الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء
المؤلف: عباس السيسي
التصنيف: سياسي
 

رسائل الإخوة

الرسالة التاسعة والخمسون


والدي الحبيب الحاج أبو معاذ
إنني أشعر بالسعادة تغمر قلبي وبالفرحة تنبعث من حنايا روحي وحسبي عندما أمسك هذا القلم لأسطر لك كلمات تعبر عما يجول في هذه النفس من عظيم حب لك أحمله وأحفظه لروحك – أعايشه صباح مساء لأنهل من جدوله العذب ولأرتوي من نبعه الصافي العطر – لقد زرعت في قلبي هذا مشاعر غذت روحي فأحيتها من بعد موتها وأنعشتها من بعد ركودها – هذه المشاعر التي أضاءت ليل هذا القلب بنورها وأطفأت ناره ببردها، فأخذ ينبض بأحاسيس عفة صادقة ويحس بخلجات طاهرو عذبة – فيتحرك وسط هذا الركام وهذه الحياة الهامدة ليشق طريقه عبر صخورها وليجتاز خضمها وسط هديره وأمواجه العاتية. فنظر إلى هذه الدنيا وقد عُريت من أثوابها الزائفة ومخاملها المرقشَة الخادعة لتظهر على حقيقتها بكل ما فيها من شر أودى بأشرارها أو خير رفع من قدر أخيارها. فتلمس الطريق نحو غاية أسمى وهدف أعلى فما وجد أعظم من تلك الغاية السماوية العظيمة، إنه الإسلام ولا غير الإسلام.. والله أسأل أن يثبتك على هذا الدرب إلى أن تلقى الله وأنت كذلك.
ويعلم الله يا أخي الحبيب أني أحبك حبا عظيما وأعتز بك اعتزاز كبيرا. إنني متضايق من هذه النفس- إنها عاجزة تماما عن التعبير بما يجول بها ويصول. وإني أرى أننا لن نتفق عليه أبدا لأن هذا الحب الإيماني وهذا الشعور الفياض له عالم غير عالمنا ودنيا غير دنيانا تتخاطب فيها الأرواح وتتناجى القلوب وتتهامس المشاعر لتبوح كل منها بأسرارها وأخبارها ولكن اعلم أن حبي لك يفوق كل تصور ويسمو على كل إدراك بشري.. إن هذا الوصف مجرد ذرة حب أصفها أو أحاول وصفها إنها ذرة من مجرة (مجرة حب في الله تعالى) إنني أشعر بالسعادة الآن أتدري لماذا؟ لأني أعتقد أنني أعطيتك بعض الذي تريد – بعض الذي يشرح صدرك ويريح نفسك وأنا حريص على ذلك أيما حرص.. وكل همي أن تسعد بنا لأن في سعادتك سعادة لنا وفرحة تملأ قلوبنا.
والدي العزيز.. إن كنت أصيلا في الحب فأنت الذي علمتني أصالته وإن كنت عظيم المشاعر فلا يداني مشاعرك مثلي – بل لا يداني مشاعرك أحد. أنسيت أنك أنت أبو القلوب.
نعم إن من ذاق طعم الحب لا يرضى بغيره بديلا.. لك الله يا والدي الكريم.

|السابق| [79] [80] [81] [82] [83] [84] [85] [86] [87] [88] [89] [90] [91] [92] [93] [94] [95] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية 

من المذبحة إلى ساحة الدعوة 

الذوق سلوك الروح 

الطريق إلى القلوب 

الدعوة إلى الله حب، جميع الأجزاء 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca