الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: ضعف الإيمان :الدلائل والعلاج
الكاتب: السيد عبد العزيز كحيل
التصنيف: تربية
المصدر:الشبكة الدعوية

ضعف الإيمان :الدلائل والعلاج

الشكوى من ضعف الإيمان شيء معتاد عند الملتزمين بدينهم،وتلك ظاهرة صحيّة إذا تجاوزت حالة التشكي إلى تشخيص الداء وتحديد أعراضه ومواجهته بالدواء المناسب.

والإيمان محله قلوب العباد،وهو تبعا لذلك يزيد وينقص ويقوى ويضعف ويحي ويموت،وهذا ثابت بالقرآن والسنة والتجربة.

قال الله تعالى:"وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيّكم زادته هذه إيمانا،فأمّا الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون،وأمّا الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون" - سورة التوبة124.

فالآية صريحة في زيادة الإيمان وفي أن محلّه القلب فدلّ ذلك بداهة على أن الزيادة يقابلها النقصان بسبب "مرض القلوب".

وهذه أهم الأعراض والمظاهر التي يستطيع المؤمن أن يعرف من خلالها أن في إيمانه ضعفا فيبادر إلى تقويته وتغذيته.   

1.     التمادي في المعاصي والإصرار على الذنوب:

لا تكمن المشكلة في ارتكاب الخطإ والوقوع في الخطيئة،فهذا شيء ملازم للبشر،الإنسان خطّاء والله تعالى عفوّ غفور رحيم،لكنّها تكمن في استمراء مخالفة أمر الله تعالى ونهيه والتعوّد على ذلك والتمادي في الانحراف والإصرار على الذنب،وهذا دليل على ضعف الإيمان المستند إلى قلب مريض ،لأن قويّ الإيمان كلما استدرجه الشيطان إلى شرود عن صراط الله المستقيم استفاق وسارع إلى الرجوع إلى حياض الدين تائبا منيبا مستغفرا:

قال الله تعالى:"إن الذين اتقوا إذا مسّهم طائف من الشيطان تذكّروا فإذا هم مبصرون" - سورة الأعراف.201

وقال عن المتّقين ذاكرا بعض صفاتهم:"وإذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصرّوا على ما فعلوا وهم يعلمون" - سورة آل عمران 135.

إن المتعامل بالرشوة مثلا يألف هذه المعصية ويعايشها يوميا فلا يحسّ بوخز النّدم أو تأنيب الضمير فيصاب في إيمانه الذي لا يجد حينذاك ما يتدارك ضعفه ويقوّيه،ويحدث نفس الشيء للمرأة غير المحجّبة التي تعتاد التبرّج حتى تنسى أنه حرام،فماذا يفيد هؤلاء الصلاة أو الصيام أو الصدقة؟

2.     التكاسل في أداء العبادات:

من المفروض أن المؤمن يتلذّذ بعبادة ربّه فهو يسارع إليها بهمّة ونشاط ممتثلا أمر الله تعالى:"وسارعوا إلى مغفرة من ربكم..." - سورة آل عمران133

      "وسابقوا إلى مغفرة من ربكم..." - سورة الحديد 21

لكن ضعيف الإيمان يقوم إلى العبادة كأنها عبء ثقيل ينوء بحملها :"وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا" – سورة النساء 142 

فليعلم من وجد هذا التكاسل في نفسه أنه قد أصيب في إيمانه فليبادر إلى معالجة الوضع وتجديد الإيمان.

3.     عبادات لا تأثير لها:

للعبادات المختلفة تأثير نفسيّ وسلوكيّ على المؤمن، لها حلاوة يجدها في قلبه كما أنّها تغيّره نحو الأحسن في علاقته بالله والناس، فإذا ضعف الإيمان تلاشى هذا التأثير وأصبحت العبادات طقوساً باردةً وأشكالاً لا حياة فيها، فالصلاة _ في هذه الحالة _ لا تقرّبه من الله ولا تنطبق عليه الآية الكريمة "فاسجد واقترب" _ سورة العلق 19 -، كما أنّها لا تمنعه من الوقوع في أنواع المعاصي الخبيثة لأنّها فقدت الفعاليّة الّتي أشارت إليها الآية "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر" -  سورة العنكبوت45 - .

وقد يصوم صاحب هذا الإيمان الضعيف الفريضة والنافلة لكنّه لا يحصّل التقوى الّتي هي مقصد الصيام :"يا أيّها الّذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الّذين من قبلكم لعلّكم تتّقون" _ سورة البقرة 183_، وإنّما يكون نصيبه من الصيام الجوع والعطش.

وقد يزكّي ماله لكن بطريقة آليّة لا روح فيها فلا ينال بذلك طهراً ولا تزكيّةً كما أشار إليهما قول الله تعالى: "خذ من أموالهم صدقة تطهّرهم وتزكّيهم بها" _ سورة التوبة 103 _

فلا بد أن يحرص المسلم على العلاقة التفاعليّة بين العبادات وتقويّة الإيمان حتى ينتفع بالقربات فيتلذّذ بها في قلبه وتقوده إلى الاستقامة والصّلاح في حياته.

4.     عدم التأثّر بالقرآن الكريم:

عندما يتلو المؤمن كتاب الله أو يستمع إليه منصتاً فإن آياته تحرّك قلبه بالخشوع والخشية والرغبة والرهبة وأنواع المشاعر الإيمانية، فإذا كان إيمانه ضعيفاً فإنّه يفقد الحسّ المرهف فلا يتفاعل مع الذّكر الحكيم ولا يتجاوب معه، يمرّ بآيات الوعد والوعيد والأمر والنهي وكأنّه غير معنيّ بها، لأنّ ضعف الإيمان نسج على قلبه غشاوة حوّلته إلى جلمود صخر لا يؤثّر فيه ذكر الجنّة والنار والنعيم والعذاب والمأمورات والمحظورات والرقائق والعظات، ولو كان إيمانه قويّاً لاقشعرّ جلده وخفق قلبه وارتعدت فرائسه وسالت دموعه وانطلقت زفراته رغباً في رحمة الله الّتي تبشّر بها هذه الآيات، ورهباً من عذاب الله الّذي تنذر بها آيات أخرى.

فهذا مقياس آخر لتقويم مستوى الإيمان.

5.     عدم التأثّر بالموت والمواعظ:

تكمن قمّة الموعظة في رحلة الموت من احتضار المحتضر وبلوغ الروح الحلقوم إلى تغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه وإهالة التراب عليه، وكلّها مواقف جديرة بخلخلة المؤمن الّذي يشاهدها لأنّها تذكّره بمصيره القريب فيكون أدنى إلى رقّة القلب والرجوع إلى الله، فإذا أصيب إيمانه بالضعف مرّ بهذه المشاهد  باهتا  - ولعلّه يضحك - كأنّه غير معني بها أو هي بعيدة عنه، وقد قيل "من لم يتّعظ بالموت فستكفيه جهنّم واعظاً"

وقريب من هذا ما يسمعه من دروس دينية تحرّك القلوب والأحاسيس وتدفع دفعاً إلى الوثبة الإيمانية والتوبة النصوح، قال تعالى: "إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد" _  سورة ق 37 _

إذا لم يتفاعل المسلم مع عظة الموت والدرس فليسأل نفسه أحيّ هو أم أنه في عداد الموتى ولو كان يدبّ على الأرض؟

6.     الغفلة عن الله:

ممّا يضعف الإيمان في القلوب ويكاد ينسفه نسفاً الانغماس في المشاغل الدنيويّة واللهث وراء الغايات المادية إلى درجة الغفلة عن الله تعالى وحقوقه ويوم لقائه، هذه العبودية للحياة الدنيا سبب لضعف الإيمان من جهة ونتيجة له من جهة أخرى، يترتّب عنها التحوّل من عبد لله إلى عبد للعاجلة: "نسوا الله فنسيّهم" - سورةالتوبة 67 -، والتعلّق بالدنيا غير الاشتغال بها، فهذا ضروري وواجب للفرد والمجتمع، بينما التعلّق هو حصر الاهتمام في الدنيويات وتغافل عن الدين والمصير، ونستطيع ملاحظة ذلك في تعلّق القلب _ وليس اليد _ بالمناصب ومزيد من المشروعات التجاريّة وبكرة القدم  ونحو ذلك بحيث لا يذكر الإنسان ربّه _ إن ذكره _  إلاّ عرضاً وقليلاً كأداء صلاة الجمعة مثلاً، ولهذا أمرنا الله تعالى بالإكثار من الذكر ليحدث التوازن المحمود في أنفسنا ودنيانا بين المطالب الحياتية والواجبات الدينية: "يا أيّها الّذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيرا وسبّحوه بكرةً وأصيلا" _ سورة الأحزاب _41-42.

7.     عدم الاهتمام بأمر المسلمين:

يترتّب عن ضعف الإيمان التقوقع على الذات وعدم المبالاة بأمور المسلمين فلا يهتمّ المؤمن حينئذ بمعاناة إخوانه المسلمين من الاحتلال الأجنبي والتسلّط الصهيوني والظلم السافر والفقر المنتشر ونحو ذلك من المصائب،لا يلتفت إلى معاناة المسجد الأقصى- فضلا عن أن يفكّر في تحريره - ولا حصار غزة ولا دماء الأبرياء في أكثر من مكان،إلى جانب قضايا المسلمين المصيرية.

وبعد،فبعلاج هذه المظاهر يقوى الإيمان في القلوب وتستقيم حياة المسلم. . أمر الله تعالى:وسارعوا إلى مغفرة من ربكم.رع إليها بهمة ونشاط ممثلا قويه،ويحدث نفس الشيء للمرأة غير المحجبة التي تعتاد التبرج حت . فهل من مدّكر ؟

                                    

                                                          عبد العزيز كحيل        

 


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

الانطلاقة الجديدة للمسلم 
الخصومة المفتعلة بين النقل والعقل 
العلمانيون هم أعداء الديمقراطية 
محمد مرسي...ذلك البطل 
الاجتهاد في العمل السياسي 
الأزهر والزيتونة يتحرّران 
إحياء المصالح المرسلة 
قراءة في " الفكر العربي " لمحمد أركون 
محمد أركونو" علمنة " الإسلام 
حالات نفسية في بيوتنا 
ردّ الاعتبار للشهيد سيّد قطب 
تأصيل للزمن الاسلامي 
ثلاثية الدعوة والثورة والدولة 
العلم بين الايمان والغرور 
روائع الإيثار 
نحن والقرضاوي ومحمد مرسي 
خط بياني في مسار الأمّة 
الرئيس الذي يريده العرب 
الطائفية في المشهد السوري 
سورية: الوحش والغابة والعصابة 
[1] [2] [3] [4] [5] [6] |التالي|


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca