الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: تجاري
 

وقائِِِِِِِِِِع

أمين السر لعبد الناصر عميل شيوعى

ونشرت أخبار اليوم السبت 23 سبتمبر سنة 1978 جانبا من هذا الكتاب جاء فيه :

( أكد الكتاب الدور الخطير الذى قام به سامى شرف رئيس مكتب عبد الناصر لشئون المعلومات والعميل السوفيتى رقم واحد لعدة سنوات فى القاهرة لتنفيذ المخطط الإجرامى لتدمير القوات المسلحة المصرية .. وأضاف بريجينيف قائلا فى ثقة :ِ إن لدى السوفيت رجلا يمكن إقناعه والتراهن مع تصرفاته هذا  الرجل هو جمال عبد الناصر .... ووضعت الخطة علىأساس الإعتماد على تصديق عبد الناصر لكل ما يقال له عن مخططات أو مؤامرات أو تهديدات .... وما توقعه برجينيف حدث بالفعل . وصدق عبد الناصر كل كلمة جاءت فى هذه الوثيقة واعتمد السوفيت فى هذا على عميلهم سامى شرف الذى بذل جهدا سهلا لإقناع عبد الناصر كما قدم سامى شرف اسمه الحركى لدى السوفيت ولدى المخابرات السوفيتية ( الأسد ) .. قدم لعبد الناصر وثيقة ثانية مزورة .. والأغرب من هذا وذاك أن عبد الناصر نفسه صدق جميع هؤلاء ).

إن عبد الناصر سريع التصديق إذا قيل له أن هناك مخططا أو مؤامرة أو تهديدا وما ذلك إلا لأنه هو نفسه يعيش الى قمة رأسه فى ذلك الجو جو المخططات والمؤامرات والتهديد ولن تنجح الكلمة عند السامع تماما إلا إذا صادفت هوى فى الفؤاد . ولذلك استطاع الشيوعيون وغيرهم أن يستدرجوه الى كل شر حل بهذا البلد عن هذا الطريق .

قد يكون هذاا لكلام صحيحا أو غير صحيح ولكن واحدا من الذين يريهم هذا الكلام لم يحاولوا أن يكذبوه . والناس معذورون إذا ما ألقى إتهام خطير على انسان فسكت ولم يكذبه . هذا الى أن الوثائق الخطيرة والمستندات الواصفة لم تصل الى مصر صاحبة الشأن فيها الى اليوم . وهل يكون عبد الناصر أو ورثته الذين يرتعون فى ملايينه الى الآن بعيدين عن الإتهام والكتاب يقرر أن رئيس مكتب عبد الناصر سامى شرف عميل شيوعى ؟ !! أى هو الذى كان يجثم على صدر مصر يكاد يخمد أنفاسها فى حكم عبد الناصر .

أليس من الفجيعة الدامية أن أمين سر عبد الناصر عميل شيوعى له اسم حركى فى مخابراتهم ؟ !

وهذا رجل يريد أن يدافع عن عبد الناصر ولكن الحقيقة التى ما يزال الناس الذين عاشوها يعرفونها ألزمته الإقرار بالمصائب الناصرية فكان لدفاعه عن عبد الناصر أعنف إتهام له من الذين إتهموه مباشرة دون لف ولا دوران .

 

كتب الدكتور رفعت لقوشة مدرس الإقتصاد المساعد بزراعة الاسكندرية فى ا لأخبار ِ الأحد 1 أكتوبر سنة 1978 ما يأتى :

(ومن منظور الرؤية الاستكشافية فقد جاءت قصة حياة جمال عبد الناصر كواقعية مبرهنةو على النضالية أن يجسد أمام جيل جمال الإبن البكر لرجل البريد البسيط عبد الناصر حسين  هو نفسه الزعيم جمال عبد الناصر الذى استطاع على طول سيرته النضالية أن يجسد أمام جيل بأسره مفهوم البطل .. ولكن قصة حياته ستظل دوما منبعا لإلهامات جيل بحثا عن رموز البطولة ومنافذ الأمل ولكنه أثمر أيضا إستهلالا تاريخيا لبدايات مصر سيادة البورجوازية الصغيرة وهى البورجوازية  التى ينتمى اليها طبقيا جمال عبد الناصر والجمهرة الغالبة من الضباط الأحرار .

وفى مقدمات خصوصيات تلك الطبقة دقة الوعى فيما ترفضه كواقع وتشوش الوعى فيما تقترح كبديل . إنها طبقة تعرف جيدا مالا تريد ولكنها لا تعرف على نحو يقينى مماثل ما تريد . فلقد كان عبد الناصر محددا للغاية فى مواقفه الضدية .. ضد الإقطاع .. ضد رأس المال إلخ ولكنه أقل وضوحا فى مطروحاته البديلة .

وللشهادة التاريخية فلقد سقط الجهاز السياسى للبورجوازية الصغيرة فى أوحال أخطاء لا تغتفر . والتفت الصفوف الأولى من تلك البورجوازية حول نفسها لتضحى مجرد نواة طبقة جديدة خانت كل أحلام الجماهير واستخفت بأخلاقيات الطهارة الثورية وكرست أسوا عهود القهر الفكرى وانتهى بها الأمر الى أن تعرض من خلال الاستشراء السرطانى لخلايا تنظيمها الطليعى حصارا محكما حول جمال عبد الناصر نفسه حتى بات الرجل وكأنه أمير قلعة زجاجية يرى عبر جدرانها الجماهير ولا يسمعها .. مراكز القوى القرا ر كشأن الثلاثى سمى شرف ، شعراوى جمعة ، على صبرى  ،... ومن ثم فقد كان واحدا من أهم المحددات السلوكية لعبد الناصر ذلك الذى يمكن توصيفة أصطلاحا بمفهوم الذات المهددة ألم يكن ملاحظا أن كثيرا من أفعال عبد الناصر إنما تصدر تحت وطأة إحساس بخطر ما يتهدده هو شخصيا أو يهدد الثورة أو يهدد الوطن .. ولقد اشاع عبد الناصر فى  تجمعات الجماهير العربية عدوى القلق ) .

سأتركك وهذاا لكلام لتستنتج منه هل الكاتب أراد أن يرفع عبد الناصر أم أراد أن يحط من قدره ؟ هل أراد أن يدافع عنه أم أراد أن يهاجمه ؟؟ كل الذى يعنينى أيا كانت نيته أنه قدم صورة غاية فى ا لقبح عن سياسة عبد الناصر فى الحكم وعن شخصيته أى شخصية عبد الناصر نفسه .

|السابق| [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca