الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: على المقاس... بدون قياس
الكاتب: السيد طارق حميدة
التصنيف: سياسة
المصدر:الشبكة الدعوية

على المقاس... بدون قياس

في  الشهر الأول من العام الحالي 2003 ، ترددت في بعض الأوساط الفلسطينية نكتة تقول: إن القيادة استدعت عدداً من صانعي الأحذية العالميين ،من أجل تفصيل  حذاء للرئيس ... وهنا سارع صانع فلسطيني الى القول  بأنه على استعداد لتفصيل الحذاء ،وفق المواصفات المطلوبة  ودون الحاجة الى أخذ مقاسات قدم الرئيس، وأنه مستعد لدفع حياته  إذا ما أخفق في هذا الرهان.

 وبعد وقت قصير، عاد إليهم ومعه الحذاء المطلوب، وقد دهش المسئولون  حين وجدوا أن الحذاء على المقاس تماماً.. ولأجل حل اللغز قالوا إنهم لن يعطوه الأجر، حتى يكشف لهم كيف عرف مقاس قدم الرئيس وبدون قياس.

فقال للرئيس على الفور : وكيف لا نحفظ مقاس قدمك ، وهي فوق رقابنا منذ أكثر من ثلاثين سنة ؟! .

يبدو أن النكتة ليست فلسطينية المولد والأصل . وانما هي مستوردة من بلد عربي أو أجنبي .. استدعتها الذاكرة الفلسطينية في ظرف مشابه أو مقارب للظرف الذي ولدت فيه أول مرة.

وقد يؤكد هذه الفرضية أن الرئيس لم يكمل العقد الأول في حكم الضفة والقطاع .. في حين تقرر النكتة أن قدمه فوق الرقاب منذ ثلاثين عاماً . إلا إذا كانت النكتة  تشير  الى ضيق الشارع الفلسطيني،  بالقيادة التي تولت أمر القضية منذ عقود ,وكتمت كل صوت معارض ،  وسارت بالثورة والقضية والشعب من سيئ  إلى أسوأ ، ولم تحقق لهم استقلالاً ولا دولة.

لكن توقيت النكتة، والقطاع الذي صدرت عنه، يجعلاننا نفكر في اتجاه آخر، لا ينقض الكلام السابق ، وإنما يكشف لنا جانباً هاماً يغفل عنه الكثيرون .

فقد لوحظ أن النكتة تتردد على ألسنة رجالات السلطة والمقربين منها، بمعنى أنها نزلت من الأعلى باتجاه الشارع ، ولم تصعد من الشارع إلى الأعلى . وهذا يعني بأن الذين يعانون، أكثر، من قدم الرئيس فوق رقابهم ،هم المحيطون به.. ذلك أنه ،كما يشاع، يتعمد إهانتهم وتقزيمهم والتفرد بالقرار دونهم .

والملاحظة الثانية ،هي تزامن النكتة مع بدء الحديث عن الضغوطات الخارجية على الرئيس ، لاستحداث منصب رئيس وزراء للسلطة  الفلسطينية .

إن حديث النكتة عن ثلاثين عاماً تحت قدم الرئيس ،توحي بأن أصحابها' يتمنون' أن يتخلصوا من ضغطها ، أو أنهم في الحقيقة 'يتوقعون' و' يتخوفون' من  أن تحط على رقابهم قدم ثانية لم يتعودوا عليها .

هناك مشاعر قلق وتخوف عند الكثيرين في الشارع الفلسطيني من القادم الجديد لإشغال منصب رئيس الوزراء حتى قبل تحديد الاسم. لأن الأمريكان والصهاينة كانوا واضحين جداً في أنهم يريدونه 'لضبط ' الشارع الفلسطيني وقمع المقاومة ، والاستعداد لقبول ما لا يقبل فيما يتعلق بالمفاوضات .وربما يكون إلحاح الأمريكان والصهاينة مؤشراً على نيتهم إزاحة الرئيس ،أو كخطوة استباقية لغياب  قد يكون مفاجئاً بسبب الصحة أو طول العمر .

لكن قلق بعض المحيطين بالرئيس ، له أسباب أخرى ،كما يبدو ، فلقد اعتادوا عليه ،وتكيفوا مع قدمه التي تدوس على رقابهم، حتى حفظوا مقاسها عن ظهر غيب!!  إذ أعطاهم ما يريدون من المال والمناصب ، في مقابل الكرامة التي استغنوا عنها طواعية.أما القادم المجهول شخصه والمعروفة مهماته ،فكم سيحتاجون للتعود عليه والتكيف معه ؟.

لذلك تنتابهم الهواجس وتجتاحهم والحيرة المخاوف ، ولسان حالهم يقول :'وجه عرفته ولا وجه ما عرفته ' أو يقول ' اصبر على منحوسك لا ييجيك أنحس '.

مثل هذه النكتة تعكس الدرجة العالية من السلبية والعجز، التي تعاني منها الشعوب ،أو بعض قطاعاتها على الأقل، حيال الظلم الذي تتعرض إليه دون أن تسعى إلى دفعه والتحرر من ضغطه. في حين لاحظنا أن بعض القطاعات الفلسطينية الفاعلة، قد عارضت بالفم الملآن ، بالرغم من أنها مستهدفة أكثر من غيرها بالترتيبات الجديدة .

إن الكثير من المحيطين بالرئيس  هم من قدامى الأعضاء في المنظمة ،، فهم الذين عايشوه لعقود طويلة،  الأمر الذي يوضح لماذا تحدثت النكتة ، عن أكثر من ثلاثين عاماً تحت الأقدام، حيث إنهم يتحدثون بشكل خاص عن أنفسهم .

وقد يكون مناسباً هنا، الإشارة إلى أن قسماً كبيراً ،وربما القسم الأكبر،من النكات السياسية التي تستهدف رأس السلطة ، هي من إنتاج هذا القطاع وليس من إنتاج المعارضة ،خلافاً لما يظنه الكثيرون. وهو الأمر الذي فاجأني مع بدء انشغالي بالنكتة السياسية.

أما لماذا؟

فهناك سببان فيما أرى:

أولهما : الانتقام ولو بطريقة غير مباشرة ممن يذلهم ويمتهن كرامتهم ، كرد فعل على القهر الذي يتعرضون له ،حيث إنهم لا يقدرون، أو لا يرغبون بالتحرر ، بسبب المكاسب والمناصب التي يحققونها من هذه العلاقة.

والثاني : أنها محاولة منهم للتبرؤ أمام الشارع الفلسطيني من سيئات القيادة ومواقفها السياسية . ليقولوا بأنهم ليسوا شركاء  في التنازلات السياسية ، ولا التجاوزات المالية ، ولا التنسيق الأمني وما يستتبعه من اعتقالات وتعذيب ، بل وما هو أكثر وأكبر.

وبسبب الدور الكبير لرجالات السلطة في النكات التي تستهدف  القيادة فإنها تصور إلى حد كبير واقع الحال ، وبأدق التفاصيل لأنهم يرون بأم أعينهم ، ولا يكتفون بالمراقبة عن بعد.

 وقد لوحظ أن هذه النكتة تحديداًَ ، من أقل النكات عدوانية ، ولعل السبب أنها ذات طبيعة رثائية لعهد يكاد يمضي، ويتوقع مطلقوها من بعده ما هو أشد ، ولسان حال العاجزين يقول :

رب يوم بكيت منه فلما         صرت في غيره بكيت عليه .


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

الوحدة الموضوعية في سورة الكهف 
رسالة مروان ... والخطاب الفتحاوي 
المسجد الأقصى ..ومغزى التسمية 
دعه يغرق ... فإنه عربي!! 
كل الرجال …ينزلوا 
الواقع في عيون مخمورة 
سليمان والمرأتان 
إقذفيه في اليم 
عاشوراء والهجرة النبوية 
والسماء ذات البروج 
السحر في القرآن 
عين بصيرة ... وذراع قصيرة 
عرب ويهود 
العلوج ... عندما يتغير معناها!! 
الاستعمار ... وإعادة الإعمار !! 
على المقاس... بدون قياس 
الفرس التي ولدت ... عجلاً 
أم قصر ... والورع الأمريكي !! 
الكلب الأمريكي..هل له من فيصل !! 
حمامتا الغار ، حقيقة أم خيال؟؟ 
[1] [2] |التالي|


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca