الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الرعد

من الاية 7 الى الاية 7

وَيَقُولُ الَّذöينَ كَفَرُواْ لَوْلا أُنزöلَ عَلَيْهö آيَةñ مّöن رَّبّöهö إöنَّمَا أَنتَ مُنذöرñ وَلöكُلّö قَوْمٍ هَادٍ (7)

ثم يمضي السياق في التعجيب من أمر القوم , الذين لا يدركون كل تلك الآيات الكونية , فيطلبون آية واحدة ينزلها الله على رسوله . آية واحدة والكون حولهم كله آيات:

(ويقول الذين كفروا:لولا أنزل عليه آية من ربه ! إنما أنت منذر , ولكل قوم هاد). .

إنهم يطلبون خارقة . والخوارق ليست من عمل الرسول ولا اختصاصه . إنما يبعث بها الله معه , حين يرى بحكمته أنها لازمة . (إنما انت منذر)محذر ومبصر . شأنك شأن كل رسول قبلك , فقد بعث الله الرسل للأقوام للهداية (ولكل قوم هاد)فأما الآيات الخارقة فأمرها إلى مدبر الكون والعباد .

الدرس الثالث:8 - 11 مظاهر لقدرة الله وعلمه في الأنفس والمشاعر والأحياء

وبذلك تنتهي الجولة الأولى في الآفاق , والتعقيبات عليها . ليبدأ السياق جولة جديدة في واد آخر:في الأنفس والمشاعر والأحياء:

(الله يعلم ما تحمل كل أنثى , وما تغيض الأرحام وما تزداد , وكل شيء عنده بمقدار . عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال . سواء منكم من أسر القول ومن جهر به , ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار . له معقبات من بين يديه ومن خلفه - يحفظونه - من أمر الله . إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم , وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له , وما لهم من دونه من وال). .

ويقف الحس مشدوها يرتعش تحت وقع هذه اللمسات العميقة في التصوير , وتحت إيقاع هذه الموسيقى العجيبة في التعبير . يقف مشدوها وهو يقفو مسارب علم الله ومواقعه ; وهو يتبع الحمل المكنون في الأرحام , والسر المكنون في الصدور , والحركة الخفية في جنج الليل ; وكل مستخف وكل سارب وكل هامس وكل جاهر . وكل أولئك مكشوف تحت المجهر الكاشف , يتتبعه شعاع من علم الله , وتتعقبه حفظة تحصي خواطره ونواياه . . ألا إنها الرهبة الخاشعة التي لا تملك النفس معها إلا أن تلجأ إلى الله , تطمئن في حماه . . وإن المؤمن بالله ليعلم أن علم الله يشمل كل شيء . ولكن وقع هذه القضية الكلية في الحس , لا يقاس إلى وقع مفرداتها كما يعرض السياق بعضها في هذا التصوير العجيب .

وأين أية قضية تجريدية , وأية حقيقة كلية في هذا المجال من قوله:

(الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد . وكل شيء عنده بمقدار)?

حين يذهب الخيال يتتبع كل أنثى في هذا الكون . . المترامي الأطراف . . كل أنثى . . كل أنثى في الوبر والمدر , في البدو والحضر , في البيوت والكهوف والمسارب والغابات . ويتصور علم الله مطلا على كل حمل في أرحام هذه الإناث , وعلى كل قطرة من دم تغيض أو تزداد في تلك الأرحام !

وأين أية قضية تجريدية وأية حقيقة كلية في هذا المجال من قوله:

(سواء منكم من أسر القول ومن جهر به , ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار . له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله)?

حين يذهب الخيال يتتبع كل هامس وكل جاهر , وكل مستخف وكل سارب في هذا الكون الهائل . ويتصور علم الله يتعقب كل فرد من بين يديه ومن خلفه , ويقيد عليه كل شاردة وكل واردة آناء الليل وأطراف النهار !

إن اللمسات الأولى في آفاق الكون الهائل ليست بأضخم ولا أعمق من هذه اللمسات الأخيرة في أغوار

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca