الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: تجاري
 

وقائِِِِِِِِِِع

الثورة العملاقة فى الإنجازات والأخطاء !!

وهذا هو السيد محمد أنور السادت رئيس جمهوريةمصر العربية يسجل على عبدد الناصر وحكمه كل ما قرأته فيما مر بك من صفحات فقد نشرت أهرام الأحد 1 مارس سنة 1978 جزء من كتاب البحث عن الذات  .

جِِاء فيه :

( وكما كانت ثورة 23 يوليو عملاقة فى إنجازاتها فى الخمسينات فإنها كانت عملاقة فى أخطائها فى الستينات . كانت لدى عبد الناصر عادة الإستماع الى الوشايات وعندما تمس شخصه أو إبنته أو إبنه يصبح من السهل التأثير عليه .

وكان صلاح سالم قد أشاع فى تلك الأيام أن سبب إصابته بالقلب كان عبد الناصر .

وسافر عبد الحكيم عامر الى دمشق ليصلح الأمور هناك رغم أن عبد الناصر كان قد ترك عبد الحميد السراج هناك كما هو . وكان هذا خطأ فاحشا لأن السراج كان يعتبر نفسه أحق من عبد الحكيم بحكم سوريا ) .

ويكفى أن تقرأ عبارة : الأخطاء العملاقة  ِ لتعرف ما جرى لمصر والمصريين على يد عبد الناصر وكيف كان المتعاونون مع عبد الناصر فى الحكم من الضباط الأحرار كيف كانوا يشيعون الإشاعات المغرضة عن بعضهم البعض ولولا أنى حرصت ألا أذكر أى واقعة علمتها بنفسى لذكرت الكثير فى هذا المجال ولكنى لا أريد أن يكون لما أعلم دخل فى هذا الكتاب .

يروى لنا الأستاذ ثروت أباظة جانبا صغيرا ولكنه خطير المؤدى عن حرب سنة 1967 فى الأهرام 25 مارس سنة 1978 :

( ولم يدر فى أذهاننا أننا هزمنا يومذاك  5 يونيو سنة 1967 لأن القيادة عندنا كانت منفصلة عن الشعب . ففقد الشعب إيمانه بالموقعة والجيش ابن الشعب . أحس الشعب أنه فى حرب طاحنة يخوضها دفاعا عن شخص لا عن أمة ويساند بها مطامع فرد لا يرد بها عدوانا عن وطنية مصرية أو قومية عربية ) .

إنك لو تمهلت فى قراءة هذا  الكلام الذى يخفى فى طياته أخطر التهم ضد عبد الناصر لاستطعت تماما أن  تدرك معنى كلام السيد حسين الشافعى نائب رئيس الجمهورية عندما تحدث فى مولد النبى صلى الله  عليه وسلم بجمعية الشبان المسلمين وقال إن حرب  سنة 1967 كان فيها خيانة .

وكم كنا نود أن يوضح لنا ما هو نوع الخيانة ؟؟ وكيف دبرت ؟؟ وهل حيكت خيوط هذه الخيانة قبل المعركة أو أثنائها ؟؟ ومن هم الخونة أصحاب هذه الخيانة  ؟؟ ليته يفعل قيبرىء ذمته أمام الله الذى لا تخفى عليه خافية .

وأذكرك بحال مصر وكرامتها فى حكم عبد الناصر  فأعرض طرفا مما كتبه الأستاذ مصطفىأمين فى أخبار الأحد 26 مارس سنة 1978 .

( كنا شبه مستعمره روسية فتحررنا ولم يحدث فى تاريخ العالم أن سيطر الإتحاد السوفيتى على بلد واستطاع أن يتحرر منه . كان لدينا سبعة عشر ألف خبير روسى فى الجيش . كان السفير الروسى أشبه بالمندوب السامى . يتدخل فى تعيين الوزراء ويعترض على الإفراج  عن المسجونييين وعلى إلغاء الحراسات أو إنتهاء المعتقلات ) .

إن هذا الوضع  الذى انتهت اليه الأمور طوال حكم عبد الناصر لأكبر دلالة على تفهم ذلك الحاكم لكرامة الوطن وعزته وحريته واستقلاله ؟؟ اللهم امنحنا فهما نحكم به على ذلك الحاكم حكما يكون عبره لمن يعتبر حتى لا يتسرب الغش والتزييف الى أذهان شبابنا والأجيال من بعده فينخدعوا من كثرة ما كتب عن عبد الناصر أثناء حكمه فيظنوه ولى الله سيدى المفترى أما تقدير عبد الناصر لمصر والمصريين فاتركه للدكتور عماد عبد الحميد النجار أحد أساتذة الجامعة حيث يقول فى أخبار الإثنين 27 مارس سنة 1978 :

أما طابع السياسة فى الجمهورية الأولى فكان قائما على أن الغرب أولا والناس جميعا فى بقاع الأرض ثانيا ثم مصر أخيرا والمصريون باقون دائما فى مؤخرة الإهتمام .

وحسبنا أن نذكر ما أنفقناه فى حروب كثيرة لا ناقة لنا فيها ولا جمل فى خوض غمارها ... من ذلك الحرب ضد تشومبى فى الكونغو لصالح لومومبا . والحرب ضد إمام اليمن الصالح السلال . والحرب ضد عبد الكريم قاسم لصالح عبد السلام عارف . وغير ذلك مما أنهك مصر وبدد مالها وحرم منه المصرى بغير ذنب وبغير فائدة وناهيك عن حرب الصحف والمقالات وشرائها والمخابرات العامة ونشاطها المواكب لهذه السياسة .

بل هذه السياسة ما كانت لتقوم حتى على احترام أبسط مشاعر المصرى  ذلك الإنسان المؤمن برسالة السماوات المحب للعدل والإنصاف . فعلى حين أن العالم ينقسم الى قسمين أحدهما يؤمن بالله وقسم آخر لا يؤمن بوجود إله نجد السياسة المصرية  لا ترتبط ولا تثق صلاتها إلا بالقسم الثانى المنكر للأديان والمحارب لها ولا تأتمر إلا بأمر هؤلاء الملاحدة المنكرين ولا تتخذ العون إلا منهم والتوجيه والتأييد فتحارب لذلك أعداءهم المؤمنين ) .

هل صدقت الآن أن عبد الناصر كان يحارب الإخوان المسلمين ويفحش فى معاملتهم . لأنهم عملاء أم لأنهم يحاولون انتزاعه من الحكم أو الى غير ذلك من التهم التى كالها لهم  ولكنه كان يحاربهم أعنف الحرب لأنهم مؤمنون .

أما كيف صال وجال مستشار عبد الناصر الصحفى السيد محمد حسنين هيكل وانفرد بكتابة الأسرار والمعلومات فإليك ما كتبه الأستاذ إبراهيم سعده فى أخبار اليوم السبت 15 إبريل سنة 1978 :

( وهناك أقلام لن تتركه ( هيكل ) كما اضطرت الى ذلك فى الماضى القريب عندما كان يضلل القارىء وينشر الأكاذيب ولا يستطيع صاحب قلم  أن يعترض أو حتى يصحح ما يقوله لأنه عاش فى حماية الرقابة ) .

والمدهش أن السيد / محمد حسنين هيكل أقرب المقربين الى عبد الناصر والذى أثرى من هذه الصلة  ثراء ضخما لم يكلف نفسه عناء نفى تهمة واحدة من التهم التى وجهت الى عبد الناصر أو وجهت اليه . قد يكون السبب فى عدم النفى أنها  تهمة تؤكدها مستندات وشيكات فهو يسكت عنها لتذهب مع رياح النسيان  ومصر بلد طيب ينسى فيه كل شىء بعد حين  وأما أنه يعرف عن زملائه الذين اتهموه أمورا تجعله يترفع عن الرد عليهم . ايهما أصح ؟؟ الله أعلم .

|السابق| [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca