الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: تجاري
 

وقائِِِِِِِِِِع

الشعب الحبيس فى القفص الناصرى

فى الأخبار الأحد 11 ديسمبر سنة 1977 كتب الأستاذ أحمد أبو القتح :

( طال الزمان الذى نسينا فيه مصر فحل الخراب بمصر والدمار والفقر واحتل العدو أراضيها .... وأصبح شعبها خلال حكم عبد الناصر مطية لكل راكب ووقود ا لكل شهوة ومطمعا لكل نفس خسيسة تعدو على الوطن تقدم ملقا رخيصا أو تضع نفسها فى خدمة  الأطماع الشخصية وتغترف من رمال مصر ... شعب مصر يلاقى الذل والهوان وأرض مصر حل بها الخراب والدمار وثلث مصر يحتله الأعداء قناة ا لسويس يشرف عليها العدو الفاجر وكرامة الشعب تداس بالأقدام ... أرواح المصريين لا قيمة لها فهى إذا لم تزهقها المشانق وأدوات التعذيب ألقى بها الى العدو يقتنصها ومن بقى من أبناء مصر عاش فى رعب وخوف يلاحقه ليل نهار . شعب فى قفص من حديد ونار ) .

إن كل كلمة مما قرأت صادقة كل الصدق إذ لم يجرؤ أحد ممن يهمه أمر عبد الناصر رغم سوء ما  نسب اليه لم يجرؤ أحد من ورثته أو أقاربه أو أصدقائه أو الذين امتصوا دم الشعب وأثروا ثراء فاحشا حراما برضاه لم يجرؤ واحد من هؤلاء جميعا أن يكذب كلمة واحدة مما قيل !!

ولو أن حاكما واحدا فى أية بقعة من بقاع الأرض معلومة أو مجهولة اقترف منالجرائم واحدا فىا لمليون مما أقترفه عبد الناصر فى حق الاسلام والمسلمين لعوقب كل من يذكره بخير بأشد العقوبات قسوة . ولكننا فى مصر ننسى أو نتناسى ولن تقوم لشعب قائمة إذا لم يعط المحسن حقه والمسىء جزاءه . أما أن تظل الحقوق مهدرة والكرامات مضيعة والأموال منهوبة لا ترد لأصحابها فقد حق عليها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما قدمت أمة لا يؤخذ لضعيفها حقه من قويها غير مضيع " .

حتى ما تعارف عليه الناس من الأخلاق الطيبة ذهب به حكم عبد الناصر وما تزال تتجرع من ضياعه كل ما تقاسيه من تحلل وضياع وإلحاد حتى اليوم .

فى الأخبار الخميس 22 ديسمبر كتب الأستاذ جلال الحمامصى يقول : ( ولا ننكر أننا عشنا فترة من تاريخنا الحديث نستعمل كل أنواع السباب والشتائم فى صحفنا وإذاعاتنا وفى خطبنا الرسمية بحيث أصبح لنا القاموس الرسمى للسباب والشتائم . ومع هذا فهل كسبنا المعركة ) .

لقد مرت بمصر فترة انحدرت فيها ألفاظ الحاكم عبد الناصر  الى مستوى لا يليق بأى حاكم يحترم نفسه والأمة التى يمثلها . فاذا خاصم الملك فيصل قال : سأنتف له ذقنه . وإذا خاصم الملك حسين قال : ابن زين يعنى أمه وإذا تحدث عن أمريكا قا ل: فلتشرب من البحر الأبيض فإن لم يكفيها فلتشرب من البحر الأحمر . وإذا تحدث عن ألمانيا الغربية قال : أنا مدين لها ولن أدفع لها دينها وغير ذلك كثير . ولكن لا عجب فحليفه وصديقه نيكيتا خروشوف خلع يوما حذاءه على سلم مبنى هيئة ا لأمم المتحدة ليضرب به شخصا كان يتناقش معه مما لا يفعله إلا ناس ... يغضب الإنسان ويثور إذا نسب اليه أنه من تلك البيئة ويالها من فترة مرت بمصر جعلتها فى حاجة الى من يرثيها ويندب حظها فيها .

فإذا جاء ذكر الأتحاد الاشتراكى الذى صنعه عبد الناصر ليوم نفسه لا ا لناس أنه يحكم من خلال حكم شورى كان هذا الصنم ِ كما وصفه السيد / أنور السادات رئيس الجمهورية ِ مهزلة المهازل . وبلغ بتفاهة هذا الإتحاد الاشتراكى أن أحد أعضائه  قال يوما كلاما أعجب الأعضاء المجتمعين فصفقوا له تصفيقا طويلا . فلما هاجم عبد الناصر فى نفس الجلسة كلام هذا العضو وسخر منه  صفقوا له تصفيقا كادت أكفهم تدمى من كثرة التصفيق وحدته وطوله .دون أن يخجل عبد الناصر أو يخجل أعضاء إتحاد ه الاشتراكى ...يا للصغار !!! فى هذا المعنى كتب الأستاذ مصطفى أمين فى أخبار اليوم 24 ديسمبر سنة 1977 تحت عنوان فكرة .

( ثم رأينا ساسة آخر الزمان يحترفون السياسة . سمعنا لأول مرة عن احتراف السياسة . تدخل الإتحاد القومى أو الإتحاد الإشتراكى وتقبض مرتب وزير أو نائب وزير وتركب سيارة مرسيدس بسائق خاص . ولهذا خاب الإتحاد الاشتراكى خيبة تضرب بها ألأمثال وبهذا وجد كل متسلق انتها زى فر صتةالماسية فما عليه إلا أن يدخل الإتحاد القومى أو ا لإتحاد الاشتراكى ثم يصفق ويطبل ويرقص .. أى والله يرقص وله فى مقابل ذلك  مرتب وزير أو نائب وزير وسيارة مرسيدس وسائق خاص وما وراء كل هذا ما يعادله أو أكثر منه ما أهون النفوس على من لا يسمو بها فوق مرتبة الهوان .

فى غمرة هذا الحكم لم ينخدع الشعب بالأباطيل والأكاذيب التى تذيعها أجهزة إعلام عبد الناصر . كانت الحقائق أمامه واضحة والنكبات على رأسه متتالية ولكنه خنع واستكان فصب الله على رأسه المصائب والنكبات لأنه رضى ولم يدفع عن نفسه الذل والهوان .

ومحزن حقا قبول الشعب لظلم الحاكم المستبد . إنه ليس عيب الظالم ولكنه عيب ملايين الشعب التى تحس بالظلم يفزعها ويفلسفها ويمتهنها فلا تحرك ساكنا لتحيا حياة الكرام . إن جنود الظالم وأعوانه وسجونه لا تتسع للملايين ولكنه التقبل العجيب للمذلة هو الذى يمكن الظالم من أن يحكم ويسود ويستبد السنين الطوال .

كتب الأستاذ أحمد أبو الفتح فى أخبار الأحد 25 ديسمبر 1977 ( انخدع الشعب المصرى مرتين ودفع ثمن الخديعتين غاليا . الخديعة الأولى يوم أسلم قياده لحاكم ديكتاتورى . إعتقد الشعب أن القول بالمستبد العادل هو قول ممكن التحقيق تم تدمير مصر خلال الحكم الديكتاتورى تم تدمير مصر . واقتصاد مصر واستقلال مصر وعزة مصر )

انى لا اوافق على ان شعب مصر انخدع ولكننى اومن بانة خنع للاستبداد ورضى الذل وخاف التحرر ورفع النير عن كاهلة فكان ما كان والذنب ذنبة فضاعت مصر واقتصادها واستقلالها وعزتها ومنزلتها بين العالمين فغزتها امرأة عجوز جولدا مائير وأضحكت علينا الناس أجمعين .

|السابق| [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca