الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: من حجنا لحياتنا
الكاتب: السيد محمود القلعاوي
التصنيف: دعوة
المصدر:الشبكة الدعوية

من حجنا لحياتنا

الكعبة .. بيت الله الحرام .. الصفا والمروة.. جبل عرفة .. بئر زمزم .. ما إن يسمع الواحد منا أحد هذه الأسماء أو يرى صورها بإحدى القنوات الفضائية حتى يجد قلبه يرقص طربًا ، ويجد الشوق يملأ وجدانه ، ولسانه يلهث بالدعاء بأن يرزقه الله حجةً إلى بيته .. يجد أمنية قد ملأت عليه وجدانه وكل مشاعره بأن يكون ممن يشاهدون هذه الأمكنة مع هذا الجمع الغفير .. يجد الروح تخفق نحو كل هذا .. الحج يا إخوتي .. فيا رب ارزقنا حجةً إلى بيتك تغفر بها ذنوبنا وتكون آخر عملنا في الدنيا .. والحج تلكم المدرسة الجامعة التي نتعلم منها الكثير والكثير ، وقد حاولت أن أجمع بعض الدروس التي نحتاجها في أيامنا هذه :-

انتظر الفرج :- يا من تشكو الهمَّ والغمَّ .. يا مَن تشكو الدين والكرب .. يا مَن تشكو مشاكل الأولاد .. يا من تشكو ضيق اليد .. يا من تشكو غمَّ المعصية وبُعد المنال .. يا مَن ضاقت عليك الدنيا .. يا مَن تتمنى القرب من ربك وتراه بعيد المنال .. الفرج قادم مهما تأخَّر ومهما ظهر بُعده في الأفق .. ألا ترى الحجيج وقد زاد الزحام والزحام..  في السعي والطواف ورمي الجمار .. ألا ترى التعب والنصب في ذهابهم وإيابهم .. ألا ترى الإرهاق يعلو الوجوه والأبدان .. حتى يظن الظانّ أنه لا انصرافَ ولا راحةَ من هذا كله .. فيصابُ البعض بالسآمةö والضجر من شدةö هول الزحام ومن شدة التعبö والنصب .. بل قد يُضمر في نفسه ألا حجَّ بعد هذا العام مما رآه في هذا العام .. ولكنه بعد مدة يسيرة من كل هذا .. يأتي الفرج .. ثم تنتقل الجموع .. وتسير الأمور .. ويذهب التعب والنصب .. فسبحان مُفرّöج الكروب

من هنا يبدأ النصر :-  خلقنا الله على ألوان وألسنة وأشكال.. أحمر وأسود.. أسود وأبيض.. عرب وعجم.. ومع كل هذا ترى في الحج عجبَ العجاب.. الجميع يلبي تلبيةً واحدةً.. يتجه إلى قبلةٍ واحدة.. إلى ربٍّ واحد.. مناسكهم واحدة.. زمانهم واحد.. ربهم واحد.. شعيرتهم واحدة.. ثيابهم واحد.. أليست هذه هي الوحدة والقوة يا مَن تنادون على التجمع والوحدة.. أي جمعٍ بعد هذا الجمع.. وأي وحدة بعد هذه الوحدة.. إذن من هناك البداية.. من على جبل عرفة تكون البداية للنصر والتمكين.. بعد الوحدة والأخوة والائتلاف

أذن وعلى الله البلاغ :- لما فرغ إبراهيم عليه السلام من بناء البيت ، قيل له :- أذن في الناس بالحج .. قال :- يا رب وما يبلغ صوتي؟ ، .. قال :- أذّöن وعليَّ الإبلاغ .. فصعد إبراهيم خليل الله الجبل ، وصاح :- أيها الناس إنَّ الله أمركم بحج هذا البيت ليثيبكم به الجنة ويجيركم من عذاب النار فحُجّوا ،  فأجابه من كان في أصلاب الرجال وأرحام النساء :- لبيك اللهم لبيك  ، إعلامñ ما أجمله أذّöن وعلينا البلاغ .. أيها الداعي بلّöغ وعلى الله النتائج ولا تقل وكيف يُصلي وهو على ما هو عليه .. يا طالب الرزق اسع وعلى الله الرزق ولا تقل وكيف يأتني الرزق وأنا على حالي هذا .. أيها العاصي عدّ لربك واطرق بابه ولا تقل لن يغفرها لي فهي كثيرة .. إذن فليكن شعارنا في حالنا ومآلنا  :- أذن وعلى الله الإبلاغ  .

 

السلام ما أعظمه من نعمة :-  قال الكريم في كتابه المجيد :- ( لöيَشْهَدُوا مَنَافöعَ لَهُمْ )   سورة الحج : 28 صدق الله العظيم في كل ما قال ويقول .. انظر إلى فضله وكرمه وجوده وعطائه أنزل لنا السلام في دين الإسلام .. لنا أن نحج ومع هذا نطلب الرزق والتجارة وطلب المال .. فلنعش للآخرة في الدنيا .. فلتكن الدنيا قنطرتنا للآخرة .. فلأخذ حظي من الدنيا ما دام حلالاً وأنا في طريقي لربي .. فلأجامع زوجتي ناويًا رضا ربي .. فألاعب أطفالي مقتديًا بنبيّ صلى الله عليه وسلم .. فلأذهب لعملي طالبًا رضا ربي قبل أن أطلب رزقي .. الله أكبر يا إخوتي .. إنه السلام .. السلام بين الدنيا والآخرة .. السلام بين الروح والجسد .. السلام بين ما أريده وما يريده ربي..  السلام بين قلبي وعقلي .. السلام يا سادة .

شارك في هذه السيمفونية: -  الذكر مقصود العبادات الأعظم .. والذكر يتجلى غاية التجلي في الحج .. فما شُرع الطواف بالبيع ولا السعي بين الصفا والمروة ولا رمي الجمار إلا لإقامة ذكر الله .. الذكر الذي نتعوده في الحج هو ديدن كل المخلوقات .. هذه السيمفونية المتكاملة .. الكل يسبح بحمد ربه .. الجميع يشارك في ذكر خالقه .. الحجر والشجر .. السماء والهواء .. الجميع يلهج بالذكر .. فلماذا تشذ عن القاعدة ؟! .. ولماذا تبعد نفسك ولا تشارك في هذا اللحن المعزوف؟ .. شارك أيها الكريم في موكب الكرماء :- ( وَإöنْ مöنْ شَيْءٍ إöلاَّ يُسَبّöحُ بöحَمْدöهö وَلَكöنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبöيحَهُمْ ) سورة الإسراء : 44، فليكن الحج هو بدايتنا .. بدايتنا في المشاركة في هذه السيمفونية المعزوفة .. سيمفونية الذاكرين .. فلنشترك مع كل المخلوقات في ذكر الله  .

 اهرب من الموت البطيء :– صارت طامتنا هي كيف نضيع أوقاتنا .. مع أن الوقت هو رأس مالنا بل هو حياتنا .. وهذا الحج يأتي ليعلمنا كيف نقضي الكثير من الأعمال في وقتٍ قصير .. في أيام محدودة قد لا تتجاوز الأربعة تذهب لأمكنة كثيرة وتؤدي عبادات أكثر .. إذن فلننفض عن أنفسنا غبار الكسل .. ولنحاول تفجير الطاقات الهائلة التي بداخلنا.. ولنستفد من أوقاتنا قدر استطاعتنا.. فما الاستسلام للفراغ إلا موت بطيء

في رياض الإيمان :- الله أكبر على رياض الإيمان هذه .. ما ألذ هذه اللحظة التي يعيشها الحاج في حجه طائعًا لله .. هي هي نفس اللذة التي يحسها الصائم لربه .. هي هي نفس اللذة التي تملأ الوجدان عند العودة من صلاة الفجر .. هي هي نفس لذة الاعتكاف .. يا سادة لذة الإيمان وحلاوته .. والله لذة لا تدانيها لذة مهما كانت.. أيها العشاق .. أيها المحبون .. أيها المتلذذون بالمعصية مهما كانت لذتكم لن تداني ولو من بعيد لذة الأنس بالله .. لذة الطاعة .. لذة صلاة الفجر .. أيها الناظر للحرام لن تداني لذتك لذة غض النظر عن الحرام .. أيها الشاب الباحث عن الحب الحرام ولذته ، لذة الحب في الله أعلى وأطهر .

-----

بقلم :- محمود القلعاوى

 

www.elkal3ya.com


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

مدرسة اللون الأبيض 
لماذا نلبس الساعات ؟! 
آسف..  
إلى أحبة القلب بجماعة الإخوان المسلمين 
صناعة عمر 
إلى الصف الواحد 
قشرة خداعة .. 
حُلم الآباء والأمهات .. 
آكلوا لحوم البشر على الهواء .. 
طريقنا للنهضة .. 
عيش اللحظة .. 
زحف الثلوج .. 
السيناريو الأسود 
لماذا يهرب من بيتك ؟!  
الحبيب وسط الأزمات .. 
بيوتنا مرحة 
مزاحñ غير مقبول 
المساجد فى الميدان .. 
أحبك.. 
رومانسية الوداع 
[1] [2] [3] [4] [5] [6] |التالي|


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca