الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

الأحزاب

من الاية 9 الى الاية 9

يَا أَيُّهَا الَّذöينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نöعْمَةَ اللَّهö عَلَيْكُمْ إöذْ جَاءتْكُمْ جُنُودñ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهöمْ رöيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بöمَا تَعْمَلُونَ بَصöيراً (9)

الوحدة الثانية:9 - 27 الموضوع:مشاهد ولقطات من غزوة الأحزاب الرسالة الأخيرة - (ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم). .

وبعد بيان أصحاب الميثاق عاد إلى وصف الميثاق نفسه: (وأخذنا منهم ميثاقا غليظا). . ووصف الميثاق بأنه غليظ منظور فيه إلى الأصل اللغوي للفظ ميثاق - وهو الحبل المفتول - الذي استعير للعهد والرابطة . وفيه من جانب آخر تجسيم للمعنوي يزيد إيحاءه للمشاعر . . وإنه لميثاق غليظ متين ذلك الميثاق بين الله والمختارين من عباده , ليتلقوا وحيه , ويبلغوا عنه , ويقوموا على منهجه في أمانة واستقامة .

(ليسأل الصادقين عن صدقهم). . والصادقون هم المؤمنون . فهم الذين قالوا كلمة الصدق , واعتنقوا عقيدة الصدق . ومن سواهم كاذب , لأنه يعتقد بالباطل ويقول كلمة الباطل . ومن ثم كان لهذا الوصف دلالته وإيحاؤه . وسؤالهم عن صدقهم يوم القيامة كما يسأل المعلم التلميذ النجيب الناجح عن إجابته التي استحق بها النجاح والتفوق , أمام المدعوين لحفل النتائج ! سؤال للتكريم , وللإعلان والإعلام على رؤوس الأشهاد , وبيان الاستحقاق , والثناء على المستحقين للتكريم في يوم الحشر العظيم !

فأما غير الصادقين . الذين دانوا بعقيدة الباطل , وقالوا كلمة الكذب في أكبر قضية يقال فيها الصدق أو يقال فيها الكذب . قضية العقيدة . فأما هؤلاء فلهم جزاء آخر حاضر مهيأ , يقف لهم في الانتظار: (وأعد للكافرين عذابا أليما). .

مقدمة الوحدة

في معترك الحياة ومصطرع الأحداث كانت الشخصية المسلمة تصاغ . ويوما بعد يوم وحدثا بعد حدث كانت هذه الشخصية تنضج وتنموا , وتتضح سماتها . وكانت الجماعة المسلمة التي تتكون من تلك الشخصيات تبرز إلى الوجود بمقوماتها الخاصة وقيمها الخاصة . وطابعها المميز بين سائر الجماعات .

وكانت الأحداث تقسو على الجماعة الناشئة حتى لتبلغ أحيانا درجة الفتنة , وكانت فتنة كفتنة الذهب , تفصل بين الجوهر الأصيل والزبد الزائف ; وتكشف عن حقائق النفوس ومعادنها , فلا تعود خليطا مجهول القيم .

وكان القرآن الكريم يتنزل في إبان الابتلاء أو بعد انقضائه , يصور الأحداث , ويلقي الأضواء على منحنياته وزواياه , فتنكشف المواقف والمشاعر , والنوايا والضمائر . ثم يخاطب القلوب وهي مكشوفة في النور , عارية من كل رداء وستار ; ويلمس فيها مواضع التأثر والإستجابة ; ويربيها يوما بعد يوم , وحادثا بعدحادث ; ويرتب تأثراتها واستجاباتها وفق منهجه الذي يريد .

ولم يترك المسلمون لهذا القرآن , يتنزل بالأوامر والنواهي , وبالتشريعات والتوجيهات جملة واحدة ; إنما أخذهم الله بالتجارب والابتلاءات , والفتن والامتحانات ; فقد علم الله أن هذه الخليقة البشرية لا تصاغ صياغة سليمة , ولا تنضج نضجا صحيحا , ولا تصح وتستقيم على منهج إلا بذاك النوع من التربية التجريبية الواقعية , التي تحفر في القلوب , وتنقش في الأعصاب ; وتأخذ من النفوس وتعطي في معترك الحياة ومصطرع الأحداث . أما القرآن فيتنزل ليكشف لهذه النفوس عن حقيقة ما يقع ودلالته ; وليوجه تلك القلوب وهي منصهرة بنار الفتنة , ساخنة بحرارة الابتلاء , قابلة للطرق , مطاوعة للصياغة !

ولقد كانت فترة عجيبة حقا تلك التي قضاها المسلمون في حياة الرسول [ ص ] فترة اتصال السماء بالأرض اتصالا مباشرا ظاهرا , مبلورا في أحداث وكلمات . ذلك حين كان يبيت كل مسلم وهو يشعر أن عين الله عليه , وأن سمع الله إليه ; وأن كل كلمة منه وكل حركة , بل كل خاطر وكل نية , قد يصبح مكشوفا للناس , يتنزل في شأنه قرآن على رسول الله [ ص ] . وحين كان كل مسلم يحس الصلة المباشرة بينه وبين ربه ; فإذا حزبه أمر , أو واجهته معضلة , انتظر أن تفتح أبواب السماء غدا أو بعد غد ليتنزل منها حل لمعضلته , وفتوى في أمره , وقضاء في شأنه . وحين كان الله سبحانه بذاته العلية , يقول:أنت يا فلان بذاتك قلت كذا , وعملت كذا وأضمرت كذا وأعلنت كذا . وكن كذا , ولا تكن كذا . . ويا له من أمر هائل عجيب ! يا له من أمر هائل عجيب أن يوجه الله خطابه المعين إلى شخص معين . . هو وكل من على هذه الأرض , وكل ما في هذه الأرض , وكل هذه الأرض . ذرة صغيرة في ملك الله الكبير !

لقد كانت فترة عجيبة حقا , يتملاها الإنسان اليوم , ويتصور حوادثها ومواقفها , وهو لا يكاد يدرك كيف كان ذلك الواقع , الأضخم من كل خيال !

ولكن الله لم يدع المسلمين لهذه المشاعر وحدها تربيهم , وتنضج شخصيتهم المسلمة . بل أخذهم بالتجارب الواقعية , والابتلاءات التي تأخذ منهم وتعطي ; وكل ذلك لحكمة يعلمها , وهو أعلم بمن خلق , وهو اللطيف الخبير .

هذه الحكمة تستحق أن نقف أمامها طويلا , ندركها ونتدبرها ; ونتلقى أحداث الحياة وامتحاناتها على ضوء ذلك الإدراك وهذا التدبير .

وهذا المقطع من سورة الأحزاب يتولى تشريح حدث من الأحداث الضخمة في تاريخ الدعوة الإسلامية , وفي تاريخ الجماعة المسلمة ; ويصف موقفا من مواقف الامتحان العسيرة , وهو غزوة الأحزاب , في السنة الرابعة أو الخامسة للهجرة الامتحان لهذه الجماعة الناشئة , ولكل قيمها وتصوراتها . ومن تدبر هذا النص القرآني , وطريقة عرضه للحادث , وأسلوبه في الوصف والتعقيب ووقوفه أمام بعض المشاهد والحوادث , والحركات والخوالج , وإبرازه للقيم والسنن . من ذلك كله ندرك كيف كان الله يربي هذه الأمة بالأحداث والقرآن في آن .

ولكي ندرك طريقة القرآن الخاصة في العرض والتوجيه فإننا قبل البدء في شرح النص القرآني , نثبت رواية الحادث كما عرضتها كتب السيرة - مع الاختصار المناسب - ليظهر الفارق بين سرد الله سبحانه , وسرد البشر للوقائع والأحداث .

عن محمد بن إسحاق قال - بإسناده عن جماعة:

إنه كان من حديث الخندق أن نفرا من اليهود منهم سلام بن أبي الحقيق النضري , وحيي بن أخطب النضري , وكنانة ابن أبي الحقيق النضري , وهوذة بن قيس الوائلي , وأبو عمار الوائلي , في نفر من بني النضير , ونفر من بني وائل , وهم الذين حزبوا الأحزاب على رسول الله [ ص ] خرجوا حتى قدموا على قريش في مكة , فدعوهم إلى حرب رسول الله [ ص ] وقالوا:إنا سنكون معكم عليه حتى نستأصله . فقالت لهم قريش:يا معشر يهود , إنكم أهل الكتاب الأول والعلم بما أصبحنا نختلف فيه نحن ومحمد أفديننا خير أم دينه ? قالوا:بل دينكم خير من دينه , وأنتم أولى بالحق منه فهم الذين أنزل الله تعالى فيهم:(ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت , ويقولون للذين كفروا:هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا)إلى قوله: (أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله ; فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما . فمنهم من آمن به ومنهم من صد عنه وكفى بجهنم سعيرا).

فلما قالوا ذلك لقريش سرهم ونشطوا لما دعوهم إليه من حرب رسول الله [ ص ] واتعدوا له .

ثم خرج أولئك النفر من يهود حتى جاءوا غطفان - من قيس عيلان - فدعوهم إلى حرب رسول الله [ ص ] , وأخبروهم أنهم سيكونون معهم عليه , وأن قريشا قد تابعوهم على ذلك , فاجتمعوا معهم فيه .

فخرجت قريش وقائدها أبو سفيان بن حرب , وخرجت غطفان وقائدها عيينة بن حصن في بني فزارة , والحارث بن عوف من بني مرة , ومسعر بن رخيلة فيمن تابعه من قومه من أشجع .

فلما سمع بهم رسول الله [ ص ] وما أجمعوا لهم من الأمر ضرب الخندق على المدينة ; فعمل فيه رسول الله [ ص ] وعمل معه المسلمون فيه . فدأب فيه ودأبوا . وأبطأ عن رسول الله [ ص ] وعن المسلمين في عملهم ذلك رجال من المنافقين , وجعلوا يورون بالضعيف من العمل , ويتسللون إلى أهليهم بغير علم من رسول الله [ ص ] ولا إذن . وجعل الرجل من المسلمين إذا نابته النائبة من الحاجة التي لا بد منها يذكر ذلك لرسول الله [ ص ] ويستأذنه في اللحوق بحاجته فيأذن له , فإذا قضى حاجته رجع إلى ما كان فيه من عمله رغبة في الخير واحتسابا له . فأنزل الله في أولئك المؤمنين . .(إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله , وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه . إن الذين يستأذنونك أولئك الذين يؤمنون بالله ورسوله فإذا استأذنوك لبعض شأنهم فأذن لمن شئت منهم , واستغفر لهم الله , إن الله غفور رحيم). . ثم قال تعالى يعني المنافقين الذين كانوا يتسللون من العمل , ويذهبون بغير إذن من النبي [ ص ]:(لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا . قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا , فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم). .

ولما فرغ رسول الله [ ص ] من الخندق أقبلت قريش حتى نزلت بمجتمع الأسيال من رومة , في عشرة الاف من أحابيشهم ومن تبعهم من بني كنانة وأهل تهامة . وأقبلت غطفان ومن تبعهم من أهل نجد حتى نزلوا بذنب نقمى إلى جانب أحد . وخرج رسول الله [ ص ] والمسلمون حتى جعلوا ظهورهم إلى سلع في ثلاثة الاف من المسلمين ; فضرب هناك عسكره والخندق بينه وبين القوم ,وأمر بالذراري والنساء فجعلوا في الآطام [ أي الحصون ] .

وخرج عدو الله حيي بن أخطب النضري حتى أتى كعب بن أسد القرظي صاحب عقد بني قريظة وعهدهم . وكان قد وادع رسول الله [ ص ] عن قومه , وعاقده على ذلك وعاهده . . فلم يزل حيي بكعب يفتله في الذروة والغارب [ أي ما زال يروضه ويخاتله ] حتى سمح له - على أن أعطاه عهدا وميثاقا:لئن رجعت قريش وغطفان ولم يصيبوا محمدا أن أدخل معك في حصنك حتى يصيبني ما أصابك . فنقض كعب ابن أسد عهده , وبرئ مما كان بينه وبين رسول الله [ ص ] .

وعظم عند ذلك البلاء , واشتد الخوف ; وأتاهم عدوهم من فوقهم ومن أسفل منهم , حتى ظن المؤمنون كل ظن , ونجم النفاق من بعض المنافقين , حتى قال معتب بن قشير أخو بني عمرو بن عوف:كان محمد يعدنا أن نأكل كنوز كسرى وقيصر , وأحدنا اليوم لا يأمن على نفسه أن يذهب إلى الغائط ! وحتى قال أوس بن قيظي أحد بني حارثة بن الحارث:يا رسول الله , إن بيوتنا عورة من العدو - وذلك عن ملأ من رجال قومه - فأذن لنا أن نخرج فنرجع إلى دارنا , فإنها خارج من المدينة .

فأقام رسول الله [ ص ] وأقام عليه المشركون بضعا وعشرين ليلة , قريبا من شهر . لم تكن بينه وبينهم حرب إلا الرميا بالنبل والحصار .

فلما اشتد على الناس البلاء بعث رسول الله [ ص ] إلى عيينة بن حصن وإلى الحارث ابن عوف - وهما قائدا غطفان - فأعطاهما ثلث ثمار المدينة , على أن يرجعا بمن معهما عنه وعن أصحابه , فجرى بينه وبينهما الصلح حتى كتبوا الكتابة ; ولم تقع الشهادة ولا عزيمة الصلح , إلا المراوضة في ذلك . فلما أراد رسول الله [ ص ] أن يفعل , بعث إلى سعد بن معاذ [ سيد الأوس ] وسعد بن عبادة [ سيد الخزرج ] فذكر ذلك لهما . و استشارهما فيه , فقالا له:يا رسول الله , أمرا تحبه فنصنعه ? أم شيئا أمرك الله به لا بد لنا من العمل به ? أم شيئا تصنعه لنا ? قال:" بل شيء أصنعه لكم , والله ما أصنع ذلك إلا لأنني رأيت العرب قد رمتكم عن قوس واحدة وكالبوكم من كل جانب , فأردت أن أكسر عنكم من شوكتهم إلى أمر ما " . فقال سعد بن معاذ:يا رسول الله قد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك بالله وعبادة الأوثان , لا نعبد الله ولا نعرفه , وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة إلا قرى أو بيعا . أفحين أكرمنا الله بالإسلام , وهدانا له , وأعزنا بك وبه نعطيهم أموالنا ? والله ما لنا بهذا من حاجة , والله لا نعطيهم إلا السيف حتى يحكم الله بيننا وبينهم . قال رسول الله [ ص ]:" فأنت وذاك " . فتناول سعد بن معاذ الصحيفة , فمحا ما فيها من الكتاب , ثم قال:ليجهدوا علينا .

وأقام رسول الله [ ص ] وأصحابه فيما وصف الله من الخوف والشدة , لتظاهر عدوهم عليهم , وإتيانهم من فوقهم ومن أسفل منهم .

ثم إن نعيم بن مسعود بن عامر [ من غطفان ] أتى رسول الله [ ص ] فقال:يا رسول الله إني قد أسلمت , وإن قومي لم يعلموا بإسلامي , فمرني بما شئت . فقال رسول الله [ ص ]:" إنما أنت فينا رجل واحد فخذل عنا إن استطعت , فإن الحرب خدعة " .

[ وقد فعل حتى أفقد الأحزاب الثقة بينهم وبين بني قريظة في تفصيل مطول تحدثت عنه روايات السيرة ونختصره نحن خوف الإطالة ] . . .

وخذل الله بينهم - وبعث الله عليهم الريح في ليلة شاتية باردة شديدة البرد . فجعلت تكفأ قدورهم وتطرح أبنيتهم [ يعني خيامهم وما يتخذونه للطبخ من مواقد . . . الخ ] .

فلما انتهى إلى رسول الله [ ص ] ما اختلف من أمرهم , وما فرق الله من جماعتهم , دعا حذيفة بن اليمان , فبعثه إليهم لينظر ما فعله القوم ليلا .

قال ابن إسحاق:فحدثني زيد بن زياد عن محمد بن كعب القرظي قال:

قال رجل من أهل الكوفة لحذيفة بن اليمان:يا أبا عبد الله . أرأيتم رسول الله [ ص ] وصحبتموه ? قال:نعم يا ابن أخي . قال:فكيف كنتم تصنعون ? قال:والله لقد كنا نجهد . فقال:والله لو أدركناه ما تركناه يمشي على الأرض , ولحملناه على أعناقنا . قال:فقال حذيفة:يا ابن أخي . والله لقد رأيتنا مع رسول الله [ ص ] بالخندق , وصلى رسول الله - هويا من الليل ; ثم التفت إلينا فقال:" من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم , ثم يرجع , يشرط له رسول الله [ ص ] الرجعة . أسأل الله تعالى أن يكون رفيقي في الجنة ? " فما قام رجل من القوم من شدة الخوف , وشدة الجوع , وشدة البرد . فلما لم يقم أحد دعاني رسول الله [ ص ] فلم يكن لي بد من القيام حين دعاني . فقال:" يا حذيفة اذهب فادخل في القوم فانظر ماذا يصنعون , ولا تحدث شيئا حتى تأتينا " قال:فذهبت فدخلت في القوم , والريح وجنود الله تفعل بهم ما تفعل , ولا تقر لهم قدرا ولا نارا ولا بناء . فقام أبو سفيان فقال:يا معشر قريش لينظر امرؤ من جليسه . قال حذيفة:فأخذت الرجل الذي كان إلى جنبي فقلت:من أنت ? قال:فلان ابن فلان ! ثم قال أبو سفيان:يا معشر قريش , إنكم والله ما أصبحتم بدار مقام . لقد هلك الكراع والخف [ يعني الخيل والجمال ] وأخلفتنا بنو قريظة , وبلغنا عنهم الذي نكره , ولقينا من شدة الريح ما ترون . ما تطمئن لنا قدر , ولا تقوم لنا نار , ولا يستمسك لنا بناء . . فارتحلوا فإني مرتحل . . ثم قام إلى جمله وهو معقول , فجلس عليه ثم ضربه فوثب به على ثلاث . فوالله ما أطلق عقاله إلا وهو قائم . ولولا عهد رسول الله [ ص ] إلي ألا تحدث شيئا حتى تأتيني , ثم شئت لقتلته بسهم .

قال حذيفة:فرجعت إلى رسول الله [ ص ] وهو قائم يصلي في مرط [ أي كساء ] لبعض نسائه مرجل [ من وشي اليمن ] فلما رآني أدخلني إلى رجليه , وطرح علي طرف المرط ; ثم ركع وسجد وإني لفيه . فلما سلم أخبرته الخبر . . وسمعت غطفان بما فعلت قريش فانشمروا راجعين إلى بلادهم .

إن النص القرآني يغفل أسماء الأشخاص , وأعيان الذوات , ليصور نماذج البشر وأنماط الطباع . ويغفل تفصيلات الحوادث وجزئيات الوقائع , ليصور القيم الثابتة والسنن الباقية . هذه التي لا تنتهي بانتهاء الحادث , ولا تنقطع بذهاب الأشخاص , ولا تنقضي بانقضاء الملابسات , ومن ثم تبقى قاعدة ومثلا لكل جيل ولكل قبيل . ويحفل بربط المواقف والحوادث بقدر الله المسيطر على الأحداث والأشخاص , ويظهر فيها يد اللهالقادرة وتدبيره اللطيف , ويقف عند كل مرحلة في المعركة للتوجيه والتعقيب والربط بالأصل الكبير .

ومع أنه كان يقص القصة على الذين عاشوها , وشهدوا أحداثها , فإنه كان يزيدهم بها خبرا , ويكشف لهم من جوانبها ما لم يدركوه وهم أصحابها وأبطالها ! ويلقي الأضواء على سراديب النفوس ومنحنيات القلوب ومخبآت الضمائر ; ويكشف للنور الأسرار والنوايا والخوالج المستكنة في أعماق الصدور .

ذلك إلى جمال التصوير , وقوته , وحرارته , مع التهكم القاصم , والتصوير الساخر للجبن والخوف والنفاق والتواء الطباع ! ومع الجلال الرائع والتصوير الموحي للإيمان والشجاعة والصبر والثقة في نفوس المؤمنين .

إن النص القرآني معد للعمل - لا في وسط أولئك الذين عاصروا الحادث وشاهدوه فحسب . ولكن كذلك للعمل في كل وسط بعد ذلك وفي كل تاريخ . معد للعمل في النفس البشرية إطلاقا كلما واجهت مثل ذلك الحادث أو شبهه في الآماد الطويلة , والبيئات المنوعة . بنفس القوة التي عمل بها في الجماعة الأولى .

ولا يفهم النصوص القرآنية حق الفهم إلا من يواجه مثل الظروف التي واجهتها أول مرة . هنا تتفتح النصوص عن رصيدها المذخور , وتتفتح القلوب لإدراك مضامينها الكاملة . وهنا تتحول تلك النصوص من كلمات وسطور إلى قوى وطاقات . وتنتفض الأحداث والوقائع المصورة فيها . تنتفض خلائق حية , موحية , دافعة , دافقة , تعمل في واقع الحياة , وتدفع بها إلى حركة حقيقية , في عالم الواقع وعالم الضمير .

إن القرآن ليس كتابا للتلاوة ولا للثقافة . . وكفى . . إنما هو رصيد من الحيوية الدافعة ; وإيحاء متجدد في المواقف والحوادث ! ونصوصه مهيأة للعمل في كل لحظة , متى وجد القلب الذي يتعاطف معه ويتجاوب , ووجد الظرف الذي يطلق الطاقة المكنونة في تلك النصوص ذات السر العجيب !

وإن الإنسان ليقرآ النص القرآني مئات المرات ; ثم يقف الموقف , أو يواجه الحادث , فإذا النص القرآني جديد , يوحي إليه بما لم يوح من قبل قط , ويجيب على السؤال الحائر , ويفتي في المشكلة المعقدة , ويكشف الطريق الخافي , ويرسم الاتجاه القاصد , ويفيء بالقلب إلى اليقين الجازم في الأمر الذي يواجهه , وإلى الاطمئنان العميق .

وليس ذلك لغير القرآن في قديم ولا حديث .

يبدأ السياق القرآني الحديث عن حادث الأحزاب بتذكير المؤمنين بنعمة الله عليهم أن رد عنهم الجيش الذي هم أن يستأصلهم , لولا عون الله وتدبيره اللطيف . ومن ثم يجمل في الآية الأولى طبيعة ذلك الحادث , وبدءه ونهايته , قبل تفصيله وعرض مواقفه . لتبرز نعمة الله التي يذكرهم بها , ويطلب إليهم أن يتذكروها ; وليظهر أن الله الذي يأمر المؤمنين باتباع وحيه , والتوكل عليه وحده , وعدم طاعة الكافرين والمنافقين , هو الذي يحمي القائمين على دعوته ومنهجه , من عدوان الكافرين والمنافقين:

(يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود , فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها , وكان الله بما تعملون بصيرا). .

وهكذا يرسم في هذه البداءة المجملة بدء المعركة وختامها , والعناصر الحاسمة فيها . . مجيء جنود الأعداء . وإرسال ريح الله وجنوده التي لم يرها المؤمنون . ونصر الله المرتبط بعلم الله بهم , وبصره بعملهم .

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca