الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: رسائل الإمام المرشد حسن الهضيبي
المؤلف: حسن الهضيبي
التصنيف: سياسي
 

4 - في ذكِرى غِزوة بِدر

في رحاب غزوة بدر

بöسِِمö اللهö الرَّحْمَِنö الرَّحöيِمö

لما خرج الرسول عليه الصلاة والسلام إلى لقاء أعدائه في موقعة بدر لم يخل هذا الخروج من متاعب , فقد جادله في الحق قوم وكرهوا أن يخرجوا معه , وفي ذلك يقول الله تعالى: (كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مöنْ بَيْتöكَ بöالْحَقّö وَإöنَّ فَرöيقاً مöنَ الْمُؤْمöنöينَ لَكَارöهُونَ , يُجَادöلُونَكَ فöي الْحَقّö بَعْدَ مَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إöلَى الْمَوْتö وَهُمْ يَنْظُرُونَ) (الأنفال:5-6) , فهو قد أخرجه الله من بيته بالحق , ووجد قوما يجادلونه بعد ما تبين لهم الحق جدالا عنيفا يريدون ألا يخرجوا , فلم يتأثر رسول الله عليه الصلاة والسلام بذلك ولم يستمع إلى قول المثبطين الذين لا يريدون قتالا في سبيل نصرة عقائدهم.

ثم أنه ذهب يريد شيئا وأراد الله شيئا آخر , أراد الرسول وأصحابه أن يلحقوا بعير أبي سفيان تعويضا لهم عما أخذت قريش من أموالهم حين الهجرة , ولكن أبا سفيان انحاز إلى الشاطئ , وأتت قريش بخيلها ورجلها تريد أن تحارب لرسول وتقضي على دعوته , وهنا يقع في قلوب بعض الناس أن الغاية التي جاءوا من أجلها قد انتهت , وأن أبا سفيان قد فاتهم بما معه من عروض التجارة التي كانوا يطمعون في غنمها , وأنه لا ضرورة لقتال قريش لأنهم الفئة ذات الشوكة التي إن انهزمت فقد انهزم الشرك كله , وأخذت الدعوة سبيلها إلى الذيوع والانتشار وفي ذلك يقول الله تعالى: (وَإöذْ يَعöدُكُمُ اللهُ إöحْدَى الطَّائöفَتَيْنö أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتö الشَّوْكَةö تَكُونُ لَكُمْ وَيُرöيدُ اللهُ أَنْ يُحöقَّ الْحَقَّ بöكَلöمَاتöهö وَيَقْطَعَ دَابöرَ الْكَافöرöينَ) (الأنفال:7).

التقى الجمعان وكان المسلمون قلة آمنت بحق , وكان المشركون كثرة تجمعت على باطل , لذلك وجد الابن يقاتل أباه , والأخ يقاتل أخاه , ووجدت صلة الأخوة في الله بين المسلمين أقوى من صلة الدم , أقوى من القرابة القريبة (قُلْ إöنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإöخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشöيرَتُكُمْ وَأَمْوَالñ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتöجَارَةñ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكöنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إöلَيْكُمْ مöنَ اللهö وَرَسُولöهö وَجöهَادٍ فöي سَبöيلöهö فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتöيَ اللهُ بöأَمْرöهö) (التوبة:24).

|السابق| [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

رسائل الإمام المرشد حسن الهضيبي 

دعاة لا قضاة 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca