الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الصا�ات

من الاية 7 الى الاية 10

وَحöفْظاً مّöن كُلّö شَيْطَانٍ مَّارöدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إöلَى الْمَلَإö الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مöن كُلّö جَانöبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابñ وَاصöبñ (9) إöلَّا مَنْ خَطöفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شöهَابñ ثَاقöبñ (10)

صنعة الصانع فيه بديعة التكوين جميلة التنسيق ; وأن الجمال فيه فطرة عميقة لا عرض سطحي ; وأن تصميمه قائم على جمال التكوين كما هو قائم على كمال الوظيفة سواء بسواء . فكل شيء فيه بقدر , وكل شيء فيه يؤدي وظيفته بدقة ; وهو في مجموعه جميل .

والسماء . وتناثر الكواكب فيها , أجمل مشهد تقع عليه العين . ولا تمل طول النظر إليه . وكل نجمة توصوص بضوئها وكل كوكب يوصوص بنوره ; وكأنه عين محبة تخالسك النظر ; فإذا أنت حدقت فيها أغمضت وتوارت ; وإذا أنت التفت عنها أبرقت ولمعت ! وتتبع مواقعها وتغير منازلها ليلة بعد ليلة وآناً بعد آن متعة نفسية لا تملها النفس أبداً !

ثم تقرر الآية التالية أن لهذه الكواكب وظيفة أخرى , وأن منها شهباً ترجم بها الشياطين كي لا تدنو من الملأ الأعلى:

(وحفظاً من كل شيطان مارد . لا يسمعون إلى الملأ الأعلى ويقذفون من كل جانب دحوراً ولهم عذاب واصب . إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب). .

فمن الكواكب رجوم تحفظ السماء من كل شيطان عات متمرد وتذوده عن الاستماع إلى ما يدور في الملأ الأعلى ; فإذا حاول التسمع تلقفته الرجوم من كل جانب , فتدحره دحراً , وله في الآخرة عذاب موصول لا ينقطع . ولقد يخطف الشيطان المارد خطفة سريعة مما يدور في الملأ الأعلى , فيتبعه شهاب يلاحقه في هبوطه فيصيبه ويحرقه حرقاً .

ونحن لا نعرف كيف يتسمع الشيطان المارد ; ولا كيف يخطف الخطفة ; ولا كيف يرجم بالشهاب الثاقب . لأن هذه كلها غيبيات تعجز طبيعتنا البشرية عن تصور كيفياتها ; ومجالنا فيها هو تصديق ما جاء من عند الله فيها . وهل نعلم عن شيء في هذا الكون إلا القشور ?!

والمهم أن هذه الشياطين التي تمنع من الوصول إلى الملأ الأعلى , ومن التسمع لما يدور فيه هي التي يدعي المدعون أن بينها وبين الله نسباً , ولو كان شيء من هذا صحيحاً لتغير وجه المعاملة . ولما كان مصير الأنسباء والأصهار - بزعمهم - هو المطاردة والرجم والحرق أبداً !

الدرس الثالث:11 - 17 بداية خلق الإنسان والرد على إنكار الكفار للبعث

وبعد ذكر الملائكة . وذكر السماوات والأرض وما بينهما . وذكر الكواكب التي تزين السماء الدنيا . وذكر الشياطين المردة والقذائف التي تلاحقها . . يكلف الرسول [ ص ] أن يسألهم أهم أشد خلقاً أم هذه الخلائق ? وإذا كانت هذه الخلائق أشد وأقوى ففيم يدهشون لقضية البعث ويسخرون منها , ويستبعدون وقوعها , وهي لا تقاس إلى خلق تلك الخلائق الكبرى:

فاستفتهم أهم أشد خلقاً أم من خلقنا ? إنا خلقناهم من طين لازب . بل عجبت ويسخرون . وإذا ذكروا لا يذكرون . وإذا رأوا آية يستسخرون:وقالوا:إن هذا إلا سحر مبين . أإذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أإنا لمبعوثون ? أو آباؤنا الأولون ? .

فاستفتهم واسألهم إذا كانت الملائكة والسماوات والأرض وما بينهما والشياطين والكواكب والشهب كلها من خلق الله . فهل خلقهم هم أشد وأصعب من خلق هذه الأكوان والخلائق ?

ولا ينتظر منهم جواباُ , فالأمر ظاهر ; إنما هو سؤال الاستنكار والتعجيب من حالهم العجيب . وغفلتهم عما حولهم , والسخرية من تقديرهم للأمور . ومن ثم يعرض عليهم مادة خلقهم الأولى . وهي طين رخو لزج

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca