الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للآيات

�صلت

من الاية 9 الى الاية 9

قُلْ أَئöنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بöالَّذöي خَلَقَ الْأَرْضَ فöي يَوْمَيْنö وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلöكَ رَبُّ الْعَالَمöينَ (9)

والذي خلق السماوات ونظم أمرها . وزين السماء الدنيا بمصابيح وحفظاً . والذي أسلمت له السماء والأرض قيادهما طائعتين مستسلمتين . . وأنتم . . أنتم بعض سكان هذه الأرض تتأبون وتستكبرون !

ولكن النسق القرآني يعرض هذه الحقائق بطريقة القرآن التي تبلغ أعماق القلوب وتهزها هزاً . فلنحاول أن نسير مع هذا النسق بالترتيب والتفصيل:

قل:أإنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين , وتجعلون له أنداداً . ذلك رب العالمين . وجعل فيها رواسي من فوقها , وبارك فيها , وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين . .

إنه يذكر حقيقة خلق الأرض في يومين . ثم يعقب عليها قبل عرض بقية قصة الأرض . يعقب على الحلقة الأولى من قصة الأرض . (ذلك رب العالمين). . وأنتم تكفرون به وتجعلون له أنداداً . وهو خلق هذه الأرض التي أنتم عليها . فأي تبجح وأي استهتار وأي فعل قبيح ?!

وما هذه الأيام:الاثنان اللذان خلق فيهما الأرض . والاثنان اللذان جعل فيهما الرواسي وقدر فيهما الأقوات , وأحل فيهما البركة . فتمت بهما الأيام الأربعة ?

إنها بلا شك أيام من أيام الله التي يعلم هو مداها . وليست من أيام هذه الأرض . فأيام هذه الأرض إنما هي مقياس زمني مستحدث بعد ميلاد الأرض . وكما للأرض أيام , هي مواعيد دورتها حول نفسها أمام الشمس , فللكواكب الأخرى أيام , وللنجوم ايام . وهي غير أيام الأرض . بعضها أقصر من أيام الأرض وبعضها أطول .

والأيام التي خلقت فيها الأرض اولاً , ثم تكونت فيها الجبال , وقدرت فيها الأقوات , هي أيام أخرى مقيسة بمقياس آخر , لا نعلمه , ولكننا نعرف أنه أطول بكثير من أيام الأرض المعروفة .

وأقرب ما نستطيع تصوره وفق ما وصل إليه علمنا البشري أنها هي الأزمان التي مرت بها الأرض طوراً بعد طور , حتى استقرت وصلبت قشرتها وأصبحت صالحة للحياة التي نعلمها . وهذه قد استغرقت - فيما تقول النظريات التي بين أيدينا - نحو ألفي مليون سنة من سنوات أرضنا !

وهذه مجرد تقديرات علمية مستندة إلى دراسة الصخور وتقدير عمر الأرض بوساطتها . ونحن في دراسة القرآن لا نلجأ إلى تلك التقديرات على أنها حقائق نهائية . فهي في أصلها ليست كذلك . وإن هي إلا نظريات قابلة للتعديل . فنحن لا نحمل القرآن عليها ; إنما نجد أنها قد تكون صحيحة إذا رأينا بينها وبين النص القرآني تقارباً , ووجدنا أنها تصلح تفسيراً للنص القرآني بغير تمحل . فنأخذ من هذا أن هذه النظرية أو تلك أقرب إلى الصحة لأنها أقرب إلى مدلول النص القرآني .

والراجح الآن في أقوال العلم أن الأرض كانت كرة ملتهبة في حالة غازية كالشمس الآن - والأرجح أنها قطعة من الشمس انفصلت عنها لسبب غير متفق على تقديره - وأنها استغرقت أزماناً طويلة حتى بردت قشرتها وصلبت . وأن جوفها لا يزال في حالة انصهار لشدة الحرارة حيث تنصهر أقسى الصخور .

ولما بردت القشرة الأرضية جمدت وصلبت . وكانت في أول الأمر صخرية صلبة . طبقات من الصخر بعضها فوق بعض .

وفي وقت مبكر جداً تكونت البحار من اتحاد الإيدروجين بنسبة 2 والأكسجين بنسبة 1 ومن اتحادهما ينشأ الماء .

والهواء والماء على أرضنا هذه قد تعاونا على تفتيت الصخر وتشتيته , وحمله وترسيبه , حتى كانت من ذلك تربة أمكن فيها الزرع . وتعاونا على نحر الجبال والنجاد , وملء الوهاد , فلا تكاد تجد في شيء كان على الأرض أو هو كائن إلا أثر الهدم وأثر البناء .

" إن هذه القشرة الأرضية في حركة دائمة , وفي تغير دائم , يهتز البحر بالموج فيؤثر فيها , ويتبخر ماء البحر . تبخره الشمس , فيصعد إلى السماء فيكون سحباً تمطر الماء عذباً , فينزل على الأرض متدفقاً , فتكون السيول , وتكون الأنهار , تجري في هذه القشرة الأرضية فتؤثر فيها . تؤثر في صخره فتحله فتبدل فيه من صخر صخراً . [ أي تحوله إلى نوع آخر من الصخور ] وهي من بعد ذلك تحمله وتنقله . ويتبدل وجه الأرض على القرون , ومئات القرون وآلافها . وتعمل الثلوج الجامدة بوجه الأرض ما يفعله الماء السائل . وتفعل الرياح بوحه الأرض ما يفعل الماء . وتفعل الشمس بوجه الأرض ما يفعله الماء والريح , بما تطلق على هذا الوجه من نار ومن نور . والأحياء على الأرض تغير من وجهها كذلك . ويغير فيها ما ينبثق فيها من جوف الأرض من براكين .

" وتسأل عالم الأرض - العالم الجيولوجي - عن صخور هذه القشرة فيعدد لك من صخورها الشيء الكثير , ويأخذ يحدثك عن أنواعها الثلاثة الكبرى .

" يحدثك عن الصخور النارية . تلك التي خرجت من جوف الأرض إلى ظهرها صخراً منصهراً . ثم برد . ويضرب لك منها مثلاً بالجرانيت والبازلت . ويأتيك بعينة منها يشير لك فيها إلى ما احتوته من بلورات , بيضاء وحمراء أو سوداء , ويقول لك:إن كل بلورة من هذه تدل على مركب كيماوي , له كيان بذاته . فهذه الصخور أخلاط . ويلفت فكرك إلى أنه من هذه الصخور النارية ومن أشباهها تكونت قشرة هذه الأرض عندما تمت الأرض تكونا في القديم الأقدم من الزمان . ثم قام يفعل فيها الماء , هابطاً من السماء أو جارياً في الأرض , أو جامداً في الثلج , وقام يفعل الهواء ويفعل الريح . . وقامت تفعل الشمس . قامت جميعها تغير من هذه الصخور . من طبيعتها ومن كيميائها . فولدت منها صخوراً غير تلك الصخور حتى ما يكاد يجمعها في منظر أو مخبر شيء .

; وينتقل بك الجيولوجي إلى الصنف الأكبر الثاني من الصخور . إلى الصخور التي أسموها بالمترسبة أو الراسبة , وهي تلك الصخور التي اشتقت , بفعل الماء والريح والشمس , أو بفعل الأحياء من صخور أكثر في الأرض أصالة وأعقد . وأسموها راسبة لأنها لا توجد في مواضعها الأولى . إنها حملت من بعد اشتقاق من صخورها الأولى , أو وهي في سبيل اشتقاق . حملها الماء أو حملتها الريح , ثم هبطت ورسبت واستقرت حيث هي من الأرض .

; ويضرب لك الجيولوجي مثلا للصخور الراسبة بالحجر الجيري الذي يتألف منه جبل كجبل المقطم , ومن حجره تبني القاهرة بيوتها . ويقول لك:إنه مركب كيماوي يعرف بكربونات الكلسيوم , وإنه اشتق في الأرض من عمل الأحياء أو عمل الكيمياء . ويضرب لك مثلا , بالرمل , ويقول لك:إن أكثره أكسيد السيلسيوم , وإنه مشتق كذلك , ومثلاً آخر بالطفل والصلصال , وكلها من أصول سابقة .

وتسأل عن هذه الأصول السابقة التى منها اشتقت تلك الصخور الراسبة , على اختلافها , فتعلم أنها الصخور النارية . بدأت الأرض عندما انجمد سطحها من بعد انصهار , في قديم الأزل , ولا شيء على هذا السطح المنجمد غير الصخر الناري . ثم جاء الماء , وجاءت البحار , وتفاعل الصخر الناري والماء . وشركهما الهواء . شركهما غازات متفاعلة , وشركهما رياحاً عاصفة , وشركتهما الشمس ناراً ونورا . وتفاعلت كل هذه العوامل جميعاً . وفقا لما أودع فيها من طبائع . فغيرت من صخر ناري صلد غير نافع , إلى صخر نافع . صخر ينفع في بناء المساكن , وصخر ينفع في استخراج المعادن . وأهم من هذا , وأخطر من هذا , أنها استخرجت من هذا الصخر الناري الصلد , الذي لا ينفع لحياة تقوم عليه , استخرجت تربة , رسبت على سطح الأرض , مهدت لقدوم الأحياء والخلائق .

إن الجرانيت لا ينفع لحرث أو زرع أو سقيا , ولكن تنفع تربة هشة لينة خرجت منه ومن أشباه له . وبظهور هذه التربة ظهر النبات , وبظهور النبات ظهر الحيوان . وتمهدت الأرض لقيام رأس الخلائق على هذه الأرض . ذلك الإنسان . . . "

هذه الرحلة الطويلة كما يقدرها العلم الحديث , قد تساعدنا على فهم معنى الأيام في خلق الأرض وجعل الرواسي فوقها , والمباركة فيها , وتقدير أقواتها في أربعة ايام . . من أيام الله . . التي لا نعرف ما هي ? ما طولها ? ولكننا نعرف أنها غير أيام هذه الأرض حتماً . .

ونقف لحظة أمام كل فقرة من النص القرآني قبل أن نغادر الأرض إلى السماء !

(وجعل فيها رواسي من فوقها). . وكثيراً ما يرد تسمية الجبال(رواسي)وفي بعض المواضع يعلل وجود هذه الرواسي (أن تميد بكم)أي إنها هي راسية , وهي ترسي الأرض , وتحفظ توازنها فلا تميد . . ولقد غبر زمان كان الناس يحسبون أن أرضهم هذه ثابتة راسخة على قواعد متينة ! ثم جاء زمان يقال لهم فيه الآن:إن أرضكم هذه إن هي إلا كرة صغيرة سابحة في فضاء مطلق , لا تستند إلى شيء . . ولعلهم يفزعون حين يقال لهم هذا الكلام أول مرة أو لعل منهم من ينظر بوجل عن يمينه وعن شماله خيفة أن تتأرجح به هذه الأرض أو تسقط في أعماق الفضاء ! فليطمئن . فإن يد الله تمسكها أن تزول هي والسماء . ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده ! وليطمئن فإن النواميس التي تحكم هذا الكون متينة من صنع القوي العزيز !

ونعود إلى الجبال فنجد القرآن يقول إنها(رواسي)وإنها كذلك ترسي الأرض فلا تميد . ولعلها - كما قلنا في موضع آخر من هذه الظلال - تحفظ التناسق بين القيعان في المحيطات والمرتفعات في الأرض فتتوازن فلا تميد .

وهذا عالم يقول:

" إن كل حدث يحدث في الأرض , في سطحها أو فيما دون سطحها , يكون من أثره انتقال مادة من مكان إلى مكان يؤثر في سرعة دورانها . فليس المد والجزر هو العامل الوحيد في ذلك . [ أي في بطء سرعة الأرض كما قال قبل هذه الفقرة ] حتى ما تنقله الأنهار من مائها من ناحية في الأرض إلى ناحية يؤثر في سرعة الدوران . وما ينتقل من رياح يؤثر في سرعة الدوران . وسقوط في قاع البحار , أو بروز في سطح الأرض

السابق - التالي


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca