الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: ماذا يعني سحب الأردن لاعترافه ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية؟
الكاتب: السيد فادي شامية
التصنيف: سياسة
المصدر:الشبكة الدعوية

ماذا يعني سحب الأردن لاعترافه ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية؟

على خلفية صفقة باب الخليل والمطالبات بتعريب الكنيسة:

 ماذا يعني سحب الأردن لاعترافه ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية؟

فادي شامية

يتبع أكثر من 51% من مسيحيّي فلسطين كنيسة الروم الأرثوذكس التي تأسست في القدس عام 52 بعد الميلاد، والتي يرأسها حاليًّا رجال دين يونان، رغم أن أكثر من 90% من رعاياها هم من العرب.

 

التقديرات تشير إلى وجود نحو مئتي ألف مسيحي من العرب الأرثوذكس في كل من فلسطين والأردن، يتبعون بطريركاً يونانياً ينبغي أن يكون واحداً أعضاء المجمع المقدس "السينودس" في الكنيسة، الذي يضم 18 أسقفاً أو أرشمندريتاً كلهم من اليونان حاليًّا، بحيث يرّقى إلى رتبة بطريرك، على أن يكون حاملاً للجنسية الأردنية، ووفقاً للقانون الذي يحكم الكنيسة الأرثوذكسية اليوم، يصادق على هذا الانتخاب كل من الأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية، باعتبار أن بطريركية القدس تشمل فلسطين والأردن، وقد جرت العادة أن ترحب اليونان بانتخاب البطريرك باعتباره يحمل جنسيتها، كما أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتفظ لنفسها بحق الاعتراف بالبطريرك المنتخب، التي تكون ولايته مدى الحياة، حيث لا يجوز تنحيته إلا في حال شذوذه عن العقيدة الأرثوذكسية أو إصابته بمرض يمنعه من القيام بواجباته الدينية، أو بتصويت ثلثي أعضاء المجمع المقدس على تنحيته.

 

أملاك الكنيسة وصفقة باب الخليل

تمتلك الكنيسة الأرثوذكسية ربع القدس القديمة البالغة قرابة كليومتر مربع، كما تمتلك أراضي شاسعة، وأديرة، ومقابر، خارج البلدة القديمة في القدس، فضلاً عن عقارات في مدن فلسطينية كبرى، لكن قسماً لا بأس به من هذه الأملاك سُرّبت إلى اليهود المحتلين، عن طريق البيع أو الإيجار طويل الأمد لمدة 99 سنة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، باعت الكنيسة الأرثوذكسية مقبرتها، وأراضي دير مارسابا في بيت لحم، وباعت أيضاً أراضي جبل أبو غنيم في القدس، التي تحولت إلى مستوطنة صهيونية كبيرة، باسم "هارحوما" تكمل فصل القدس عن بيت لحم، وباعت أو أجّرت لأجل طويل أكبر مأوى لحجاج القدس من "المسكوب" أو أهل موسكو، وعليه يقوم اليوم معتقل المكسوبية سيء الذكر، وأراضي جبل أبي طور، وأخيراً ساحة عمر بن الخطاب في البلدة القديمة في القدس، والتي عرفت بصفقة باب الخليل، التي كشفت عنها صحيفة معاريف العبرية بتاريخ 18-3-2005، حيث أبرمت الكنيسة الأرثوذكسية صفقة سرية مع مجموعتين يهوديتين استيطانيتين، تخلت الكنيسة بموجبها عن الأراضي التي يقوم عليها فندق إمبريال وفندق البتراء و27 محلاًّ تجاريًّا تملكها البطريركية الأرثوذكسية في ساحة عمر بن الخطاب بمنطقة باب الخليل في البلدة القديمة بالقدس، وقد تفاقمت الفضيحة لدرجة اضطر معها المجمع المقدس إلى عزل البطريرك إيرينيوس الأول في 5-5-2006، وقد لعب المسيحيون المقدسيون، وعلى رأسهم المطران عطالله حنا دوراً أساساً في هذا الأمر.

 

ماذا يعني سحب الأردن لاعترافه بالبطريرك؟

في 12-5-2007 أعلن رئيس المجلس الأرثوذكسي في الأردن وفلسطين، رؤوف أبو جابر، أن الحكومة الأردنية سحبت اعترافها ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية كيريوس ثيوفيليوس الثالث بسبب "عدم الوفاء بتعهداته". وأضاف: إن "البطريرك تعهّد، عندما انتخب، ببذل جهده لاسترداد أراضٍ وعقارات في عهد سلفه البطريرك إيرينيوس الأول، وأن يعين مطرانين عربيين في المجلس المقدس، إلى جانب تقديم ميزانية مدققة من قبل مراجعين عالميين والاهتمام بالأرثوذكس العرب من رعيته، إلا أنه، ومنذ انتخابه قبل سنتين، لم يقم بشيء"، موضحاً بالقول إن: "قرار مجلس الوزراء جاء بعد مطالبات للطائفة الأرثوذكسية في الأردن وفلسطين بعزل البطريرك ثيوفيليوس".

أهمية الأردن تكمن في أنه سلطة الوصاية قانوناً على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، بحكم معاهدات السلام الموقعة بينه وبين إسرائيل، وبالرغم من هذه الأهمية فإن الأردن ليس من صلاحياته تعيين وعزل البطريرك، وإنما يقتصر دوره على المصادقة فقط، وسحب اعترافه من البطريرك ثيوفيليوس لا يعدو كونه وسيلة ضغط ستعيق عمل البطريرك وستدفع المجمع المقدّس إلى الاجتماع ليعيد النظر في سياسته.

بطبيعة الحال فإن اليونان غير مسرورة من السلوك الأردني الأخير، إذ ليس من مصلحتها إجراء أي تعديل من شأنه المس بالسيطرة اليونانية على الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية، لذا فقد "أسفت" لقرار الأردن، معتبرة أن القرار جاء "متسرعاً" ونتيجة "سوء تفاهم"، وبطبيعة الحال فقد جددت اليونان دعمها لثيوفيليوس الذي انتخب بطريركاً للكنيسة الأرثوذكسية المقدسية في 22 آب 2005 ليخلف البطريرك المعزول إيرينيوس الأول.

بدورها ترفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن يكون البطريرك عربياً، وهي في كل الأحوال تستعمل اعترافها بالبطريرك كورقة ابتزاز، لذا فهي لم تعترف لغاية اليوم بالبطريرك الجديد.

 

لكن موقف الجالية الأرثوذكسية في فلسطين بات واضحاً وقد عبّر عنه الاجتماع الشعبي الذي عقد في قاعة النادي الأرثوذكسي في رام الله في 13-5-2005، حيث أكد المتحدثون ضرورة تعريب الكنيسة التي سعت خلال العقود الماضية "إلى استنزاف موارد البطريركية وتسريب أوقافها واستعداء العرب الأرثوذكس"، بحيث يحصل توازن بين العرب واليونان في المجمع المقدس الذي تسيطر عليه فعلياً وقانونياً أخوية القبر المقدس منذ مدة طويلة، تحت شعار ضرورة أن يكون رجال الدين الذين يتولون شؤون الطائفة ملمين بالثقافة العربية ومجيدين لغتها، ومتمسكين بثوابت أهل البلاد وحقوقهم.


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

"القواعد الأميركية المفترضة": أضاليل أم حقائق؟! 
قوات الفجر: كيف نشأت وكيف سُرقت؟ 
"حماس" و"حزب الله" ليسا سواء 
هل أصبح الطائف في مهب الريح؟ 
كيف تبدو "جبهة العمل الإسلامي" بعد عام على تأسيسها؟ 
الانتخابات الفرعية: معركتان على صعيد الوطن.. 
قراءة في (صيغة المثالثة) 
حزب الله والمحاصصة 
موقف كل من "فتح" و"حماس" من تشكيل لواء فلسطيني داخل المخيمات 
جبهة عين الحلوة مقفلة حتى إشعار آخر 
ماذا يعني سحب الأردن لاعترافه ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية؟ 
أزمة نهر البارد 
كيف انتقل التوتر من نهر البارد إلى عين الحلوة؟ 
إلى أين يقود "حزب الله" الشيعة ولبنان؟ 
الدلالات السياسية لمواقف جنبلاط "الهادئة" 
الولادة "غير الشرعية" للمجلس الإسلامي العلوي: الوقائع والدلالات 
المتفجرات في صيدا وجريمة عين علق 
المسلمون السنّة هم ضمانة وحدة لبنان 
كيف تراجعت أجواء التفاؤل التي سادت في الأسبوع الماضي 
أبرز الأطر "الإسلامية السنية" المرتبطة بحزب الله 
[1] [2] [3] |التالي|


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca