل عنها إنما يكفر بالإيمان ويستره ويغطيه ويجحده . والذي يكفر بالإيمان يبطل عمله ويصبح ردا عليه لا يقبل منه , ولا يقر عليه . . والحبوط مأخوذ من انتفاخ الدابة وموتها إذا رعت مرعى ساما . . وهو تصوير لحقيقة العمل الباطل . فهو ينتفخ ثم ينعدم أثره كالدابة التي تتسمم وتنتفخ وتموت . . وفي الآخرة تكون الخسارة فوق حبوط العمل وبطلانه في الدنيا . .

وهذا التعقيب الشديد , والتهديد المخيف , يجيء على إثر حكم شرعي يختص بحلال وحرام في المطاعم والمناكح . . فيدل على ترابط جزئيات هذا المنهج ; وأن كل جزئية فيه هي "الدين" الذي لا هوادة في الخلاف عنه , ولا قبول لما يصدر مخالفا له في الصغير أو في الكبير .

الدرس الرابع:6 من أحكام الوضوء والتيمم

وفي ظل الحديث عن الطيبات من الطعام والطيبات من النساء يجيء ذكر الصلاة , وأحكام الطهارة للصلاة .

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca