الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء
المؤلف: عباس السيسي
التصنيف: سياسي
 

الرسالة التاسعة


أي أخي:

أريدك روحاً تلهب الحماس وتقوي الإحساس وتنعش الفكر ليبقى دائماً في تألق، حيٍّ مشرقٍ وضيء، فالعواطف هي النسمة الباردة في يوم شديد الحرارة، ألا ترى كيف يتلمسُ الناسُ في مثل ذلك اليوم سحابةً أو ظلّ شجرة فَكُنْ أنتَ السحابة والشجرة للعاني المكدود المتعب من هدير أمواج الحياة، ولكن اعلم أنك لن تكون كذلك إلا بعد ركعاتٍ خاشعة وتلاوةٍ للقرآن الكريم حزينة ترققُ القلبَ وتهدهد النفس، عندئذ تكون روضةً للقلوبö تحنو عليها وتمسح دموعها. ليست كل العواطف مقبولةً أو مأمونةَ العواقب فأحياناً تكون (العواطف عواصف) لا يلجمها عقل ولا يلزمها شرع، لهذا كان لا بد للعواطف من ميزان الإيمان ليبقى الحب ويسمو ويحيا نظيفاً تلقى به الله تعالى:
"إخواناً على سررٍ متقابلين" يا لها من أمنية تلاحق الخيال – على سررٍ متقابلين، هل تذوقتَ، هل ذرفتَ من عينيك الدموعَ لهذه الفرحة الكبرى، وفي الجانب الآخر عافانا الله "الأخلاء يومئذٍ بعضهم لبعضٍ عدوñُ إلا المتقين".

أي أخي:

إني أخاطبُ فيك رجلاً والرجال قليل، أملاً أرسمُهُ في خيالي أنشده لدعوتي، أنشده لعقيدتي وديني، أنشده لمستقبل هذا الدين، تقولُ حفظك الله (لقد زرعتَ في قلبي مشاعر غمرت روحي فأحييتها بعد موتها وأنعشتها من بعد ركودها، هذه المشاعر أضاءتْ ليلَ هذا القلبö بنورها وأطفأت ناره ببردها.. فأخذ ينبض بأحاسيس عفّة صادقة ويحس بخلجاتٍ طاهرة عذبة)، إذا كنت قد وصلتَ بفضل الله تعالى إلى مثل هذا أكون قد نجحت معك، وها أنا ذا أدعو الله لك أن يبارك هذا الإيمان وتلك النفحات، وأن يزيدك من فضله، وأن يجعلك نبراساً لتلك القلوب التي تحبك.

أي أخي:

قلتُ لفتىً من الإخوان: هل أنت تحب الإخوان؟ قال نعم. قلتُ له: ولماذا تحبهم؟ قال بمنطق الفطرة لأنهم يحبونني!! صدّöقني أني ذُهلتُ، لأني كنت أبحث عن هذا المعنى الخطير.. أو قل كان هذا المعنى يحوم في خاطري أو يتراءى لي كالطيف، لقد قال كلمة واحدة ولكنها تحل المشكلات، فهناك ناسُñ لا يقدمون للآخرين الحب ويريدون أن يُحَبُّوا، فافطنْ أخي لهذا، فإذا أنت سبقتَ الناس بالحب والإيناس والرحمة والمرحمة فإنهم لا بد أن ينجذبوا إليك ويحاولوا أن يقتربوا منك لأن نفسَ الإنسان مفطورة على أن تحبّ من يحسنُ إليها ولو بالابتسامة والكلمة الطيبة والسؤال عنها، فالإنسان له قلب يتمنى أن يحبه الناس بل إنّ بعض الظرفاء يصنعون بعض المواقف حتى يحبهمُ الناسُ، نحن لا نتكلف ذلك، وإنما هي رسالة الدعوة، ولهذا لا بد أن تكون تصرفاتنا نابعةً من أخلاق رسولنا وتعاليم ديننا، كم من قلوب مهيأة للسير في مواكب هذه الدعوة ولكننا عنها غافلون، وهذا رسولنا T ينادينا (بَلّöغوا عني ولو آية. لعل مُبَلّöغ أوعى من سامعٍ).

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية 

من المذبحة إلى ساحة الدعوة 

الذوق سلوك الروح 

الطريق إلى القلوب 

الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca