الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: أيام من حياتي
المؤلف: زينب الغزالي
التصنيف: المقالات
 

الباب السادس

يجب أن يحاكم عبد الناصر

هل لي أن أتساءل لما لم يحاكم عبد الناصر على ما ارتكب من جرائم لتستطيع مصر أن تواجه التاريخ وتقف ورأسها مرفوع ؟ .

إن الأمر لجد خطير إن لم تبرأ مصر من جرائم وقعت في عهد عبد الناصر .

والى أن يأتي ذلك اليوم فستظل مصر كلها مسئولة عن جرائمه ؟ اللهم إلا الجماعة الإسلامية – جماعة الإخوان المسلمين – التي برئت إلى الله ورفعت صوتها عاليا باستنكار جرائمه ، لقد خدعها في أيام الحركة الأولى فأيدته ، ولما علمت من هو، ولمن عمالته قررت في عزمة الإيمان أن تقاومه ، وكانت معركة الشرف بين الحق والباطل سنة 1954 ، ثم معركة المجد سنة1965 ، نعم كانت معركة65 معركة مجد وشرف ، لبعث الإسلام شامخا قويا، بعد أن خيل للطاغوت أن دعوة الإخوان أصبحت تاريخا يروى وعملا سدلت عليه الأستار، وقصصا تلوكها الألسنة وبعض رجال خلف قضبان السجون .

كانت معركة1965 وثبة الأشبال ونهضة الشباب من الجيل الذي ولد في أيام انقلاب عبد الناصر وصب به كل ما يملك من سموم إعلامه وصناع حكمه . نعم ذلك الجيل الذي استوعبناه وبنينا به بعثتنا للدعوة ونظمنا به صفوفنا من جديد، فجن جنون عبد الناصر؟ فقد سلبته امرأة ورجل جيله كما كان يصيح فيمن حوله ، كانت المرأة أنا وكان الرجل عبد الفتاح عبده إسماعيل .

نعم أخذنا من جيله ذلك الفخار من شبابنا فبنيناه للإسلام ، وكانت معركة دفعنا فيها أغلى رجال الدعوة: سيد قطب الإمام الفقيه ، وعبد الفتاح إسماعيل رجل في أمة وأمة في رجل ، ومحمد هواش ذلك العملاق في الدعوة وفقهها .

وانتهت أيام السجن الحربي ، والإخوان المسلمون كالطود الشامخ شرفا ورجولة ومجدا .

أما عبد الناصر فسجل خزيه يوم حملتنا عرباته وعساكره في الخامس من يونيه من السجون الحربية إلى السجون المدنية لتفسح المجال لمن امتلأت بهم السجون من طغمته ، يستر بهم عاره ويخفى بهم عمالته ، ليستطيع أن يكمل المشوار إلى حيث يتم تنفيذ

خطة الأسياد نعم جاء الخامس من يونيو بخزيه وعاره اللذين سيكبلان فرعون القرن العشرين ذلك "الذي طغى في البلاد . فأكثر فيها الفساد" سيكلله بخزيه وعاره يوم يبعث للحساب .

|السابق| [62] [63] [64] [65] [66] [67] [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] [80] [81] [82] [83] [84] [85] [86] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

أيام من حياتي 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca