الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء
المؤلف: عباس السيسي
التصنيف: سياسي
 

رسائل الإخوة

الرسالة التاسعة والأربعون (كاتب هذه الرسالة – شاب فلسطيني طالب في الثانوية العامة)


أخي الحبيب
كما قلت أرجو السماح بندائك "يا أخي" فمع وقار الشيب وخطوط السنين وفارق العمر إلا أننا نسير على درب واحد فنستفيد من تجارب السابقين، لنكون نعم اللاحقون.
لا أدري لماذا يذهب كل الكلام الذي عندي عندما أجلس إليك، على العموم فللقلوب لغة أخرى لا ينطقها اللسان ولا تسمعها الآذان.
والآن اسمح لي أن أحدثك عن دخولي الدعوة، كان هذا الحدث المبارك من تاريخ حياتي سنة 1981 وإن لم أكن قد التزمت فعلا، فلقد تعرفت على الشباب قديما – إلا أنني كنت خائفا وكنت أظن أن وراءهم تنظيما معينا. على أنني بالرغم من كل هذا التخوف كنت أحس بنفسي مندفعا ومجذوبا نحوهم بدافع من داخلي كنت أفرح للقائهم بالرغم من خوفي منهم، فكان حقا شعورا غريبا، على أن ذلك كله ما لبث أن اختفى عندما أخذت أفهم ديننا بالوجهة الصحيحة. فانطلقت خلفهم وصرت معهم ذاتيا ودون حاجة للدفع فقد آمنت بالدعوة بعد اقتناع تام والحمد لله.
ومنذ بداية دخولي هذه الدعوة لاحظت أن أشياء كثيرة كانت أساسية عندي أصبحت ثانوية – وأشياء أخرى لم أكن أفكر فيها أصبحت أشياء أساسية وأهدافا، فقد كان همي الدراسة والشهادة – لا أهتم بمن حولي، اللهم نفسي. كانت الصلاة عندي روتينيا والصيام عادة – فأصبحت لذتي في الصلاة وجهادي في الصوم لم أكن أفكر مطلقاً في إقامة شرع الله، وحتمية الدعوة إلى الله والآن أصبحت هذه هي حياتي.
أخي في الله – هناك كثير من الناس أصحاب الأفق الضيق ينظرون لهذا الطريق على أنه طريق أوله تعب وآلام – وأوسطه ابتلاءات ومحن، وآخره غالبا ما يكون سجون ومشانق – لكنني أعتبر نظرات هؤلاء المساكين لم تتجاوز أفكارا قاصرة، فإني أعتبر هذا الطريق أوله هداية – وأوسطه فهم وإدراك للغاية وآخره رحمة ولقاء الأحبة محمد وصحبه، ولولا هذا الطريق لعاشت البشرية في ظلمات بعضها فوق بعض.

|السابق| [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] [80] [81] [82] [83] [84] [85] [86] [87] [88] [89] [90] [91] [92] [93] [94] [95] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية 

من المذبحة إلى ساحة الدعوة 

الذوق سلوك الروح 

الطريق إلى القلوب 

الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca