الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: رسائل الإمام المرشد حسن الهضيبي
المؤلف: حسن الهضيبي
التصنيف: سياسي
 

4 - في ذكِرى غِزوة بِدر

عوامل النصر

انتصر المسلمون .. انتصر الحق على الباطل .. فلنتأمل في عوامل هذا النصر لعلنا نفيد منها شيئا.

الإيمِان

فأول هذه العوامل ِ الإيمان: الإيمان الذي لا يخالجه شك . إن قلوب المؤمنين كانت عامرة بالإيمان , كلهم آمن بأن الموت حق وأن الحروب تقصر الآجال , وأن القعود في البيوت لا يطيلها : (قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فöي بُيُوتöكُمْ لَبَرَزَ الَّذöينَ كُتöبَ عَلَيْهöمُ الْقَتْلُ إöلَى مَضَاجöعöهöمْ) (آل عمران:154) , (إن روح القدس نفث في روعي إنه لن تموت نفس حتى تستوفي أجلها ورزقها وعملها) , والذين يمنون على أمتهم بأنهم ضحوا بأرواحهم لم يقدموا في حقيقة الواقع شيئا . وإنما يجب عليهم أن يشكروا الله أن وفقهم لهذه التضحية , فلنؤمن بالله وبحقنا , ولنؤد ما يفرضه علينا الحق تعالى غير خائفين من الموت ولا مما يخيف الناس عادة , (لا يبلغ العبد حقيقة الإيمان حتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه أبدا , وما أخطأه لم يكن ليصيبه لم يكن ليصيبه أبدا , طويت الأقلام وجفت الصحف).

المضِي

ومن عوامل النصر أنه يجب علينا أنه يجب علينا حين نعتقد أمرا لا نلتفت إلى تثبيط المثبطين ولا تخذيل المخذلين , بل نمضي فيما اعتزمنا بعد تدبر وتفكر نزود عن أفكارنا ما عسى أن يكون قد علق بها من دواعي القعود , وأن للمثبطين والمخذلين طرقا غاية في البراعة يلبسون فيها الحق بالباطل حتى يشتبه الأمر على الناس , فليحذر الإخوان أن يستمعوا إلى شيء من ذلك أو أن يسرعوا إلى تصديق الأخبار التي تذاع فإن أغلبها مما يرجف به المغرضون.

التفويِض

ومن دواعي النصر تفويض الأمر لله تعالى والرضى بما اختار والاعتقاد بأن الخير كله في ذلك , فالخير الذي نجم عن فوات أبي سفيان للرسول وكان قد خرج للقائه , ثم لقاء قريش وحربها والانتصار عليها وهي الفئة ذات الشوكة لم يكن هينا في تاريخ الإسلام , بل كان شيئا خطيرا , فقد انتصرت فئة قليلة على فئة كانت ثلاثة أضعافها فأدى ذلك إلى علو مكانة الإسلام وهيبته في نفوس العرب وإلقاء الرعب في نفوس المعاندين .. وهذا وذلك من عوامل قوة الدعوة وإضعاف خصومها.

العِدة

إن الله تعالى قد أمرنا أن نتخذ العدة فقال: (وَأَعöدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مöنْ قُوَّةٍ وَمöنْ رöبَاطö الْخَيْلö تُرْهöبُونَ بöهö عَدُوَّ اللهö وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرöينَ مöنْ دُونöهöمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ يَعْلَمُهُمْ) (الأنفال:60) , وهذه هي سنة الله الكونية في الأمم والشعوب , وإعداد القوة لا يقتصر على القوة المادية , ولعل قوة النفس بالإيمان وتحصينها بالتقوى والبعد عن المعاصي تقع في المرتبة الأولى من وسائل الإعداد , ولكن لا يجب أن نعتقد أن العدة وحدها كفيلة بالنصر , وقد ذكر الله في آيات كثيرة من القرآن (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ بöبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذöلَّةñ) (آل عمران:123) , (لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فöي مَوَاطöنَ كَثöيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إöذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنö عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بöمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبöرöينَ , ثُمَّ أَنْزَلَ اللهُ سَكöينَتَهُ عَلَى رَسُولöهö وَعَلَى الْمُؤْمöنöينَ) (التوبة:25-26) , (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكöنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إöذْ رَمَيْتَ وَلَكöنَّ اللهَ رَمَى) (الأنفال:17).

لذلك كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يدعو الله في عريشه أن ينصر المسلمين ويبالغ في دعائه مع أن الله قد وعده بالنصر , ولعله فعل ذلك مخافة أن يختلج قلب مسلم بالظن بأن العدة كافية , أو أن يختلج قلب مسلم معصية فيحبط عمله , فعلينا أيها الإخوان أن نزود أنفسنا بالقوة : قوة الإيمان وقوة التقوى وقوة الأخلاق والاستقامة , وأخيرا القوة المادية بجميع أنواعها.

|السابق| [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

رسائل الإمام المرشد حسن الهضيبي 

دعاة لا قضاة 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca