الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: أيام من حياتي
المؤلف: زينب الغزالي
التصنيف: المقالات
 

الباب الرابع

عبد الناصر أمر بإعدامي! !

مكثت بالمستشفى عدة أيام تحت العلاج . فقد كنت قاب قوسين أو أدنى من ا لموت ! ! وذات يوم قبيل الغروب أخذوني إلى مكتب شمس بدران . . لكنهم لم يدخلوني " بل أمروني أن أقف ووجهي إلى جهاز كهربائي ، يخرج صوتا مزعجا، وينبعث منه هواء ساخن . . ظللت واقفة -ووجهي إلى هذا الجهاز اللعين - ليلة كاملة! ! وفى الصباح أعادوني إلى المستشفى . دخل الدكتور ماجد ونظر إلى وجهي وقال لعبد المعبود التمورجي : وجهها شديد الاصفرار . . هل أخذوها مرة أخرى الليلة؟ فقال عبد المعبود: نعم !

وبعد نصف ساعة أحضر لي عبد المعبود نصف رغيف أفرنجي وبداخله بعض المربى، وقال : الدكتور أمر لك بهذا ..وعند الغروب أخرجت من المستشفى لأوضع في حجرة قريبة من مكتب شمس بدران ، ثم حضر الزبانية حمزة وصفوت ورياض وصاروا يتداولون فيما بينهم هامسين . وانصرف الأولان وبقى الأخير الذي انقلب إلى مسخ مشوه يلطم وجهه ويشد شعره ، ثم يفتعل حركات كما لو كان يريد تمزيق ملابسه ويصرخ عاويا متهما إياي بالجنون والغفلة، مهددا بأني إذا لم أطع شمس باشا اليوم فإن حياتي سوف تنتهي . ثم يتساءل إن كنت أعلم أين ذهب عواد ورفعت وإسماعيل الفيومي ( أستشهد في باحة السجن الحربي في العام 1965 بعد أن حطموا رأسه في نافورة السجن) ؟ ويضيف أنهم يدفنون كل يوم في السجن عشرة كلاب من الإخوان ، يدفنونهم في جحيم عبد الناصر. فلما علقت على هلوسته تلك بأن قتلانا شهداء في الجنة، زاد من لطم وجهه وصاح مادام الكلاب والماء والنار والسياط وكل هذا العذاب لم ينفع معك . . فاليوم الباشا سيذبحك . . . أخذ الأمر من جمال عبد الناصر. . . ماذا ستفعلين . . ؟! قلت : الذي يفعل هو الله . فقال في بله : أنت تريديننا أن نفعل مثلكم ونخيب خيبتكم ؟ أنت تريديننا أن نترك روسيا التي تحكم نصف العالم وننصاع لكلام شخص مثل الهضيبي أو سيد قطب أو حسن البنا؟ أنتم مجانين. . إننا لسنا مثلكم . . ردى على . فقلت " إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون . ويقولون أئنا لتاركون آلهتنا لشاعر مجنون " وكانت هذه الآلهة هي الأصنام . والحكام سدنة الأصنام . وهم الذين رموا محمداً الرسول " صلى الله عليه وسلم " سيد ولد آدم . رموه بالجنون . وهكذا يعيد التاريخ نفسه فتقولون لمن يدعونكم إلى الله أنهم مجانين ، ويسيركم الطاغوت الذي استخدمكم في الباطل ، وتسيرون خلفه أذلاء بثمن بخس : أرضيتم المخلوق وأغضبتم الخالق . فجن جنونه وثارت ثائرته وهو يقول : أتريدون أن تعيدونا إلى الجمود والتأخر؟ . وفتح الباب واندفع جند كالوحوش يلهبون جسدي بالسياط . وهو يضحك في بله ويقول : والله يا زينب أنا خايف عليك ومشفق عليك . . . وأنا أقول : "حسبنا الله ونعم الوكيل " .

قلت في سخرية: شفقة وخوف ؟! ما هذا!! أنت تخاف ؟! القضية كما تقولون وضحت كل عناصرها . . فماذا يهمكم اعترافي أو إقراري؟! نعم وضح كل شئ . . وضح زوركم ، وكذبكم ، وإلصاق الجرائم بالأبرياء. أخذ المجنون رياض يضرب صدره ، ويشد شعره ويصرخ : بأي قوة تعيشين ؟!! كدنا نفقد عقولنا فيك . . . الأطباء يقولون : إذا لم يدخل لك طعام ستهلكين . . ودخل حمزة البسيوني وصفوت ، وقال حمزة : خيرا يا رياض .. ماذا فعلت معها؟ أظن عقلت ؟ !

ملأت نظرة بكل السخرية وصوبتها إلى حمزة البسيوني وقلت : لا أدرى من المجنون ؟ فنظر إلى حمزة ولم يعقب ، ثم استدار إلى صفوت وقال : هاتها يا صفوت إلى مكتب الباشا؟! !

|السابق| [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] [58] [59] [60] [61] [62] [63] [64] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

أيام من حياتي 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca