الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: أيام من حياتي
المؤلف: زينب الغزالي
التصنيف: المقالات
 

الباب الثالث

وما أقسى الليل

وجاء الليل الذي أصبحت أخافه وأخشاه ، وأخذت علية وغادة تدعوان لي وللإخوان جميعا ، وفتحت الزنزانة وأخذت ، ولكنى وجدت رجلا آخر لم أره من قبل ومعه صفوت ، ذهبا بي إلى مكاتب التعذيب . أمر الرجل صفوت بالانصراف وأمرني بالجلوس على مقعد بجوار المكتب . ثم بدأ حديثه قائلا: يا ست زينب أنت أتعبت الناس الذين يريدون خدمتك . وأنا اليوم مقطوع لخدمتك ، وأرجو أن يعينني ربنا وتنهدي بالله وتتركي حكاية الإخوان المسلمين ، وكفاية أنهم أوقفوك هذا الموقف الحرج . . أنت مخدوعة فيهم . فاكرة إنهم صحيح يريدون الإسلام . هؤلاء طلاب حكم ' نحن نريد أن تفتحي لنا قلبك . الهضيبي قال كلاما معناه الحكم عليك بالإعدام وأيده سيد قطب في ذلك . . نحن لا نصدق كلامهم ونريد إخراجك من القضية نهائيا واعتبارك شاهد ملك. . كما أننا نريد أن تذهبي الآن إلى منزلك ، وعندما نحتاج ليك في الشهادة نرسل لك أو نذهب نحن إليك في منزلك ، إذا وافقت على هذا ستقابلين المشير عامر والرئيس عبد الناصر، وسيصدر قرار من الرئيس بإلغاء قرار حل جماعة السيدات ، وقرار بإعادة صدور المجلة، ليس هذا فحسب بل إن الرئيس ينوى أن يعطيك مركزا كبيرا في الدولة يجعلك صاحبة السيطرة على كل الجمعيات في الجمهورية . . وكفى ما حدث لك من غدر الإخوان . . كل المصائب يريدون وضعها على رأسك ليخرجوا هم سالمين " . . كان يتحدث وأنا صامتة لا أنطق بكلمة، وكان وهو يتحدث يتفرس في ملامحي . ثم دق جرسا على المكتب دخل بعده صفوت فطلب لنفسه شايا ثم التفت إلى يقول : أنت تشربين القهوة فهل أطلب لك فنجان قهوة . فقلت : "شكرا. . لا أريد شيئا". قال : "اسمعي يا زينب ، سأعطيك ورقا وقلما، اكتبي فيه كل ما اتفقنا عليه فقلت : " إننا لم نتفق على شئ . ولا أدري ماذا اكتب . . !" .

قال وهو يناولني الورقة والقلم : "إنت للآن لم تستطيعي أن تقدري مصلحتك . . الرئيس جمال يريد خدمتك ، ويريد إخراجك من القضية ! !" .

قلت : "أي قضية؟ ! ! ناس اجتمعوا ليدرسوا دينهم ، ويتفقهوا فيه . . هل هذه قضية أو جريمة؟ ! ! الأولى بالرئيس وبالمشير أن يحاكما الذين ينشرون التسيب الأخلاقي، والانحلال ، بل والتسيب الإلحادي . . وينشرون الفساد في كل مكان . . إذا كتبت فسأكتب الحقيقة الواقعة في هذا البلد المسكين . . الحق الذي أعلمه سأكتبه . قال : "أنا عارف إنك سيدة فاضلة على علم ، وعقلك كبير، ولن ترتضى أن تزيدي موقفك سوءا اكثر مما أنت فيه ! ! . . أنا سأتركك مع الورق والقلم . . قبل الكتابة . ضعي أمام عينيك أن الرئيس يريد إخراجك من القضية . . القضية وضحت معالمها تماما . . الهضيبي وسيد قطب كانا يدبران لاغتيال عبد الناصر والاستيلاء على الحكم . ويقولان إن زينب الغزالي هي التي كانت تدبر وتخطط . يريدان إلقاء كل المسئولية فوق رأسك ويلتمسان البراءة لهما فقط . بل إنهما يقولان إنك أنت السبب في كل ما حدث ، وأنت التي سببت لهما الأذى والضرر. . اكتبي . . اكتبي . . لكن فكرى طويلا في موقفك وموقف الإخوان منك . . إنهم يريدون إلصاق القضية كلها بك . . وإخراج أنفسهم منها . . إننا نعلم أنهم حرضوك ثم تخلوا عنك . . هل هذه شجاعة؟!! إنها نذالة". . وتركني وحدي مع الورق والقلم . . وآه من الورق والقلم مع سجين في زنزانة ! ! . .

وكتبت " . . . كنا نجتمع مع شباب الإخوان ندرس في كتب الفقه والسنة والحديث والتفسير . كنا ندرس كتاب المحلى لابن حزم ، وزاد المعاد لابن القيم ، والترغيب والترهيب للحافظ المنذر ، وفى ظلال القران لسيد قطب ، وملازم من كتاب معالم في الطريق . . كنا ندرس سيرة الرسول والصحابة . وكيف قامت الدعوة الإسلامية . . وكان ذلك بإذن وإرشاد الأستاذ الهضيبي . . كان الغرض من الدراسة هو إيجاد لبنات سليمة من الشباب المسلم . علنا نستطيع إعادة مجد الإسلام وقيام أمته الفعالة في الأرض .

وبعد دراسة طويلة قررنا أن نعيد تنظيم الإخوان المسلمين في كل مواقعها وأن نعمل بدأب ومثابرة على جمع كل من نستطيع من لبنات صالحة من شباب الأمة الضائع في المجتمع الجاهلي المحيط بالبشرية كلها . . وقررنا أن يستغرق هذا العمل ثلاثة عشر عاما . بعدها نقوم بمسح للجمهورية، فإن وجدنا الفئة المؤمنة بمبادئ الإسلام تقل نسبتهم عن 25% جددنا فترة الدراسة المصحوبة بالتربية لثلاثة عشر عاما أخرى ثم نعيد التقييم ثانية وثالثة ورابعة حتى تصل النسبة75% من مجموع الشعب . . عندها ننادى بالدولة الإسلامية . . فماذا يخيف عبد الناصر، وماذا يخيفكم أيها الحاكمون ؟ ربما تمض أجيال قبل أن يتحقق هذا الذي نرجوه ، فما الذي يخيفكم ؟! ! ليس في حسابنا -بالمرة- قتل عبد الناصر، فقتله ليس أمرا واردا في قضيتنا . . القضية اكبر من قتل شخص أو أشخاص وفكرة القتل مرفوضة ولكنكم تتعللون بها لتقتلوا المؤمنين . . ! ! من الذي أمركم بتعذيبنا وقتلنا؟ الصهيونية أم الشيوعية؟ ! !

إن الأمر الذي ترتعد منه الشيوعية الملحدة ، ويخيف الغرب المنحرف ، المرتد عن مسيحيته . . إن الأمر الذي ترتجف منه الصهيونية العالمية ويجعلها لا تنام ولا تهدأ . . الأمر الذي يرعب كل هؤلاء جميعا، هو عودة الإسلام بعقائده وشرائعه ومعاملاته إلى المسلمين . . ! ! نعم عودة الإسلام تقلق كل هؤلاء ولذلك هم يتربصون بنا ويتجسسون علينا، ثم يأمرون عملائهم بالقضاء على المؤمنين . . ولكن الله متم نوره . ومخزي الكافرين . . إن قتلتمونا اليوم فسيأتي من بعدنا من يرفع راية الإسلام . . أما مجلة السيدات المسلمات أو المركز العام للسيدات المسلمات أو الدنيا كلها إذا جاءتنا لتكون لغير الله فنحن نرفضها ولا نريدها . . إننا لا نطلب إلا الله وطريقه وشريعته " وذيلت هذه الكلمات بتوقيع "زينب الغزالي الجبيلي"! ! . ودخل صفوت الروبي وطلب منى الأوراق فأعطيتها له وخرج . . ومرت فترة . عاد إلى الرجل الذي كان أعطاني الأوراق والقلم . ومعه أوراق - ليست هي التي كتبتها- ثم مزقها وقذفني بها في وجهي ليوهمني بأنه مزق ما كتبت ! ! . . وقال لصفوت : "خذوها يا صفوت . . إنها لا تستحق إلا الإعدام كما قرروا . . أنا كنت أريد أن أخدمها لكنها رفضت يدي الممدودة إليها . . دعهم يعدمونها! ! " . . وانصرف . . إنني في دهشة -بل في حيرة- إن كانوا يقولون ويزعمون أن القضية وضحت كل معالمها وتكشفت كل عناصرها، فلماذا لم يقدموني إلى المحاكمة العلنية، ولا داعي للترغيب والترهيب والتعذيب ؟! ! أم أن القضية هي الموت البطيء تنفيذا لمخطط مرسوم ؟ حقا لقد وضحت القضية . . ووضحت كل معالمها. . وتكشفت كل عناصرها . . بل وبان هدفها والغرض منها . . أنهم يريدونها جاهلية . . جاهلية! !

|السابق| [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

أيام من حياتي 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca