الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: أيام من حياتي
المؤلف: زينب الغزالي
التصنيف: المقالات
 

الباب الرابع

من الفئران إلى الماء وبالعكس ! !

في زنزانة الماء ظللت حتى جاء اليوم السادس . . وفى ضحى اليوم أخرجوني من الماء إلى الزنزانة المجاورة ، فتوترت أعصابي انتظارا لما سيحدث . . فقد مرت بي في هذه الزنزانة ألوان من العذاب . فوضت أمري إلى الله ، وجلست مستندة إلى حائط الزنزانة . . أحسست بأشياء تتحرك ،فرفعت رأسي إليها، فإذا بخيوط متصلة من الفئران تنزل من النافذة كان أحدا يفرغها من كيس ! !

أخذتني رعدة شديدة، وشعرت برعب مريع ! ! . . أخذت أردد اللهم اصرف عنى السوء بما شئت وكيف شئت ".. ورددت هذا الدعاء، حتى سمعت أذان الظهر، فتيممت وصليت وجلست أختم صلاتي، وأذكر الله حتى أذان العصر فأديت صلاته . .

وهنا دخل الوحش صفوت الروبي. . كانت الفئران قد انصرفت من النافذة من حيث أفرغت ولم يتبق إلا فأر أو اثنان ! ! دارت عيناه في أنحاء الزنزانة في نظرات دهشة، وارتسمت على وجهه ألف علامة تعجب ! !

وكأن ذلك قد عز عليه ، فانصرف يسب ويلعن تلاحقه خيبة الأمل ! ! . . وأعادني إلى زنزانة الماء ، ثم عاد ومعه الضابط رياض .

وقف رياض خارج الزنزانة في محاولة يائسة لإقناعي لأقول بأن تنظيم الإخوان كان يهدف إلى قتل عبد الناصر والاستيلاء على السلطة بعد قلب نظام عبد الناصر . . فقلت له : هذا كذب وافتراء. وما كنا نجتمع إلا لنتدارس كتاب الله وسنة رسوله ، وتربية جيل مسلم يفقه الإسلام ، ويعمل لقيام دولته .

فقال : أنت مصرة على هذا؟ ستعرفين كيف يكون العذاب من الآن. . إن كل ما مر عليك يعتبر محاولات إلى جانب ما سيأتي . وذهب وبقيت أنا في الماء..!! ثمانية أيام وأنا على هذه الحال ، حتى بلغ بي الإرهاق والإجهاد درجة تفوق كل احتمال .

وبدا ذلك واضحا على صحتي التي وصلت إلى حال يرثى لها! !

وفى اليوم التاسع جاء رياض ومعه صفوت وضابط آخر في زيه الرسمي . وأخرجوني من الماء .

بدأ رياض يهددني بأن هذه المرة هي الفرصة الأخيرة لإنقاذ نفسي، فإما أن أعترف كما يريدون ، وأما الخلاص مني نهائيا .

وقال : أنت فاهمة ربكم عنده جهنم صحيح ؟! جهنم هنا عند عبد الناصر. . الجنة عند عبد الناصر جنة موجودة حقيقية . . وليست جنة وهمية خيالية مثل التي يعدكم بها ربكم إ! ( كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا ) الكهف.

ثم أخرجوني من الماء إلى الزنزانة المجاورة وأغلقوها ثم انصرفوا . . وفزعت إلى الله في صلاتي؟ أطلب منه أن يصرف عنى شر هؤلاء، كنت في صلاتي عندما دخل الزنزانة عدد من الجند يزيد على العشرة ومعهم ضابط بزيه الرسمي . ثم انضم إليهم حمزة البسيوني ، وصفوت الروبي .

قال صفوت لحمزة البسيوني : أوامرك يا باشا في بنت الِِ . . فقال حمزة البسيوني للجند: ماذا شربتم ؟!

فقالوا : شاي يا معالي الباشا . . . فقال : شاي يا أولاد الكلب . . خذهم يا صفوت اسق كل واحد منهم زجاجة خمر، وأن يدخنوا الحشيش ، وأطعمهم كل ما يشتهون ، ثم ارم لهم بنت الِِِ. . ولهم عندي إجازة ومكافأة . وأغلقوا الزنزانة وانصرفوا .

مكثت في الزنزانة حتى صلاة العصر . . كنت ساجدة في الصلاة عندما فتحت الزنزانة ويندفع صفوت وجذبني من ذراعي في وحشية وقطع صلاتي، ثم أخذني إلى زنزانة المياه وأغلقها وانصرف !

وجاء رياض ودلف إلى الزنزانة، وكله علامة تعجب يحاول أن يخفيها تحت ظلال من الذهول وهو يقول : تريدين أن تكوني قديسة ؟ الجنود الذين أعددناهم لك ذهبوا إلى المستشفى. . لكنهم غدا سيأتون ينهشون لحمك نهشا، في المستشفى حقنوهم وأصبحوا كالكلاب المسعورة . . وأنها أوامر جمال عبد الناصر. . لن يتركك أبدا . . تعبنا من النصيحة وحاولنا معك مرة ومرات وأنت لا تتزحزحين عن موقفك . . تريدين أن تكوني قديسة ردى، ردى . . أين سوطك يا صفوت ؟" أخذ صفوت يضربني ورياض يستحثه : استمر يا صفوت . . قديسة يعنى إيه يا بنت الِِِ . . ! ! تريدين بعد موتك بثلاثين سنة يقيمون لك ضريحا في مسجد ويقولون إن زينب الغزالي الجبيلي أظهرت كرامات في السجن الحربي. . لكن ، أنت هنا، ولا الشيطان يعرف ماذا نعمل فيك ؟!.

وضحكت وأنا في قمة المعاناة كانت ضحكة سخرية من جهله وغروره ، وقلت : إذا كنا نريد ما تقول ، ما دفع الله شروركم عنا . ولما استطعنا المقاومة والصبر" والتغلب على ما تسموه ، بأنفسكم جحيم عبد الناصر. . لكننا طلاب حقيقة نطلب الله ، ثم رضاه . . سينصرنا الله عليكم إن شاء الله وسيفرى الله أسنان الأشقياء الذين تعدونهم لنهش لحومنا .

كان صفوت قد ابتعد عن رياض ، فناداه هذا مستعينا .

"أدركني يا صفوت بنت الِ . . . . بتخطب . . إنها تخطب يا صفوت . .. وأسرع صفوت لنجدة رياض وألهبني بسوطه .

وقال : دعها لي يا سعادة البك . وغدا سترى وتشاهد ما نزل بها! !. وأجلسوني الجلسة المعتادة في الماء ثم أغلقوا الزنزانة وانصرفوا . .

الله وحده يعلم الحالة التي كنت عليها.. لقد كنت في قمة الألم ، وقمة الإجهاد، وقمة المعاناة . إن آلاما مبرحة تسرى في كل جسدي .

آه ! ! مسكين يا بلدي! ! هل أمرك إلى هذه الطغمة التي اعتدت على كل القيم ، وحطمت كل القوانين ؟! !

شغلني التفكير في بلدي عن بعض آلامي . . وإن كان أضاف هما إلى همومي ! ! إن ما أصابني ويصيبني قد أصاب ويصيب غيري بكل تأكيد. . لقد بت أتصور أن البلد كله قد صار سجنا حربيا، يحكمه حمزة البسيوني، وصفوت ، ورياض ، والسفاح الشرس شمس بدران ! ! . . كلهم حلقات واحدة في سلسلة متصلة تكبل هذا البلد. .إ!

مسكين يا بلدي. . لا، لا لن تكون مسكينا يا بلدي، وفيك حملة كتاب الله وسنة رسوله ، ومن يستظل بمظلة لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله . . إننا إن ذهبنا فسيأتي بعدنا وبعدنا من يرفع الراية غدا . . تشرق الأرض بنور ربها، وتتفيأ البشرية ظلال العبودية لله الواحد القهار . .

|السابق| [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

أيام من حياتي 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca