الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: ذكريات لا مذكرات
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: فقه الحج
 

الحلقِة الثانيِة

قصه زواج عجيبِة

*حرمت زوجتى عشرة أعوام  من رؤيتى حتى لا يراها السجان!

* أنا وفدى قديم وسقطت عدة مرات كمرشح للإخوان .

*المرأة التى تؤمن بمساواتها بالرجل تفقد أنوثتها .

* الحزبية فى صورتها الحاضرة نكسة مريرة فى عالم الديمقراطية

" فى الحلقة الماضية حاول الأستاذ عمر التلمسانى " المرشد العام للإخوان المسلمين أن يؤكد على حقيقة هامة خلال تسجيله لمراحل حياته المبكرة .. أنه لم يكن  طرازا خاصا من الشباب  انفرد مع رفاقه من الرعيل الأول من الاخوان المسلمين بإدارة ا لظهر للحياة الدنيا والتطلع فقط الى الحياة الآخرة إنما هو مثل كل البشر يتطلع بالحب الى دنياه ينهل من مباهجها ما حلله الله له دون تماد أو إفراط فلم ينكر على نفسه أن غشى فى صباه ملاهى وصالات عماد الدين حيث شارك الذين يضحكون ضحكهم والذين يرقصون رقصهم لكنه توقف عند هذا الحد حتى أ نه أثار دهشة الفتيات اللائى شاركنه المرحلة لإحجامه عن ا لتمادى فيما ذهب اليه غيره فى مثل ه العلاقاتمن تعاط للخمر والزنا المغلف بالعواطف الكاذبة .

فى حياة الشيخ عمر إمرأة واحدة أحبها من سويداء قلبه وهام بها عشقا وكان متطرفا فى غيرته عليها الى درجة جعلته يمنعها من سماع أغنيات الموسيقار “ رياض السنباطى “ لشغفها بألحانه بل إنه ذهب الى أكثر من ذلك بأن حرمها من أن تزوره فى السجن عشر سنوات كاملة حتى لا يراها ضباط السجن ورفاقه من المسجونين عند زيارتها له !

ترى من هى هذه الحبيبة التى ما زالت تستأثر على قلب هذا الشيخ ابن الثمانين وتثير شجونه ؟

 

قصه زواج عجيبِة

يقول “ عمر التلمسانى “ :

فى السنة الرابعة الثانوية فكر أبى أن يزوجنى ليحفظ على نصف دينى كان لى أخوان أكبر منى فلم يفكر فى زواجهما ولكنه فكر فى زواجى أنا لأنى كنت أثيرا عنده وأقرب الى قلبه من غيرى . وكانت قصة زواج عجيبة .

مما قرأت فهمت أنه من حقى أن أختار شريكة حياتى وأن أختارها دون وساطة فى هذا الاختيار ولكنى كنت واهما وكان الواقع أبعد أثرا وأعمق فاعليه من الأوهام والقراءات والتصورات .

ففى يوم بعد عودتى من المدرسة قالت لى والدتى : إن أباك طلب منى أن أخبرك أن تذهب الى منزل الشيخ “ فلان “ بعد صلاة مغرب الغد فسألتها ألا تعرفين السبب يا أمى ؟ قا لت : إنهم سيكتبون كتابك على ابنة الشيخ الذى ستذهب الى منزله بعد مغرب الغد .

وللحق كان للخبر وقع طيب على نفسى لأنى كنت فى سن العشرين وكان نداء الطبيعة ينادينى بقضاء لبناته وحانت الفرصة وفى الحلال ولكن تمر الشباب فى داخلى وتسلط فكرية حرية الاختيار جعلانى أبدو فى صورة الثائر ِ الثائر أمام أمى فقط ! ، فقلت لها فى عنفوان : إننى لن أذهب ولن أتزوج إلا من التى أختارها بنفسى . فردت قائلة :

لا شأن لى بهذه اللخبطة التى تتحدث بها وسأخبر أباك بهذا الخروج على طاعته ليتدبر الأمر .

وجاء أبى فأخبرته أمى بما كان منى فقابل الأمر بهدوء كامل وقال لها : “ إن شاء الله ما عنه راح . أنا حبيت أعمله راجل وأجلسه مع الرجال . سأزوجه رغم أنفه فأنا ولى أمره وسيكتب الكتاب هذه الليلة “ .

 

غيرة زوجيِة

أخبرتنى والدتى بما حدث ولما كنت أعرف إصرار والدى على رأيه خضعت للأمر الواقع بين راغب فيه وزاهد . وكان الخير فيما ألهم الله به أبى فقد توفى بعد زواجى بسته أشهر فى يناير ( كانون الثانى ) 1924 حفظ الله لى نصف دينى بهذا الزواج وأقامنى على الصراط المستقيم فلم ترق امرأة فى نظرى بعد هذا الزواج ولم أفكر فى غيرها واقتصرت عليها ودام هذا الزواج الهنى ثلاثة وخمسين عاما حتى توفيت تلك الزوجة الوفية فى رمضان 1399 هِ ِ الثامن من أغسطس (أب) 1979 بعد أن تسحرنا وصلينا الفجر معا وبعد مرض لازمها الفراش حوالى سبع سنوات . ما زلت أبكيها بحرقة من كل قلبى الى اليوم كلما مرت ذكراها بخاطرى أو ذكرها أحد أمامى فقد كانت زوجة مثالية تطهو أشهى الطعام وتساعد من تغسل الملابس يدا بيد وتقوم على نظافة المنزل مع الخادمة ِ لم تسألنى فيما أفعل لم فعلت ؟ ولا فيما تركت لم تركت ؟ . لم تطالبنى بشىء لنفسها لأنى كنت أوفر لها كل ما تطلبه الزوجة من زوجها وظلت بعد الزواج ملازمة للبيت حوالى سبعة عشر عاما لا تخرج لزيارة أهلها أو حضور عزاء أو تهنئة إلا فى سيارة ولم تركب طوال تلك السنين تراما ولا أتوبيسا أو تمشى فى الطريق  على قدميها لأنى كنت شديد الغيرة عليها ..

أغار عليها من الشمس أن تلقى عليها أشعتها ومن الهواء أن يلامس طرف ملابسها . وكانت تعرف ذلك منى فلم تضق بى ولم تعاتبنى . هذا إن لم تكن هذه الغيرة ترضيها وتسعدها . وقد رزقنى الله منها بنسل كثير لم يبق منه إلا ذكران وأنثيان أسأل الله أن يكون عنهم راضيا فهم صالحون ومؤدبون ومطيعون . وأذكر هنا واقعة تتعلق بغيرتى عليها .. فقد حدث لما قضيت فى سجن عبد الناصر سبعة عشر عاما من أكتوبر ( تشرين أول ) 1954 الى يوليو ( تموز ) 1971 كانت نعم الزوجة الصابرة المحتسبة . ومرت عشر سنوات فى السجن لم أرها فيها غيرة عليها أن يراها السجا نون ومن معى من الاخوان  حتى إذا ألح على الإخوان ووجهوا لى اللوم على هذه القطيعة  . أذنت لها بزيارتى فى السجن واستقبلتها فى إتزان وكأنى لم أفارقها إلا يوما أو بعض يوم . لم تسبب لى متاعب مع أهلى حتى ولو أسىء إليها فى غيبتى من أم أو أخ أو أخت إننى أنصح ِ وعن تجربة ِ كل فتاة وفتى يريدان الزواج ألا يجعلا ما يسميانه الحب لا يلبث أن تنطفىء جذوته بعد سنتين أو ثلاث وخاصة إذا بادرتهما الذرية بالمجىء .

الزواج يجب أن يقوم أولا على رضا ء الوالدين ورضاء الزوج أما تخطى إرادة الوالدين فما الزواج إذ ذاك إلا نزوة اتصال حتى إذا تم الاتصال وتكرر وأصبحت المحبوبة طوع اليمين . تبخر كل ذلك الغليان العاطفى ولم تبق إلا صلة صداقة بين الزوجين هى من أرقى صور الصداقة هذا إذا أخلص كل منهما للآخر وأعطى كل منهما حق الوفاء بهذه العلاقة الطاهرة التى على أساسها يقوم عمار البيوت وبالوفاء تدوم الزوجية سعيدة هانئة .

والويل للزوج أو للزوجة إذا بدا من أحدهما إعجاب أو استلطاف لآخر أو لأخرى .

أذكر أننى أشتريت فى العام 1936 جهازا للراديو " فليبس " ماركة النحاس باشا فسمعت المرحومة زوجتى غناء ل " رياض السنباطى فأعجبها الصوت والتلحين وصارحتنى بهذا فكان ردى أن عليك أن تغلقى الراديو بمجرد سماعك لاسم السنباطى مغنيا أو ملحنا فاستجابت دون تردد لما تعرفة من غيرتى عليها . وأنا أقول للقتيان والفتيات : احرصوا على رضاء الوالدين فيمن تختارون فغضب الوالدين له نتائج فى غاية السوء ورضاهما له من الآثار الطيبة ما يوفر كل سعادة واستقرار .

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca