الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: أيام من حياتي
المؤلف: زينب الغزالي
التصنيف: المقالات
 

الباب السابع

ابتلاء جديد

كان يوم 9 أغسطس سنة 1971يوما مشهودا ، إذ حمل صباحه إلينا أخبارا جديدا حين جاءت سجانة مهرولة تدعوني بسرعة لمقابلة المأمور في مكتبه . شدتنا المفاجأة وجعلتنا نذهب بفكرنا في الأمر . . ماذا يكون وماذا يدبر الطواغيت والظلمة؟ ! أهناك بلاغ كيدي بأننا ننشر الإسلام في هذا المكان ، أم هناك خبر عن الأهل والديار، أم هناك مخالفة ولا ندرى بها أم . . . . ؟! عشرات من علامات الاستفهام ؟؟ لم يخطر ببالنا ما تأتى به الأقدار، فذهبت إلى مكتب المأمور فوجدت أمرا بالإفراج عنى وحدي . وكان شيئا مذهلا فأنا صاحبة الحكم المؤبد بالأشغال الشاقة أخرج لتبقى ابنتي وحيدة في هذا المستنقع الآسن ، تقاسى ما تقاسى، فانزعج قلبي من أعماقه وسيطر على نفسي حزن عميق وحيرة بالغة وبدون شعور صرخت قائلة : لا . . لا. لن يكون هذا أبدا . . لن أخرج وأترك ابنتي، إنكم أصحاب فتنة وتخطيط مظلم ! . .

وثارت ثورتي وشعرت بتعب وإجهاد واضطراب في النفس والمشاعر .

وبعد دقائق قليلة وجدت ابنتي حميدة أمامي في حجرة المأمور . استدعاها لتهدئتي ولتخفف عنى ما أنا فيه ، كانت محنة هائلة قاسية كيف ذلك ؟ كيف أخرج وأترك ابنتي وحدها ووجهها المطمس المشرق لا يفارق قلبي وصوتها بكلماتها الندية يهز أوتار نفسي؟! كيف أتركها وحدها في هذا المكان المظلم الموحش ، تواجه بمفردها قسوة المعاملة . . ومشاعري في نفسي وفؤادها تصرخ بشدة : كلا . . كلا لن أتركها، ويطول في قلبي الصراع ويمتد وهى تدعوني : يا أماه يا أماه هذا فضل الله ورحمة منه والأمر كله لله والله لا ينسى عباده . وطال الموقف وامتد المشهد فقال المأمور لابنتي حميدة : اتفضلي سلمى عليها وارجعي إلى الزنزانة . وفى لحظات مضت كالبرق ، فريدة في نوعها، وحيدة في مشاعرها . تعانقنا والدمع يخط مجراه على الوجوه والقلب ينبض بسرعة والنفس يتردد، وكأنه يسابق الزمن وفى وسط لحظات خالدة من المشاعر وخلجات النفوس . وجدت نفسى وحيدة في حجرة المأمور الذي أتم إجراءات

الخروج وانفطرت نفسي وتمزق قلبي والدمع ينهمر، وأنا أخطو الخطوة الأولى إلى بيتي .

|السابق| [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] [80] [81] [82] [83] [84] [85] [86] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

أيام من حياتي 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca