الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: مذكرات الدعوة والداعية
المؤلف: حسن البنا
التصنيف: سياسي
 

ضد النظام القائم:

وخطونا بنجاح في بناء المسجد وارتفع البناء، وأذن بالنهاية الموفقة فاشتدت تبعاً لذلك -الدسائس والفتن من حولنا، وقام المغرضون من كل مكان يريدون الحيلولة دون تمام هذا العمل النافع، فلم يجدوا سلاحاً إلا الدس والوشايات والعرائض المجهولة فكتبوا بهذا إلى السلطات المحلية بالإسماعيلية من البوليس والنيابة وغيرها. ولما لم يجدهم ذلك نفعاً كتبوا عريضة بتوقيع لفيف من أهالي الإسماعيلية إلى رئيس الحكومة رأساً وهو إذ ذاك صدقي باشا ضمنوها أموراً غريبة منها: أن هذا المدرس شيوعي متصل بموسكو ويستمد المال من هناك لأنه يبني مسجدا] وداراً ويصرف على جمعية ودعوة ولا يكلف الناس مالا فمن أين له هذا؟ وكانت بدعة الشيوعية في ذلك الوقت” موضة جديدة” في مصر وكان صدقي باشا أيضا يحاربها أشد المحاربة، ومنها: أن هذا المدرس وفدي يعمل ضد النظام الحاضر نظام صدقي باشا ويقول إن الانتخابات بهذه الصورة باطلة وأن دستور سنة 30 باطل كذلك، وأنه إنما سافر إلى البحيرة لعمل دعاية ضد هذا النظام، وأنه ألقى محاضرة في نادي العمال في أكتوبر سنة 1930 عن أبي بكر الصديق فقال:: إن انتخابه كان انتخاباً مباشراً ولم يكن من درجتين وأن الانتخابات من درجتين باطل لهذا السبب، ومنها: أنه يتفوه ضد جلالة الملك فؤاد والي النعم بألفاظ يستحي من ذكرها، وأنه ألقى في أكتوبر أيضا محاضرة أخرى عن عمر بن عبد العزيز قال فيها: إن عمر بن عبد العزيز لم يأخذ من بيت المال شيئا أبدا، ولكن ملوك هذا الزمان يأخذون أموال الرعية بالباطل. وذلك في الوقت الذي سجن فيه الأستاذ العقاد بتهمة العيب في الذات الملكية، وفصل فيه أربعة من المدرسين بمدرسة الظاهر الإبتدائية لهذه الشبهة، ومنها: - وقد نسي الكاتبون البند الأول - أن هذا المدرس يجمع من الأهلين أموالاً لينفقها في مشروعات لمدارس ومساجد لا ندري أنى يذهب بها مع أن القانون المالي يمنع الموظفين من جمع الأموال وهو يخالف هذه المخالفة بين سمع الحكومة وبصرها، إلى غير ذلك من أمثال هذه الاتهامات التي بلغت اثنتي عشرة تهمة - كلها باطل - وما فهمت معني قول الله تبارك وتعالى: “ يأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون”، إلا من مثل هذه العريضة، وذلك أنني ألقيت فعلاً المحاضرتين المشار إليهما في الموضوع والزمان والمكان المحددة فيها، ولكن لم أحاول هذا التطبيق الأخير وهذا تعمق في الكيد والفتنة لا يعرفه إلا من درب على أن يلبس الحق بالباطل. ولله في خلقه شئون.

|السابق| [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] [80] [81] [82] [83] [84] [85] [86] [87] [88] [89] [90] [91] [92] [93] [94] [95] [96] [97] [98] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

مجموعة الرسائل 

السلام في الإسلام 

مذكرات الدعوة والداعية 

مباحث في علوم الحديث 

قضيتنا 

تحديد النسل 

المرأة المسلمة 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca