الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء
المؤلف: عباس السيسي
التصنيف: سياسي
 

من الأخ عباس السيسي إلى الإخوان

الرسالة التاسعة



قرأت الرسالة التي تفيض بشعور الأخوة الصادقة التي جمعتنا على هذا البعد البعيد وألفت بين قلوبنا بأشواق نادرة نتذوقها حلاوة وسعادة. والمعاني التي أشرقت بها رسالتك نبعت من معين أدبك الجم ومشاعرك وعواطفك السامية. فكان حسن ظنك بنا أصيل فطرتك ونبع عقيدتك. وسر الله تعالى في صنع هذه الأمة الإسلامية التي تتوافق وتتلاءم في انسجام رائع في الأخلاق والسلوك والمشاعر والهواتف. على اختلاف في المنشأ وتنوع في اللغات بل وعلى أبعاد ما بين المشرق والمغرب. وكل هذا بفضل هذا الإسلام.
أخي الحبيب. كنت أود أن أسترسل في هذه الجداول الرقراقة من معاني القلب والروح.. كي أستروح أو أسترجع ولكني تنبهت أنني أتحدث مع أستاذ فاضل يفيض قلبه بأودية يغترف منها مثلي. فأشفقت علي قلبي حياء.
لقد طلعت الشمس بعد غياب طويل وأشرقت بنورها وضيائها فبعثت الدفء والنشاط والحياة – وأي حياة احلى من حياة هذا القلب وأي دفء أقوى من حرارة الحب في الله تعالى. وأي سعادة ينشرح بها الصدر وتسمو بها النفس من سعادة اللقاء.. لقاء الأرواح وتعانق القلوب. كانت مفاجأة سارة حين استلمت رسالتك التي كنت أرتقبها بصبر وشوق. حتى إذا بلغتني لم أشأ أن أقرأها حتى أتهيأ لها روحيا. لأني أعتقد أنها من نبع قلبك وهواتف أعماقك ولابد من أن تستقبل بنفس الشعور وبنفس الإحساس... خلوت بها قراءة وتدبرا لأن لغة الكتابة لا يدرك سرها إلا بما يتلألأ من أعماقها كما لا تعرف الحاسة إلا بتلك التوهجات المضيئة ولا تبدو تلك التوهجات قوية مؤثرة إلا حين يشتد الظلام ويشتد البعاد وتتباعد البلاد. بهذا الفهم وبهذا الشعور قرأت كتابك فتأثرت جدا حتى وضعته أمامي كي أعود إليه لأتنفس من عباراته عبيرا يهزني ويفرحني ويعزيني عن هذا الفراق الذي طال وكم كنت حزينا لأني لم أسعد بالجلوس معك طويلا في رحلتى الأخيرة.
وأذكر يا أخي الحبيب – حكاية لن أنساها ولعل فيها الإجابة الصحيحة على ما قدمت من سطور – حين ألقيت في زنزانة وحدي بالسجن الحربي لمدة شهرين – لم يتوقف عقلي لحظة عن التفكير المتلاحق – فيما سيأتي به القدر – لقد كنت أتوقع (الإعدام) بمنطق الطغاة. فالقضية كانت خطيرة – وفي الوحدة والقلق والاضطراب والخوف والفزع مما يدور حولنا يعود الانسان دائما إلى الماضي ولا يرى من حياته إلا المعاصي والذنوب ونادرا ما يتذكر عملا صالحا قدمه بين يديه.
كنت أتصور أنني سوف أموت فاقول لنفسي وكيف أموت شهيدا وذنوبي كثيرة وهل يقبل الله مثلي في عداد الشهداء وتروادني نفسي. فتقول لي وكيف أموت وأترك هؤلاء الإخوة الذي يشتعل قلبي بهم حبا وهياما وأنا لا أستطيع أن أفارقهم لحظة!؟ ثم تقول لي نفسي أيضا ولماذا لا أعيش حتى أرى مواكب الدعوة وهي تنتصر وأعلامها ترفرف على ربوع العالمين!؟.
فأنا أريد أن اموت شهيدا حتى أتخلص من موقف أو مواقف الحساب العسير بين يدي الله تعالى. وأرى ان ذنوبي الكثيرة لا ترشحني لهذا المقام العظيم – فأقول لنفسي وإذا قضى ربك أن تكون شهيدا – أليس معنى هذا أن الله تعالى قد صفح عنك وغفر لك ذنوبك!؟.
هواتف نفسية أحاطت بي من كل جانب.
ثم شاء الله تعالى – أن تأخذني سنة من النوم – ويأتيني شاب لطيف من هؤلاء الذين أحبهم في صورة مفرحة تشرح الصدر – وقال لي: مالي أراك في حيرة وبلبلة!! ألست تريد وتتمنى أن تقضي شهيدا؟ ألست تتطلع إلى أن تعيش مع إخوانك الذين تحبهم؟ ألست تريد أن تعيش حتى ترى أعلام الإسلام ترفرف على ربوع العالمين؟ قلت نعم كل هذا هو الذى أنشده وأتمناه – قال: إذن فلتكن الشهادة – فان الشهيد حي لا يموت – وسوف تغفر لك ذنوبك – وسوف تلتقي بإخوانك الذين تحبهم إخوانا على سرر متقابلين وسوف ترى مواكب الدعوة وهي تحقق النصر للمسلمين ألم تقرأ قول الله تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما ءاتهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم..) فاستيقظت على أعظم بشرى في هذا الوجود ومنذ ذلك الحين وأنا أنشد هذه الأمنية الشهادة في سبيل الله ليتحقق لي كل هذا – اللهم آمين.

|السابق| [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية 

من المذبحة إلى ساحة الدعوة 

الذوق سلوك الروح 

الطريق إلى القلوب 

الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca