الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: أيام من حياتي
المؤلف: زينب الغزالي
التصنيف: المقالات
 

الباب الرابع

الوهم الكبير !

مكثت بضعة أيام في المستشفى تحت العلاج ، ثم حملت إلى مكتب شمس بدران ! ! ويصر شمس بدران على وهمه الكبير، ويلف ويدور حوله ، حتى يخيل إلى أنه من كثرة ترديده هذا الوهم قد وقر في نفسه حقا، وأصبح حقيقة واقعة في عقله . .

( الإخوان المسلمون دبروا واتفقوا على اغتيال جمال عبد الناصر! ! ) وينظر إلى شمس بدران ودهشة كبيرة تملأ عينيه ، وتملأ قسمات وجهه ، ويقول مستنكرا : أ أنت على قيد الحياة؟! . ثم يقول متعجبا: "بعد كل ما جرى عليك ولك ؟إإ". فأرد : قال الله تعالى ( قتل أصحاب الأخدود ) البروج : 4 ! ، والذين قتلوا أصحاب الأخدود كانوا مجانين بالباطل والزور والبهتان . أما الذين قتلوا في الأخدود -وبأيدي أصحابه - فكانوا أصحاب رسالة ، وحملة أمانة . . مصرين على أن يؤدوا أمانتهم ، ويبلغوا رسالتهم .

فقال شمس بدران : إننا لا نفهم هذا الكلام ولا يستهوينا هذا الأسلوب يا مجنونة! أما زلت تعتقدين في وجود إله ؟ ! أنتم مهزومون من سنة 1948 إلى الآن – انهزمتم لما قاومتم فاروق ، وانهزمتم عندما قاومتم الثورة في سنة 1954 وانهزمتم عندما قاومتم الثورة في سنة1965. فأين ربكم الذي تزعمون؟ ! ! فقلت : إننا انتصرنا في سنة 1948 وانتصرنا في سنة 1954 وانتصرنا في سنة 1965.

فقال : إننا نعلقك كالدجاجة. . نرميك في النار. . نقذف بك إلى الكلاب ، لماذا لم يمنعنا ربكم عنكم ، إن كان موجودا يا مهزومين يا أولاد الِِ . . ؟! وقلت : أما كونكم منتصرين علينا بهذا الجلد، وبتلك الألوان من العذاب فهذا أمر توهمونه ، أنتم تخافون منا! ! .

فقال غاضبا: أسكتي! أنتم مجرمون . فقلت : كلا. . لسنا مجرمين ، نحن حملة رسالة، وأمناء أمة، ودعاة حق ، وعلامات على طريق النور . فقال : أريد أن تشرحي لي كيف أنكم منتصرين علينا! . فقلت : نحن منتصرون عليكم ، طالما نحن أغنياء بالله ، أقوياء به سبحانه ، متوكلون عليه ، مكافحون ، مقاتلون مجاهدون في سبيله . . ولكن أمرا واحدا يثبت أننا منهزمون ، لو تخلينا عن اعتقادنا بوجوب الجهاد لرفع راية التوحيد وإعلاء كلمة الإسلام .. إن الإسلام في حقيقته : دين ودولة، سياسة داخلية، سياسة خارجية، نظام أمة، نظام مجتمع ، سلام يملأ الدنيا عدلا، وحرب تخلص العباد من عبادة الفرد إلى عبادة الله الواحد القهار و لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق . . إن العبد الذي أسلم وجهه لله تعالى بصدق ويقين أصبح متصلا بالله سبحانه رب كل شئ، فكيف يخاف خلقه من اتصلت روحه بعالم السماء وتعلق قلبه بالفردوس فهانت عليه الدنيا؟! أما أنتم أيها الضالون المكذبون ماذا تستطيعون ؟ تمزقون أجسادنا ، تقتلوننا ، ترهبوننا ، تمنعون عنا الماء والطعام . . السياط في أيديكم ، وسائل التعذيب رهن إشارتكم ، كل ذلك في ضمائرنا شئ هين ، تفرقون منا خوفا. . لماذا؟ لأننا حزب الله وأنتم حزب الشيطان ( إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز ) المجادلة.

أثارت لغة الإيمان وأثار منطق التوحيد، جاهلية شمس بدران وحيوانيته ، فصرخ كالملدوغ : صفوت . . صفوت ! ! علقها واجلدها خمسمائة جلدة! ! وجلدت . . وأنزلت ، وسئلت نفس الأسئلة ، وأصررت على ما أجبت به . . فيعود شمس بدران إلى صراخه : علقها يا صفوت واجلدها مائتين وخمسين جلدة! ! وعلقت ، وجلدت . . وأفقت من غيبوبتي لأجدني في المستشفى محاطة بعدد من الأطباء يقومون بإسعافي وتضميد جروحي! ! مكثت في المستشفى عدة أيام تحت العلاج " ثم حملوني إلى مكتب شمس بدران على نقالة ! ..

رفعوني على كرسي أمام مكتب شمس بدران ، وقال : يا بنت الِ . . لن ينفعك العناد. . أنزلي عن عنادك حتى يمكن أن ننتهي من التحقيق معك ونرسلك للنيابة . نظرت إليه بكل ما تبقى بي من رمق ، قائلة في استنكار: نيابة؟!! وأنت من ؟

قال : إننا نجهزك للنيابة!! فقلت : ماذا تريد منى؟

قال مهددا: اعتدلي في إجابتك . . فلم يعد بك قوة للجلد. . وصفوت كما تعلمين على أتم استعداد. . إ! قلت : الله الفعال والمعين .

قالي : محمد قطب ، وشباب الإخوان كانوا يجتمعون في بيتك . لماذا؟ قلت : اعتاد الأستاذ محمد قطب وشقيقتاه - أمينة وحميدة- زيارتي . . فقاطعني شمس بدران - وقد كست ألفاظه ما تعودته من بذاءات وفحش-:

أنا أقول ، محمد قطب ، وشباب الإخوان ، أولاد الِ . . كانوا يجتمعون عندك ، لماذا؟

أجبت على بذاءته : الشباب الفاضل ، المسلم العامل ، اعتاد بعضه أن يزورني، وقد يلتقون بالأستاذ محمد قطب صدفة .

فيصرخ : يا بنت الِ . .أنا أقول ، كان الشباب يطلبون منك أن تهيئي لهم الاجتماع بمحمد قطب ، فكان يحضر عندك للغداء هو وهؤلاء الشباب . وبعد الغداء يتم اللقاء وينعقد الاجتماع . . لماذا؟

فأرد بكل ثبات وطمأنينة : لما أصدر الأستاذ محمد قطب كتابيه "جاهلية القرن العشرين ا و"التطور والثبات " طلب بعض أبنائي، وإخواني من شباب الدعوة أن يجتمعوا بالأستاذ محمد قطب ليسألوه عن بعض الأشياء في الكتابين استعصت على فهمهم ، واستجاب الأستاذ لدعوتهم عدة مرات . ثم يسأل : ولماذا كان يحضر عبد الفتاح عبده إسماعيل هذه الاجتماعات ؟

فارد : لأنه من خيرة شباب الإخوان المسلمين ، ومن صفوة رجالها .

فيجيب في سخرية جاهلة : والله عال ، من الصفوة يا بنت الِ . . ثم يزيد: في أي اجتماع من هذه الاجتماعات اتفق هو ومحمد قطب على قتل عبد الناصر؟ قلت : قصة قتل عبد الناصر هذه أنتم اخترعتموها.

قال شمس بدران : لماذا لم تشتغلي بالمحاماة وتكفينا قرفك هذا!

فقلت : الحمد لله الذي أقامني في خير ما يقيم فيه عباده . . داعية إلى الله وسأظل بفضله إن شاء الله . . فقام مسرعا يركلني وهو يقول : نهايتك على أيدي اليوم. . يا بنت الِ . . ! ثم سال بعد فترة : إيه التنظيم الذي أقمتيه مع محمد قطب ؟ اتفقتم على قتل جمال عبد الناصر. . عبد الفتاح عبده إسماعيل أو الولد الفيومي؟

فقلت : الفيومي قتلتوه خلاص . فضحك ضحكا عاليا وقال : ما أنت عارفة كويس ! يا صفوت . . يا صفوت وديها للفيومي ( كان من حراس الطاغية عبد الناصر الشخصيين وكان من الإخوان واتهموه ظلما وجورا بمحاولة اغتيال الطاغية . . ورغم أنه كان في متناول يمينه إلا أنه يفعل . . حطموا رأسه في العام 1965 في باحة السجن الحربي ) فاخذ صفوت يصب على نار سوطه المجنون ! ! . .

فأسقط في إغماءه وأنقل إلى المستشفى لمعاودة إعدادي وتجهيزي لسماع مهاترات شمس بدران وعصابته ، ولمزيد من التعذيب والتنكيل لي وإهدار الإنسانية على مذبح شهوة السلطان ! .

|السابق| [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] [58] [59] [60] [61] [62] [63] [64] [65] [66] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

أيام من حياتي 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca