الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: ذكريات لا مذكرات
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: فقه الحج
 

الحلقِة العاشِرة

محاربِِِة الفسِِِِاد - تناقضات فى المجتمِع

إن النظام الاجتماعى فى مصر تعروه مفاسد جمة فالسكان فى تكاثف والأرض الزراعية فى انكماش ولا بد من الموازنة حتى لا تسوء النتائج وليست الموازنة فى تحديد النسل ولكنها فى توسعة الأرض الصالحة للزراعة . ثم إن المستغلين الذين ما تت ضمائرهم ينهبون مئات الملايين من دخلنا ويهربونها الى الخارج ثم يهربون وراءها والذين يسهلون لهم هذا النهب معروفون عن يقين . استغلال الشركات الأجنبية لنا بما وضع لها من تسهيلات بحجة اجتذاب الأموال من الخارج وهى حجة ظاهرها الخير وباطنها من قبله الشر كل الشر المرض الفتاك الجهل المطبق الانحطاط الخلقى المريع ترك التعاليم الاسلامية وتقليد الغرب إنها شرور متراكمة كحلوكة الليل الأليل.

متى نصدق فى علاجها ؟ جربنا كل التجارب فلم ينجح منها ولا تجربة ولا دواء إلا العودة الى الدين الصحيح فلماذا لا نخوض غمار هذه التجربة ؟ لماذا تقف كل القوى الداخلية والخارجية ضد هذه ا لتجربة ؟ إنهم يردون علينا بأن ا لشريعة مطبقة فالناس يصومون ويصلون ويحجون ويزكون والأزهر قائم والمساجد مفتحة الأبواب ! ، ويقولون إن هذا هو الدين الاسلامى وهو مطبق بهذه الصورة فى كل شىء ألا عافاهم الله وأنار بصائرهم وشرح صدورهم وهدانى وإياهم سواء السبيل .

 

تناقضات فى المجتمِع

هل قيام بيوت الخنا السرية اسما العلنية معرفة من تمام تطبيق شرع الله ؟ والحانات (والكباريهات ) والربا وقيود الحرية وغيرها من تمام شرع الله ؟ إن كل شىء مما يظنونه تطبيقا لشرع الله منحرف ومعوج فخطباء المساجد محرم عليهم الكلام فيما يسميه المسئولون بالسياسة .

والمساجد الأهلية ضمتها وزارة الاوقاف اليها لتتصرف فى رسالتها كما تشاء بيوت الناس وحرمة مساكنهم مهدرة فى ظل قانون الطوارىء وفى ا لقوانين العادية الكفاية كل الكفاية وما على حكوماتنا الاسلامية فى العالم الاسلامى كله إلا أن تعلن أنها حكومة إسلامية تمثل الاسلام على الصعيد كله ولا تكتفى بأن دين الدولة الاسلام وكفى الله المؤمنين القتال .

وأن تحترم فرائض هذا الدين عمليا فتقف الأعمال الحكومية دقائق لتؤدى فيه الصلاة وعلى رأس الموظفين رؤساء المصالح كلها وألا يسمح لمسلم أن يظهر إفطاره فى رمضان وأن توضع النظم لجمع الزكاة كما توضع لجمع الضرائب وأن تيسر وسائل الحج للعاجزين ماليا عن أدائه وغير ذلك كثير فى كل النواحى وما ذلك بالمستحيل إذا صحت النوايا وصدق الاتجاه .

وأيسر الوسائل الى تحقيق ذلك كله الايمان بالحق والوقوف الى جانبه ونصرته وشحذ العزائم والتشمير عن سواعد الجد .

|السابق| [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca