الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: تجاري
 

وقائِِِِِِِِِِع

هذه هى الحسابات السرية من أين ... ولماذا .ء؟

وفى أهرام السبت 10 سبتمبر سنة 1977 نشر السيد / رائد العطار تحت عنوان ( الموقف الراهن ) ما يأتى :

( حسابات سرية لبعض الضباط الأحرار ) .     لماذا يجعلها هؤلاء الضباط الأحرار حسابات سرية ؟؟ ألم يحصلوا عليها من طريق حلال ؟؟ ومن أين أتوا بهذهالأموال ؟؟ التى يحرصون على ايداعها فى حسابات سرية ؟؟ مم يخافون ؟؟وكيف سكت عنها عبد الناصر وهو الذى كان يتعقب الناس وخاصة الضباط الأحرار بمخابراته وجواسيسه ؟؟ ولماذا سكت عليهم ؟؟ جواب واحد لكل هذه الأسئلة وغيرها مهما اختلفت أشكالها وألوانها هذا الجواب هو أن لك أن تفعل فى مصر ماتريد وأن تعيث فيها فسادا كما تشاء ما دمت تطبل وتزمر وتحرق البخور فى محاريب حكم عبد الناصر ومن والاه . والويل كل الويل لك إن أفلتت منك كلمة واحدة ضد عبد الناصر أو ضد حكمه وأذنابه ولو كنت أشرف الشرفاء وأصدق الصادقين .

وفى أهرام الإثنين 12 سبتمبر سنة 1977 كتب السيد / رائد العطار تحت عنوان ( الموقف الراهن ) .

( كتب معلق يه .اس . نيوز آند وورلد ريبورت يومها يقول : لم يحدث من قبل فى التاريخ أن جلب كل هذا العار علىأمة واستطاع حكامها إخفاء حقيقة ما حدث على أمتهم مثل هذه الفترة التى ظل طوالها الشعب المصرى يعيش فى ظلام دامس لا يدرى عما حدث شيئا ِ هزيمة 5 يونيو ِ ويتفاخر شمس بدران بأنه أعتق أحد عبيده ويقصد الأستاذ الفاضل الدكتور عبد العزيز كامل يتفاخر شمس بدران أنه اخرجه من سجن التعذيب الى مجلس الوزراء  والى أمانة الدعوة والفكر فى الاتحاد الاشتراكى لأنه أعجب بآرائه .

ليس المصريون وحدهم هم الذين يتحدثون عن سواد أيام حكم عبد الناصر ولكنه العالم كله . وأرجو ألا يغضب الأستاذ الفاضل الدكتور عبد العزيز كامل !!! من هذا الوصف وصف العبيد لأننى لا دخل لى فيه فمن دعا الناس الى ذمه ذموه بالحق وبالباطل والمرء حيث يضع نفسه كما أنه مخبوء تحت طى لسانه . وهكذا أراد عبد العزيز كامل لنفسه . لم نقل نحن أن شمس بدران أخرج عبد العزيز كامل من غرفة التعذيب الى مجلس الوزراء . ويا له من ثمن رخيص  كانت رغبة ا لسيد المشترى شمس بدران أنه أعجب بآراء عبد العزيز كامل الذى رضى لدينه وكرامته أن يصف مجتمع المدينة المحمدى بأنه شبيه بمجتمع عبد الناصرلا والذى شبه السيدة عائشة الصديقة بنتالصديق بالسيدة حرم عبد الناصر لا العكس  نرى كيف يكون الإنتكاس فى أقدار الرجال !!!

وفى أ خبار اليوم السبت 17 سبتمبر سنة 1977 كتب الأستاذ إبراهيم سعده تحت عنوان آخر عامود ما يأتى :

وفى سنة 1967 دفعنا الإتحاد السوفيتى دفعا الى تحطيم قواتنا وتكليل جباهنا بأكاليل العار وملء أفواهنا بتراب الهزيمة فوق أرض سيناء . لقد كسبت إسرائيل الجولة الأولى كما لم تكسبها أى دولة أخرى فى التاريخ كانت الهزيمة كاسحة وكان العار فاضحا وكان اليأس شاملا .

الجهل القيادى لعب دورا مؤلما فى هزائمنا المتتالية والزعامة والأنانية  دفعت البلاد الى الخراب والإذلال والفساد .

صورة مصغرة من صور حكم عبد الناصر . قائد جاهل وصفه كتابه فى زمانه أنه ملهم مظفر . هزيمة بعد هزيمة . كانت هزيمة سنة 1967 فريدة فى نوعها لم يعرف لها التاريخ مثيلا . فى دقائق بدأت  الحرب وانتهت . مرغت جباهنا فى الوحل والطين  ووصمتنا بوصمة العار الفاضح واليأس المريع . زعامة جوفاء مضللة . أنانية لا ضريب لها فى الوجود . حل الخراب وأخزانا الإذلال . وشاع الفساد ماأ بدع حكمك يا جمال !!! وما أروع ما فعله بمصر والمصريين . أما آن لنا أن نحترم مشاعر الأمة فلا نذكر صاحب هذا الحكم إلا بما يستحقه . لعل الناس ينسون عهده  إن كان فى الإمكان أن يجر النسيان ذيول الغفلة على عقول المصريين .

ولندع مكانا  للسيد / محمد أنور السادات  رئيس الجمهورية يصف جانبا من ذلك الحكم البديع !!!

فى أهرام الجمعة 7 أكتوبر سنة 1977 جاء فى حديث تلفزيونى له : ( لم يكن لدينا قصور فى العسكرية أو التدريب أو السلاح ولكن المشكلة انهيار القيادة ) .

كان هناك إهمال جسيم وإلا فلماذا تركنا فى مطارات سيناء المتقدمة كل هذه الطائرات . فى سنة 1956 لم يستطع اليهود إحتلال السويس إلا بعد إنسحابنا . وفى سنة 1967 إحتلوها فى أول الحرب . لقد كان جيشنا قويا فى سنة 1967 وكان التدريب كاملا وكانت الأسلحة متوافرة فكيف جاءت هذه الهزيمة القاضية الماحقة ؟؟ سماها السيد رئيس الجمهورية انهيارا فى القيادة وسماها السيد حسين الشافعى أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة خيانة . فهل هناك من يسميها جهلا واستهتارا وتآمرا على مصلحة مصر . تضع قيادة الجيش الخطة على أنها حرب هجومية وضعت الخطط كذلك . وفى لحظة ودون سابق علم وإعداد يأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة عبد الناصر تغييرها الى خطة دفاعية . والخطة الهجومية غير الخطة الدفاعية مما لا تؤمن منه العواقب وخاصة إذا كان التغيير مفاجئا له نتائجه المدمرة . لماذا فعل عبد الناصر ذلك ؟؟ لماذا يستجيب لنصيحة السفير الشيوعى قبل الفجر ؟! وهو يعلم موقف الشيوعيين وعداءهم السافر للمسلمين ؟؟ هل فعل ذلك عن جهل عن غفلة عن  استهتار ؟ لا أظن .... ولم يبق إلا الاستنتاج الوحيد الذى من حق كل مسلم أن يستنتجه أيا كان قاسيا أو فاضحا أو مخزيا " يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار " .

لعلك من الذين خدعتهم مواقف عبد الناصر العنترية أمام الجماهير المصرية يجول ويصول فى ميدان خلا من المقاتلين فاسمع شيئا من تصرفاته السرية مع إسرائيل لتعلم أى حاكم كان هذا الحاكم الفريد .

 

بين المفاوضات السرية والخطب العنترية

فى أخبار اليوم السبت 26 نوفمبر سنة 1977 بعنوان ( المفاوضات السرية التى أجراها الوسيط الأمريكى ) .

( إن عبد كان على إستعداد لعقد سلام مع إسرائيل وسئل عبد الناصر عن شروط السلام فجاب : حل مشكلة  اللاجئين وفقا لقرارات  الأمم المتحدة وتأمين إتصال إقليمى بين أفريقيا وآسيا العربيتين . أما بالنسبة لموضوع القدس فقال عبد الناصر أنه يرى فيها مشكلة بين الأردن وإسرائيل وأنه شخصيا يفضل التقسيم على  التدويل ) .

هذا هو عبد الناصر يعلن أنه على استعداد للصلح مع اسرائيل . هذا رأية السرىفى لقاء مع مبعوث أمريكى . أما فى خطبة بين الجماهير المصرية وفى تصريحاته على صفحات جرائد مصر فإنه سيلقى بإسرائيل الى البحر لأن لديه أكبر قوة ضاربة فىا لشرق .

وعندما يسأل عن القدس التى تهفو إليه أفئدة المسلمين فى العالم كله فإنه ينفض يده منها ولا شأن له بها لأنها فى تقديره أمر يخص الأردن وإسرائيل أى أن مصر قلب العالم الاسلامى أجمعه لا شأن لها بالقدس . يالك من زعيم يا سيد الزعماء !!

وفى نفس الجريدة والتاريخ والمصدر يقول :

( ورد عبد الناصر على سؤال المبعوث الأمريكة فيما إذا كانت مصر مستعدة لإنهاء المقاطعة وتأمين حرية الملاحة وإقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل فأجاب عبد الناصر : إن مصر مستعدة لذلك . وشدد عبد الناصر على أن تبقى هذه  المفاوضات سرية . وإلا فسيضطر الى أنهاء الموضوع وتكذيب النبأ وتعهدت إسرائيل بالسرية حتى الرسائل المتبادلة بين مصر وإسرائيل لتخفيف التوتر بينهما سنة 1954 بواسطة ممثلين إسرائيليين ومبعوث مصرى فى باريس ) .

منذ سنة 1954 وعبد الناصر يتبادل الرسائل ويديم اللقاءات معها . ولكنه شأن كل من يعمل فى الخفاء عملا يخجل منه فى العلانية يحرص كل الحرص على أن يبقى ذلك مخيفا على المسلمين أصحاب الشأن فيه ويبلغ به التمسك بالسرية الى الحد الذى يهدد بإنهاء التفاوض مع  إسرائيل . وياليت التهديد بالقطع هو الذى يتمسك به عبد الناصر ولكنه يهدد كذلك بتكذيب  نبأ التفاوض ذلك لأنه يجيد هذا النوع من التعامل مع الناس . فما أيسر أن يكذب عبد الناصر أى خبر صحيح فليس فى مصر صحيفة تجرؤ أو يسمح لها بتكذيب ما يكذبه عبد الناصر ومع كل هذا الذى يعلمه المشيدون بعد الناصر فانهم ما يزالون الى  اليوم يكللون هامته بالمجد والفخار وليس هذا فى مصلحة الحق أو مصلحتهم فى شىء .

وإليك نبذة قصيرة موجزة عن مصر فى حكم عبد الناصر كتبها الأستاذ أحمد أبو الفتح فى الأخبار الأحد 4 ديسمبر سنة 77:/

( دفع الحكم السابق مصر الى فقد زعامتها على العالم العربى تدريجيا رغبة فى  أن تتحقق له الزعامة علىا لدول العربية .وانحدرت مصر الى هوة عميقة من التخلف وسوء الإنتاج ومن عدم ا لمبالاه ومن هزائم ومن خراب إقتصادى ودمار عمرانى )لكى يكون عبد الناصر زعيم حكام العرب فلا ضير من أن تفقد مصر زعامتها الإسلامية ؟؟ إنه هو وبعده الطوفان . وإذا تحققت لعبد الناصر زعامة جوفاء تافهة فلتذهب كل الزعامات الجادة النافعة الى حيث لا تعود . لتحل بمصر كل الشرور والأضرار ما دام عبد الناصر يحكمها مستمتعا بكل خيراتها . النفايات  وما يفيض من سيادته يكفى مصر إن لم يكن فى نظره أكبر من كفايتها .

ولئن أكثرت من عرض آراء المسئولين والأدباء والكتاب والمفكرين فى هذا الباب فلا تظن أن فى ذلك تكرارا مملا ولكنى أريد أن أستوعب فى هذا الكتاب بعض ما قيل عن عبد الناصر وحكمه لا تشفيا ولكن ليعلم جيلنا والأجيال القادمة حقيقة حكم عبد الناصر فقد يأتى من يحاول طمس الحقائق المبعثرة فأحببت أن أجمعها لك فى كتاب للعبرة وللذكرى وللتاريخ .

|السابق| [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca