الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء
المؤلف: عباس السيسي
التصنيف: سياسي
 

رسائل الإخوة

الرسالة الثامنة والثلاثون (من أخ فلسطيني طالب بالمدارس الثانوية)


الأخ الوالد ..
إن هذه الرسالة هي أول رسالة مني إليك فأرجو من الله سبحانه وتعالى أن يشرح لي صدري ويحلل عقدة من لساني كي أعبر عما في نفسي وما يجول في خاطري من حب صادق عميق تجاه أخي الحبيب حفظه الله.
إني لم أعرف قيمة هذا الحب ولا معناه إلا في ظل الإخوان الذين تعرفت عليهم فدخلوا قلبي وإليك قصتي في هذه السطور.
في أحد الأيام وكنت أتردد على مسجد (البيدان) فصليت العصر وخرجت وصليت المغرب وخرجت – وذلك بعد أن سمعت درسا من والدتي عن عقوبة تارك الصلاة – وبعد صلاة العشاء وأنا خارج من المسجد، فإذا بأحد الشباب يسلم ويتعرف عليَّ ثم يعرفني على معظم الشباب في المسجد. فصرت أتردد على المسجد لمدة طويلة وأزداد حبا لإخواني على مر الأيام. وتمضي الأيام وأذهب مع الشباب في زيارة للأخ الفاضل (.....) وهناك أسمعه يتكلم عن دعوة الإخوان المسلمون! وهناك في تلك اللحظة أندهش وأكاد أصعق.. فأنا إذن مع شباب من الإخوان المسلمين- الذين طالما سمعت عنهم من الأهل وغيرهم، فكنت أخاف منهم كما كان يخاف الناس – ولكني تمالكت نفسي وصبرت على هذا الموقف وتمضي الأيام وأزداد حبا لهؤلاء الإخوان الذين وجدت عندهم من الحب ما لم أجده في أهلي وأسرتي.
وهأنذا اليوم أعتبر نفسي جزءاً منهم وهم في نفسي وقلبي، وأصبحت أعتقد تمام الاعتقاد أن هذا الطريق هو الطريق الوحيد لسعادتنا وسعادة البشرية جميعا – فيه نصرة الإسلام وعزته فأزداد تمسكا بإخواني وأمضي أدعو غيري من التائهين الحيارى إلى هذا الطريق وأحزن عليهم إذا ابتعدوا عنه.
ولا زلت أذكر لقاءك الأول في المسجد (العلبان) عند الشيخ أحمد القطان وجئت يومها معكم بالسيارة. لقد كانت كل نظرة – كل حركة – كل لمسةö منك لها معنى ومقصد وكل كلمة كنت أسمعها منك كانت تزيدني ثباتا وتدفعني إلى العمل بجد ونشاط لقد حضرت لك بعض الزيارات في الديوانيات.. فكنت أخرج من الدرس وأشعر أني مقصر لأنني لم أدع غيري على هذا الطريق كنت تقول لنا فيما تقول.. إنكم قد جئتم إلى هذه الدعوة بابتسامة وسلام ونظرة وكلمة طيبة. فلا تبخلوا بهذه المشاعر وتلك الأحاسيس فإنها وسائلنا إلى قلوب المسلمين.

|السابق| [59] [60] [61] [62] [63] [64] [65] [66] [67] [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] [80] [81] [82] [83] [84] [85] [86] [87] [88] [89] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية 

من المذبحة إلى ساحة الدعوة 

الذوق سلوك الروح 

الطريق إلى القلوب 

الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca