الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: تجاري
 

وقائِِِِِِِِِِع

اللصوص الشرفاء

كتب الأستاذ مصطفى أمين فى صحيفة الأخبار الصادرة فى يوم الثلاثاء 18 فبراير سنة 1978 تحت عنوان الموقف السياسى :

( وسوف يمنع ظهور غير المسئولين الذين كانوا فى عهد مراكز القوى لهم دول داخل الدولة وكانوا برامكة بغير رشيد وفصحاء فى أمة مكتومة الأنفاس وكثرة الاختلاسات التى تراها اليوم فى المؤسسات وكثرة الحرائق التى تحدث نتيجة الإهمال أو رغبة فى الهروب من الجرد هى نتيجة طبيعية لسنوات طوال كان اللص فيها مواطنا شريفا لأنه يهتف للحاكم  والشريف مجرما سارقا لأنه ينتقد الحاكم . هذه نتيجة طبيعية لظهور طبقة الآلهة الذين لا يجرؤ قلم على انتقادهم ولا يستطيع أصبع أن يشير اليهم وإلا قطعت اليد كلها هى نتيجة طبيعية لتوهم الكثيرين منا أن المقربين من الحكام هم حماته لا يجوز اتهامهم ولا يمكن التحقيق معهم و الويل  للقاضى الذى يحكم عليه . وهى نتيجة لأننا جعلنا الجهلاء رؤساء العلماء وبعض اللصوص حراسا وبتعيين العميان قادة للمبصرين وبعض المجانين عقلاء للشعب . هى نتيجة لوضع كل السلطات فى يد واحدة ) .

وكيف لا يتسرب الخراب الى المال الذى يتولى إدارته اللصوص وكيف لا ينهار الاقتصاد الذى يديره الجهلاء المفلكون ؟؟ متى يستقيمالأمر إذا قاد الأعمى مبصرا والجاهل عالما والمجنون عاقلا والخسيس نبيلا والوضيع شريفا تلك هى حالة دولة جمال عبد الناصر وكانت النتيجة التى لا مفر منها أبدا هى تحطيم كل شىء على أيدى السفهاء المأجورين النفعيين الذين لا يظهرون إلا إذا ساد الظلام كخفافيش الخرائب والبقايا والنفايات فلا حول ولا قوة إلا بالله .

وإذا كان  المال عصب الحياة فى عالم اليوم الذى تسيره المادة فقد أفقدنا عبد الناصر كل أعصاب الحياة بسياسته الاقتصادية التى ما كان يهمه وحاشيته منها إلا ما يحفظ عليه مجده الأجوف  ومنافعهم الشخصية .

هذه صورة جد مقتضبة عن الحالة المالية  التى أوصلنا اليها عبد الناصر فى استعلاء تافه ومظهر فارغ وادعاء كاذب . كان يقرر غير الحقيقة المالية لمصر وهو يعلم أنه لا يقول الحق ويرضى لنفسه وهو حاكم أمة إسلامية أن يخدع شعبه ولا يطلعه علىا لحقائق ليواجه الواقع فى  تضحية وصبر ولكن متى كان لأصحاب  النفوس المريضة والقلوب المتحجرة أن يراقبوا ربهم وهم ينحدرون الى هاوية الانحراف والتضليل .

هذا إستعراض موجز غاية الايجاز عن حالنا الاقتصادى فى حكم عبد الناصر الذى ما نزال نحتفل بذكرى وفاته .

إن كل ما نعانيه اليوم من الناحية الغذائية والسكنية والأخلاقية والعقيدية وما سنظل نعانيه طوال السنوات القادمة فى كل هذه النواحى إنما سببه الوحيد هو سياسة عبد الناصر الاقتصادية ولا شىء سواها وإذا كانت هذه المصائب والويلات التى حلت بمصر بسبب ناحية واحدة من نواحى حكم عبد الناصر فما المخرج إذا كانت هذه هى سياسته المتعمدة فى كل نواحى النشاط فى مصر ؟؟ أما آن أن تفتح الوثائق الرسمية المخفاة عمدا حتى يقدم عبد الناصر لمحاكمة عادلة إما أن تبرئه وإما تدينه أمام الناس والتاريخ .

|السابق| [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca